fbpx
Shadow Shadow

"اهتموا بالمشاكل الداخلية"

طالباني “ينصح” حكومة عبدالمهدي: الإصلاح “مؤلم”.. جّربناه في كردستان!

18:11 الثلاثاء 19 نوفمبر 2019
article image

ناس – بغداد

عزا نائب رئيس حكومة إقليم كردستان، قوباد الطالباني، الثلاثاء، الأزمة في العراق إلى الخلافات الداخلية، والخلافات في المنطقة، مشيراً إلى أن المتظاهرين والشعب العراقي عامةً، يطالبون بالخدمات وبحياة مرفهة.

وقال الطالباني خلال كلمة ألقاها الطالباني ضمن فعاليات ملتقى الأمن والسلام في الشرق الأوسط، بالجامعة الأمريكية في محافظة دهوك بإقليم كردستان، وتابعها “ناس”، اليوم (19 تشرين الثاني 2019)، إنه “في الـ16 سنة الماضية كانت هناك عدة ملفات في العراق، حيث عملت الحكومات التي توالت على حكم العراق أكثر على المشكلات السياسية الكبرى في البلاد، كدحر داعش وخلافات أميركا وإيران، في وقتٍ كان عليها أن تهتم بالمشكلات الداخلية، إلى جانب تلك الملفات”.

وأضاف، أن “الناس في العراق الآن يطالبون بالخدمات، ولا يعيرون اهتماماً لتلك المواضيع الأخرى. ما يهمهم أكثر هو الحياة المرفهة والخدمات، ويريدون الاهتمام أكثر بالأشخاص المقربين إليهم”.

وتابع الطالباني، أن “كردستان واجهت الكثير الأزمات، عام 2014 وأن العراق قطع ميزانية إقليم كردستان في أصعب الظروف، وقد كان هجوم داعش صدمةً للعراق، وإقليم كردستان، وبعدها عبرت موجة من اللاجئين لإقليم كردستان، مثلما ترون الآن، حيث أن دهوك واحدة من تلك المدن، التي تستضيف عدداً كبيراً من اللاجئين”.

وحول خطوات حكومة إقليم كردستان، في مجال الإصلاح والخدمات، أشار الطالباني إلى أنه “في ذلك الوقت الذي كان يمر الإقليم فيه بأزمة اقتصادية، لم يكن لدينا المال لإنجاز المشاريع، ولم تكن لدينا تلك الرفاهية، إلا إننا حاولنا الإصلاح فيما بيننا من الداخل، واستطعنا إقالة أولئك الذين كانوا يتقاضون الرواتب من الحكومة، بطرق غير قانونية، وقللنا كمية النفقات، وطورنا نظام الصرف لدينا، وهكذا نرى أن خطوة الإصلاح ليست سهلة، وأحيانا تكون شيئاً صعباً ومؤلماً”.

ويرى قوباد الطالباني أنه على حكومة العراق “تقديم خدمات أكثر للناس، إلى جانب التنسيق مع القطاع الخاص، حتى يتسنى لأولئك الذي يعانون إيجاد الحل لمشكلاتهم، كما يجب زيادة فرص العمل”.

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

على مدار الساعة

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل