fbpx
Shadow Shadow

طريق واحد أمام إسلاميي تونس للظفر بكرسي قرطاج بعد النتائج المخيبة

18:41 الثلاثاء 17 سبتمبر 2019
article image

ناس – بغداد 

شكل بلوغ المرشح المعتقل نبيل القروي إلى المرحلة الثانية مأزقاً قانونياً، وسط تساؤلات عن طبيعة التعاطي معه في الجولة الثانية المقرر إجراؤها في تشرين الأول المقبل.

والقروي محتجز بشأن قضية تهرب ضريبي.

وتساءل مراقبون عن التأطير القانونية للرجل، وهو حالياً مسجون في سجن المرناقية.

وقال عضو الهيئة العليا المستقلة للانتخابات حسنة بن سليمان إنه “في حال عدم صدور حكم ضد القروي خلال الشهرين المقبلين، فوجوده في سباق الدور الثاني سيبقى قائماً لحين ذلك”.

وأضاف، “لكن إذا حصل عكس ذلك وأصدرت المحكمة حكماً باتاً قبل موعد إجراء الدور الثاني، فإن الهيئة العليا المستقلة للانتخابات ستضطر إلى المرور للمرشح الذي يليه مباشرة في الأصوات، وإدخاله في السباق إلى جنب سعيد”.

وفي حال صدر حكم من المحكمة ضد القروي، فإن مرشح حركة النهضة عبدالفتاح مورو سيخوض السباق من جديد إلى جانب المرشح قيس سعيد.

وبحسب مراقبين للشأن التونسي فإن حركة النهضة لها تأثير على بعض الأطراف في القضاء، وربما يسهم في الضغط لإصدار حكم ضد القروي، ما يتيح لمرشح النهضة “مورو” خوض السباق مجدداً في المرحلة الثانية.

وأعلنت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في تونس، الثلاثاء، نتائج الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية، موضحة أن جولة ثانية ستجرى بين مرشحين اثنين هما قيس سعيّد ونبيل القروي.

وأوضحت الهيئة أنه “لعدم حصول أي مرشح على أكثر من 50 بالمئة من الأصوات المصرح بها، ستنظم دورة ثانية من الانتخابات الرئاسية يتقدم بها المرشحان الحاصلان على أكثر عدد من الأصوات، وهما قيس السعيّد ونبيل القروي”.

وحصل سعيّد على مليون و125 ألفا و364 صوتا، أي ما يعادل 18,4 بالمئة من الأصوات، فيما حصل القروي على 525 ألفا و517 صوتا، بنسبة 15,58 بالمئة من الأصوات.

وكشفت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، أن عدد الناخبين المسجلين هو 7 ملايين و74 ألفا و566 ناخب، فيما لم يتعد عدد الناخبين الذين أدلوا بأصواتهم في الانتخابات 3 ملايين و465 ألف و184 ناخب.

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل