Shadow Shadow

"أسرار عَرْض بغداد الذي رفضه خامنئي؟"

صحفي إيراني يكشف خلافات مثيرة تفجّرت خلال زيارة عبد المهدي الأخيرة لطهران

16:53 السبت 13 أبريل 2019
article image

بغداد – ناس

ناقش صحفي إيراني، السبت، محاولات سلطات بلاده التعتيم على مؤتمر صحفي كان رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، يروم عقده لتبيان المسائل العالقة بين بغداد وطهران بشأن التعاون الاقتصادي بين البلدين.

وذكر الصحفي الإيراني، فرزاد قاسمي، في تقرير، تابعه “ناس” اليوم (13 نيسان 2019) أنّ “السلطات في إيران لم تُعلن سبب محاولتها التعتيم على مؤتمر صحفي لعبد المهدي، لكن مصدراً دبلوماسياً شارك في الاجتماع أكد أن السبب يعود لوجود خلافات ومسائل عالقة حول التعاون الاقتصادي بين الجانبين، وهو ما دفعهما لتجنب الرد على أسئلة محرجة”.

وأوضح الصحفي الإيراني أن “عبد المهدي ألحّ خلال الزيارة على المسؤولين الإيرانيين كي يقبلوا تسلم مستحقات إيران المقدرة بــ 4 مليارات دولار عن تصديرها الغاز والكهرباء لبغداد بالدينار العراقي بدلاً من العملة الأميركية؛ لتفادي وقوع حكومته تحت طائلة عقوبات واشنطن المفروضة على طهران”.

وأضاف أن “القادة الإيرانيين رفضوا عرض عبد المهدي، واقترحوا عوضاً عنه تسلم المستحقات باليورو الأوروبي”، لافتاً إلى “خلاف آخر كان سببه مطالبة رئيس الحكومة العراقية بتضمين عقود أي اتفاقية يتم التوصل إليها بنداً يسمح لبغداد بعدم التنفيذ في حال تبين أن المشروع يتسبب في أزمة سياسية مع دول أخرى”.

وأوضح أن “إصرار عبدالمهدي على البنود جاء تحوّطاً بعد التقارير التي تحدثت عن نية طهران الاستفادة من فتح الطريق البري وخط السكك الحديدية بين البلدين في نقل أسلحة وقوات من إيران إلى سورية ولبنان”، مشيراً إلى أن عبد المهدي أكد أن “فتح الطرق يجب أن يقتصر على تسهيل عبور الزوار والبضائع، وأن العراق لا يستطيع السماح بالاستفادة من أرضه لنقل أسلحة إلى بلدان أخرى، وهو ما قد يدخله في مشاكل مع الولايات المتحدة وجيرانه العرب”.

وبين الصحفي الإيراني أن “الخلاف الأخير تمثل في رفض العراقيين اقتراحاً إيرانياً بالسماح بنقل بعض المواد الخام الإيرانية مثل النفط إلى مناطق التجارة الحرة المزمع إقامتها بالجانب العراقي وتعليبها وإعادة تصديرها على أساس أنها عراقية”.

من جانب آخر، أكد المصدر المقرب من أجواء الخلافات الذي ينقل عنه الصحفي الإيراني أن “قادة طهران تلقوا عرضاً من عبد المهدي للتوسط من أجل حل الخلافات الإيرانية ـــ السعودية، وترتيب عقد مفاوضات سرية بين الجانبين لتقريب وجهات النظر في بغداد، وقد وعد رئيس الوزراء العراقي بطرح الأمر خلال زيارته المرتقبة للرياض”.

ولفت المصدر إلى أن “عبد المهدي شدد خلال مباحثاته، التي استمرت يومين مع قادة طهران، على أنه يفضل إبقاء العراق بلداً غير منحاز لأي جانب، في ظل الخلافات الدولية والإقليمية، وطالب بقبول تحييد بغداد عن الصراعات”.

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل