fbpx
Shadow Shadow

سؤال وجواب .. ما هو مؤتمر دافوس الذي سينطلق غداً؟

23:15 الإثنين 20 يناير 2020
article image

بغداد – ناس 

مع حلول موعد منتدى دافوس 2020 غدا الثلاثاء، تتجه الأنظار لهذا الحدث الاقتصادي الذي يعد من بين الأهم في العالم، ويحظى بمتابعة كبيرة من المسؤولين ورجال الأعمال والصحافة والرأي العام، بالنظر لأهمية المواضيع التي ستطرح فيه وثقل الأسماء المشاركة.

وفي هذا المقال -الذي نشرته صحيفة “ماني” الإيطالية- قدمت الصحفية كريستيانا كالياردوتشي مجموعة من المعلومات حول “دافوس” ونشأته وما يمثله لقادة العالم، خاصة أنه فرصة مهمة لمناقشة المسائل الشائكة.

ما هو؟

دافوس في الواقع اسم مدينة سويسرية صغيرة يعيش فيها 11 ألف ساكن، وهي منتجع تزلج صغير في جبال الألب، وقد باتت مشهورة في كافة أنحاء العالم لأنها تحتضن المنتدى الاقتصادي العالمي كل عام.

تأسس عام 1971 بجهود عالم الاقتصاد الألماني كلاوس شواب، بالاعتماد على منظمة غير حكومية نجحت في تجميع الشركات والقادة والعديد من الشخصيات المؤثرة في العالم، على طاولة واحدة للنقاش.

ويعتبر المنتدى اليوم فرصة لمناقشة المواضيع التي تشغل المجتمع الدولي، وقد اكتسب هذا الحدث تسميته الحالية عام 1987، وقد دخلت التسمية عام 2015 رسميا لائحة المنظمات الدولية.

ما التطلعات؟

سينطلق “دافوس 2020” غدا الثلاثاء الموافق 21 يناير/كانون الثاني، ويستمر أربعة أيام، ومن المقرر أن يغادر المشاركون سويسرا الجمعة.

وكما يشير الاسم، فإن المسائل الاقتصادية سوف تناقش في دافوس، ولكن خلال العقود الثلاثة الماضية كان المشاركون يناقشون أيضا مواضيع أخرى تتعلق بالمناخ والبيئة.

وكل عام، يتم اختيار موضوع للمنتدى، وهو سيكون هذا العام حول “التنمية المستدامة” تحت شعار “من أجل عالم متماسك ومستدام”.

تحديات هائلة

يخشى مراقبون أن يشكل المنتدى مجددا ساحة لإبراز الخلافات بين الشرق والغرب، وبين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، وبين رجال الأعمال والنشطاء الساعين إلى التصدي للمخاطر الداهمة التي تحدق بالعالم مع مطلع العقد الثالث للقرن 21.

فعلاوة على قضايا المناخ والبيئة، سيطغى على المنتدى خطر اندلاع نزاع بين الولايات المتحدة وإيران، مع تصاعد التوتر إثر الضربة الأميركية التي قُتل فيها قائد فيلق القدس قاسم سليماني.

ومع ترؤس هان جينغ نائب رئيس الوزراء الصيني وفد بلاده إلى المنتدى، ستُسلط الأضواء على النزاع التجاري القائم بين بكين وواشنطن، على الرغم من التوصل هذا الأسبوع لاتفاق هدنة بعد عامين من التوتر.

وستكون وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي أورسولا فان دير لايين والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أبرز شخصيتين من الاتحاد الأوروبي تشاركان، وقد يبرز حضورهما الخلافات القائمة بين أوروبا والولايات المتحدة حول ملفات أساسية.

أبرز المشاركين

عرضت الكاتبة قائمة من أشهر الشخصيات العالمية التي ستحضر المنتدى منهم:

– رئيسة وزراء فنلندا سانا مارين

– رئيس الولايات المتحدة دونالد ترامب

– غريتا ثونبيرغ الناشطة المدافعة عن المناخ

– رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين

– رئيسة البنك المركزي الأوروبي كريستين لاغارد

– مديرة صندوق النقد الدولي كريستالينا جورجيفا

– وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوشين

– المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل

– جورج سوروس المستثمر ورئيس صندوق سوروس لإدارة الاستثمارات

ومن الواضح أن أبرز الحاضرين سيكون الرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي وقع منذ أيام الجزء الأول من الاتفاق التجاري مع الصين، وقد غاب عن المنتدى خلال العام الماضي بسبب أزمة الإغلاق الفيدرالي بالولايات المتحدة.

وخلال هذا العام، سيكون حضور ترامب محط أنظار الصحافة العالمية، خاصة في ظل الأحداث المتصاعدة الأسابيع الماضية والأزمة مع إيران.

في دائرة الضوء

ستكون ثونبيرغ أيضا في دائرة الضوء، وهو الظهور الثاني لهذه المراهقة السويدية التي اتخذت من حماية البيئة ومكافحة تغير المناخ قضيتها الأساسية.

وقد قالت الجمعة الماضية في كلمة أمام آلاف المحتجين بمدينة لوزان السويسرية إن حركة الإضراب المناخية العالمية التي بدأت عام 2018 كانت “مجرد بداية”. وتم اختيارها شخصية العام بمجلة تايم في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وتشدد الناشطة السويدية على مدى “جنونية” مواصلة الاستثمار بالوقود الأحفوري في وقت تسلط الكوارث الكبرى التي يشهدها العالم على غرار حرائق أستراليا الضوء على التداعيات السلبية لارتفاع درجات الحرارة.

كلمات المفتاح:

رأي

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

رأي

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل