fbpx
Shadow Shadow

واشنطن "قلقة من الانتقام.."

طهران: واشنطن قلقة من انتقام الفصائل المسلحة لسليماني.. نحن لم نطلب ذلك

13:07 الأحد 12 يناير 2020
article image

بغداد – ناس

قال المتحدث باسم الحكومة الإيرانية علي ربيعي، الأحد، إن بلاده لم تطلب من قوى “المقاومة” في المنطقة بالرد نيابة عنها على مقتل قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري قاسم سليماني.

وأضاف ربيعي في تصريحات تابعها “ناس”، اليوم، (12 كانون الثاني 2020)، ان “الولايات المتحدة قلقة من انتقام قوى المقاومة في المنطقة، وتبلغنا بوسائل مختلفة بقلقها هذا”.

وأوضح ربيعي أن “إزالة المخاوف الأميركية من قوى المقاومة يكون عبر خروجها من المنطقة”.

وكشف مسؤول أميركي، الخميس، معلومات جديدة طريقة اكتشاف الهجوم الإيراني الذي استهدف قاعدتي عين الأسد والحرير في العراق.

وقال مصدر أميركي مسؤول، في تصريح لـ “سي أن أن” تابعه “ناس” (9 كانون الثاني 2020)، إن “الجيش والمخابرات الأميركية كان لديهم تحذير مبكر بواسطة التكنولوجيا المتقدمة من أن إيران أطلقت صواريخ باليستية قصيرة المدى، نحو قاعدة عين الأسد وأربيل”.

وأوضح المسؤول أن “الأقمار الصناعية التابعة للاستخبارات الأميريكية التقطت الإشارات الأولى لبصمة حرارية مع إطلاق الصواريخ، ثم بدأ محللو الاستخبارات سريعا في استخدام تلك المعلومات للبدء في تحديد نوع الصاروخ الذي تم إطلاقه ووقت تحليقه ومداه ومساره المحتمل”.

وأشار المسؤول الأميركي، إلى أن “استخدام هذه الحسابات المبكرة، مكن الولايات المتحدة من اكتشاف أن الأهداف المحتملة هي قاعدة عين الأسد وأربيل، وتمكنت من تحذير القوات الأميركية للوصول إلى مواقع آمنة”، مبيناً أن “الأقمار الصناعية الأميركية كانت ترصد مواقع الصواريخ الباليستية داخل إيران لعدة أيام ورصدت علامات على تزويد صواريخ بالوقود السائل، مما أدى أيضا إلى تحذير من إطلاقات محتملة قادمة”.

كما كشف المسؤول، أن “طائرة تجسس أميركية، خارج المجال الجوي الإيراني، قدمت أيضا معلومات استخباراتية إلكترونية تم جمعها من داخل إيران بما في ذلك اتصالات تم اعتراضها”.

وقال إن “كل هذه المعلومات التي أدت إلى القدرة على تحذير القوات الأميركية كانت منفصلة عن التحذير الذي قدمته الحكومة العراقية للولايات المتحدة”.

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل