fbpx
Shadow Shadow

"تستهدف إضعاف إيران" في بيروت وبغداد

صحف إيرانية عن احتجاجات لبنان: امتداد للمؤامرة الأميركية السعودية في العراق ضد محور المقاومة

14:16 الأحد 20 أكتوبر 2019
article image

بغداد – ناس

تناولت صحف إيرانية صدرت الأحد، الاحتجاجات التي يشهدها لبنان منذ ثلاثة أيام، واعتبرت ما يجري “امتدادا للمؤامرة التي شهدها العراق”، في إشارة للتظاهرات التي تشهدها بغداد والمدن العراقية منذ مطلع الشهر الجاري.

وعلقت صحيفة “آفتاب يزد” الإيرانية القريبة من تيار الإصلاحيين، في عنوانها الرئيسي على المظاهرات والحراك اللبناني بالقول إنه “مؤامرة خارجية لإضعاف تحالف 8 آذار الموالي لإيران في لبنان”.

ونقلت الصحيفة في تقرير تابعه “ناس” اليوم (20 تشرين الأول 2019)، عن المحلل حسن هاني زادة القول إن “الشيء الواحد الذي لا ينبغي التغاضي عنه هو أنه يبدو  إلى جانب التطورات السياسية داخل لبنان هناك دول بالمنطقة وأخرى خارج المنطقة لديهم دور مؤثر  في الاحتجاجات اللبنانية”.

وأضاف هاني زادة أن “رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري بسبب ولائه للسعودية والولايات المتحدة الأميركية يحاول أن يتهم بعض أعضاء مجلس الوزراء والرئيس اللبناني ميشال عون بأنهم غير مؤهلين”.

وتابع بأنه “خلال السنوات الماضية قطعت السعودية والولايات المتحدة مساعداتهم عن لبنان بهدف إثارة الفوضى في لبنان وللضغط على الحريري لطرد بعض أعضاء حكومته الذين ينتمون لفريق 8 آذار”.

وحول مستقبل حكومة الحريري، يرى هاني زادة أن “الاحتجاجات ستجبر الحريري على إعلان استقالته، أو أن يقوم باستبدال وزراء يكون ولاؤهم للسعودية والولايات المتحدة بأعضاء حكومته الذين ينتمون لفريق 8 آذار، وسيكون الرئيس اللبناني مجبرا على تقديم مرشح جديد وسيرشح الحريري مرة أخرى”.

وتابع أن “لهذه الاحتجاجات عدة رؤوس مرتبطة بدول المنطقة ودول غير إقليمية”.

وقارن هاني زادة بين احتجاجات لبنان والعراق، وقال إن “الغالبية العظمى التي تشارك في الاحتجاجات اللبنانية تنتمي لفريق 14 آذار بعكس العراق الذي تشارك فيه عدة أطراف، ولكن نستطيع القول إن الهدف والوجه المشترك للمتظاهرين بلبنان والعراق هو إضعاف محور المقاومة عبر الاحتجاجات الشعبية، وحتى إيران التي تقود هذا المحور تفقد تياراتها السياسية في العراق ولبنان”.

وأكد المحلل الإيراني “تدخل السعودية وأميركا في المظاهرات اللبنانية”. وقال “أغلب المشاركين بالاحتجاجات هم من أنصار فريق 14 آذار المدعوم أميركيا وسعوديا، وفي حال تم تغيير وزراء الحكومة اللبنانية الحالية لصالح فريق 14 آذار فستنتهي الاحتجاجات في لبنان”.

بدورها، حمّلت صحيفة جوان القريبة من تيار المحافظين، رئيس وزراء لبنان سعد الحريري مسؤولية ما يحدث” في بلاده، وقالت إنه “شخصيا المسؤول عن الأزمة اللبنانية بينما يتهم مرة أخرى التيارات السياسية الأخرى بعرقلة الإصلاح الاقتصادي في لبنان”.

وقالت صحيفة رسالت التابعة لتيار المحافظين إن الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله “سيد المقاومة وروح لبنان وما يحدث في لبنان مؤامرة أميركية سعودية”.

ونقلت الصحيفة عن الخبير والمحلل سيد رضا صدر الحسيني قوله إن “ما يحدث في لبنان منذ الخميس هو برنامج عمل ممنهج ينفذ من قبل السعوديين والأميركيين في دولة المقاومة لبنان”.

وربط صدر الحسيني ما يحدث في لبنان بأحداث العراق في تعليقه، وقال إن “هناك أوجه تشابه بين الأحداث الأخيرة في لبنان وأحداث الأسبوعين الماضيين في العراق، والشيء المهم الذي رأيناه في هذه الاحتجاجات هو تغيير الشعارات من المطالب الاقتصادية إلى القضايا السياسية والأمنية”.

واعتبر أن ما يحدث في لبنان “مؤامرة مدعومة أميركيا وسعوديا لضرب المقاومة ويجب توجيه الأصابع في سوء إدارة الحكومة إلى الحريري”، مضيفا أنه “بالطبع هناك تيارات مختلفة بما في ذلك التقدمي الاشتراكي بقيادة جنبلاط والقوات اللبنانية بقيادة جعجع وبعض أعضاء تيار المستقبل يعملون على تنفيذ أوامر السعودية والولايات المتحدة لضرب المقاومة وحلفائها والدولة الشرعية في لبنان”.

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل