Shadow Shadow

صور: مقهى كوكب الشرق “يحتضر” في شارع الرشيد وسط بغداد

22:49 الثلاثاء 05 مارس 2019
article image

بغداد – ناس

بعدما كان ملاذاً لعشاق الموسيقى، بات مقهى كوكب الشرق “أم كلثوم” يقاوم الاندثار، مثل المسارح وأماكن ثقافية أخرى في شارع الرشيد التأريخي في العاصمة العراقية.

ولا يرتاد المقهى اليوم إلا كبار السن من الرجال، لشرب الشاي أو لعب طاولة الزهر.

ويقول طارق جميلة 70 عاماً، في حديث لوكالة الانباء الفرنسية، وتابعه “ناس”، اليوم (5 اذار 2019)، إن “علاقتي بالمقهى بدأت منذ عام 1971، وبعد 2003 غاب عنه الاهتمام ولم يجد رواد الأمس”، موضحاً أن “العديد من الشبان كانوا في السابق يمضون ساعات طويلة، على وقع أغاني أم كلثوم منها؛ (هو صحيح الهوى غلاب)، إلى (يا ظالمني) وغيرها”.

في حين، يقول أبو حيدر، العسكري المتقاعد، إن “الحضور إلى هنا، كان جزءا من تقليدنا الحياتي، وبعد تلك السنوات لم يعد أمامنا إلا هذا المقهى نلجأ إليه لنستعيد الذكريات”، مكملاً أن “المقهى اُدير من عدة اشخاص بدءاً من مؤسسه عبدالمعين الموصلي، وللأسف البعض لم يبدِ اهتماما به”.

ويعد التغيير الوحيد الذي أدخل على المقهى هو استخدام مُسجل جديد بدلاً من القديم الذي يعمل بأسطوانات يستغرق دورانها أكثر من ساعة، ولم يعد الأمر يتطلب إلا عاملا يختار المحتوى، بدلا من سماع هتافات الزبائن المطالبين بهذه الأغنية أو تلك.

إلى جانبه، يلفت سعيد القيسي (65 عاما) إلى أن “المقهى يقاوم الاندثار ولم يفكر أحد بتأهيله والاهتمام بواحد من رموز بغداد التراثية والمكانية”، موضحاً، وهو أحد رواد المقهى منذ أكثر من 40 عاماً، أن “هذا المكان ارتبط بالذائقة الفنية الغنائية، كانت تحفة غائرة في وجدان الشباب، حيث يمتزج التراث والتاريخ والصوت الشجي”.

ولم يتخلَ القيسي عن المقهى رغم قدمه “لاستعادة الذكريات مع الرفاق ليس إلا”، بحسب قوله.

وعلى مقربة من مكان مقهى كوكب الشرق، لا يزال هناك مبنى قديم يعرف بـ”خان المدلل”، حيث غنت أم كلثوم في عام 1932 أثناء زيارتها إلى بغداد، وتحول هذا المكان فيما بعد إلى محال لبيع التحف.

ويجاور مقهى كوكب الشرق مقهى آخر سُمي بالأسطورة ربما سعيا للتناغم مع صيت المقهى الأم.

ويذكر الستيني أبودريد أنه “في محاولة لإنقاذ تاريخ المقهى، افتتح مقهى الأسطورة للتجديد، إذ إن القديم غادره من كان يديره ويشرف عليه”.

ويتحسر رواد مقهى كوكب الشرق على ما آل إليه، ينفخ أبو حيدر دخان سجائره الواحدة تلو الأخرى على إيقاع أغنية “أروح لمين”، وكأن المكان يشكو قدمه وتهالكه.

 

صور: مقهى كوكب الشرق "يحتضر" في شارع الرشيد وسط بغداد صور: مقهى كوكب الشرق "يحتضر" في شارع الرشيد وسط بغداد صور: مقهى كوكب الشرق "يحتضر" في شارع الرشيد وسط بغداد

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

على مدار الساعة

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل