fbpx
Shadow Shadow

قال إن بعض مطالب المتظاهرين غير واقعية

زيباري يستبق زيارة علاوي إلى كردستان: لا تتجاوزوا على حصتنا بذريعة “التكنوقراط”!

23:27 السبت 08 فبراير 2020
article image

بغداد – ناس

حذر هوشيار زيباري، القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود برزاني من “فرض شخصيات على الأحزاب الكردية في الحكومة التي من المُزمع أن يشكلها محمد توفيق علاوي”، مؤكداً أن بعض مطالب المتظاهرين “غير واقعية”.

زيباري وفي مداخلة تلفزيونية تابعها “ناس” (8 شباط 2020) قال إن “الكرد مكون اساسي ولديهم حقوق دستورية والإقليم اتحادي فدرالي في العراق، ولابد من تمثيله بصورة متوازنة ومعقولة في الحكومة الجديدة، وأن لا يُفرض علينا أشخاص أو أسماء بدعوى الاستقلالية والتكنوقراط دون التشاور مع قيادة الإقليم”.

وأضاف “ليس من مصلحتنا إطلاقاً أن تتدهور الاوضاع في العراق، سواءً في بغداد أو البصرة أو الناصرية وغيرها من المدن العراقية إطلاقاً، لأننا سنتأثر بهذه العاصفة، لذلك لدينا مصلحة في المساعد بالحل وأن نكون جزءاً منه، وأن نراعي أيضاً وبكل أمانة الطلبات المشروعة للمتظاهرين السلميين الذين خرجوا منذ الأول من تشرين حتى الآن، ولابد أن تستجيب هذه الحكومة لمطالبهم المشروعة، واحترام حرية التعبير”.

واستدرك “ربما بعض المطالب غير واقعية لكن هناك الكثير من الأمور الواقعية التي يمكن للحكومة ان تستجيب لها وهي حقوق مشروعة وليست مِنّة من هذه الحكومة او الحكومة المُقبلة، لكن لا أريد أن أقلل أو أخفف من حجم المسؤولية وحجم التحديات لأننا نحتاج مرة أخرى إلى قيادة قوية وحاسمة”.

وحول موقف زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، قال زيباري إن “هناك انقلابات وانعطافات كبيرة جداً في مواقف التيار الصدري خلال هذه المرحلة، منذ بداية التظاهرات وحمايتها إلى الانقلاب عليها وإطلاق يد القبعات الزرق لقمع واخلاء الساحات، وهي مواقف انعكست سلباً على شعبية السيد مقتدى الصدر وهذا التيار”.

وحول إمكانية أن يشغل الصدر موقع الجنرالين قاسم سليماني وابو مهدي المهندس، أجاب زيباري “في تقديري، لا أحد يستطيع أن يملأ موقع الجنرال قاسم سليماني في العراق، بالنسبة للتأثير الإيراني موجود، وفي الحقيقة لا أحد يستطيع إنكاره، لكن هناك قوى داخل العراق تطالب أن يكون العراق مستقلاً وقراره وطني ويتمتع بعلاقات طيبة وإيجابية مع إيران والجميع”.

من جانبه قال عرفات كرم مستشار رئيس إقليم كردستان نيجيرفان بارزاني، إن “رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي كان شخصية جيدة، وكان يجيد التعامل مع إقليم كردستان وكذلك بقية المكونات، السنة لكن الرجل لم يتم دعمه، في البداية حظي بالدعم لكنه ولمصالح حزبية تم التخلي عنه، مع ذلك نعتقد أن الرجل قدم جهوداً كبيرة للبلد، قبل أن يتم توريطه في قضايا أخرى، ومع ذلك علينا طوي هذه الصفحة والإتجاه نحو حل الأزمة، رغم أن الأطراف التي اختارت عبدالمهدي هي ذاتها عادت لتختار علاوي وبالطريقة ذاتها”.

www.nasnews.com

وأعلن ممثل حكومة إقليم كردستان في العاصمة بغداد، فارس عيسى، السبت، عن زيارة مرتقبة يقوم بها المكلف بتشكيل، محمد توفيق علّاوي.

وقال عيسى في تصريح لـ”ناس” (8 شباط 2020) إن “زيارة مرتقبة سيجريها محمد توفيق علاوى إلى إقليم كردستان خلال الاسبوعين المقبلين”.

وأضاف، أن “علاوى لديه برنامج لزيارة الكرد والقوى السنية، حول تشكيل حكومته الجديدة، وضمان تمرير كابينته الوزارية، فى البرلمان، قبل انتهاء المهلة الدستورية”.

وبشأن حصة الأحزاب الكردية ضمن حكومة علاوي أشار عيسى إلى أن “حصة إقليم كردستان ستكون 3 وزارت، إحداها سيادية، ولن تمر أية حكومة دون موافقة الكرد”.

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل