Shadow Shadow

بينهم أحد منفذي "جريمة سبايكر"

صفقة تسليم عناصر “داعش” إلى العراق: مصدر رفيع يروي التفاصيل

16:09 الجمعة 01 مارس 2019
article image

بغداد – ناس

نقل  موقع “ألترا عراق”، عن مصدر امني رفيع قوله، إن “صفقة تمت بين الحكومة العراقية وقوات سوريا الديمقراطية سلمت بموجبها ألاخيرة 130 من عناصر تنظيم داعش إلى العراق، من بينهم أحد منفذي جريمة سبايكر”، مشيراً إلى أن “العناصر من بينهم صيني وإيراني فقط”.

وقال المصدر بحسب الموقع، إن “الاتفاق تم بمتابعة من رئيس الوزراء عادل عبد المهدي مع قوات سوريا الديمقراطية، وتكليفه لجهة أمنية حسّاسة بمتابعة الملف، حيث تم استلام 130 عنصرًا من مسلحي داعش كوجبة أولى من أصل 550″، لافتًا إلى “وجود صيني وإيراني بينهم والبقية عراقيو الجنسية”.

وأضاف المصدر، أن “الجهة الأمنية ألتي أشرفت على عملية الاستلام تولّت التحقيق معهم، حيث استدعت فريقا خاصا من محققيها من جميع المحافظات”، لافتًا إلى أنها “تمتلك قاعدة بيانات للكفالات التي كان يوزعها تنظيم داعش في العراق، ومن خلالها يتم التأكد من الانتماء لداعش بعد البحث عن اسم المتهم”.

وأشار المصدر، إلى أن “التحقيقات كشفت مشاركين بمجازر وعمليات شكلت علامة فارقة في الفترة الماضية مثل مجزرة سبايكر في 12 حزيران/ يونيو 2014، واتضحت مشاركة أحد المعتقلين بعد إثبات هويته والعودة إلى ملفه لدى الأجهزة الأمنية”، مشيرًا إلى أن “الكثير منهم ينتمون لمفاصل مهمة في هيكيلة التنظيم مثل الكواسر والاقتحامات والانغماسيين، فضلًا عن ظهور مجموعة جديدة تدعى الكيميائيين وهم متخصصون بصناعة المتفجرات ذات القوة الكبيرة”.

وبشأن الأحداث التي سبقت عملية التسليم، ينقل المصدر عن أحد عناصر التنظيم من خلال التحقيق، أنه “بعد تراجع التنظيم بدأ الهروب الجماعي، حيث هرب من يملك المال من خلال المهربين باتجاه تركيا والعراق، خاصّة العراق لسهولة الوصول إلى الصحراء والتواصل مع التنظيم، فضلًا عن تكلفة التهريب 2000 دولار، فيما يصعب الوصول إلى تركيا”، مشيرًا إلى أنه “نحن من لا نملك المال بقينا مع العوائل إلى أن بدأت قوات سوريا الديمقراطية (قسد) برمي المنشورات تتضمن خارطة تحرك نحو مخيمات لإيوائنا”.

وتابع المتهم، بحسب المصدر، أنه “بعد وصولنا لمخيم الهول تم فرزنا إلى رجال ونساء ثم بحسب الجنسيات وأخذ الاعترافات بشكل مبسط وعلى ضوء ذلك أخذت القوات الأمريكية أكثر من 20 شخصًا عراقيًا”، مبينًا “منهم من أعرفهم من قادة الصف الثاني”.

وأوضح المصدر، أن “قسد قامت بعزلهم وفق جنسياتهم وتجري مباحثات مع بلدانهم”، مستغربًا من “الحديث حول وجود صفقة لاستلام أجانب الجنسية”.

ولفت المصدر، إلى أن “الحكومة العراقية أسرعت في احتواء الأزمة، حيث علمت أن (قسد) تسمح كل يوم أربعاء بخروج المحتجزين بعد تزويدهم بورقة تضمن لهم التجوّل في المنطقة، ما أدّى إلى هروب العشرات منهم، حيث تمكّن الكثير من التواصل مع التنظيم خلال خروجه الأسبوعي وحصل على تسهيلات مقابل مبالغ مالية”.

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل