fbpx
Shadow Shadow

"التفجيرات أكبر من حمل الدرونز الداعشية"

ردّ البنتاغون على قصف معسكرات الحشد الشعبي في آمرلي.. وخبير أمني يُرجّح الفاعل!

20:01 الجمعة 19 يوليو 2019
article image

بغداد- ناس 

ردت وزارة الدفاع الاميركية (البنتاغون)، الجمعة، على الاتهمامات حول مشاركة قواتها في الهجوم الذي طال معسكرا للحشد الشعبي في محافظة صلاح الدين، فيما قدم الخبير الامني هشام الهاشمي ، تحليلاً موضحا فيه طبيعة استهداف مقر الحشد.

ووفقا لخبر نشرته قناة “الميادين” وتابعه “ناس” اليوم (19 تموز 2019)، فقد قالت البنتاغون :”أخذنا علماً بالهجوم المحتمل على الحشد الشعبي في العراق ونؤكد أن القوات الأميركية لم تشارك في ذلك”.

وكانت خلية الإعلام الأمني نشرت، اليوم الجميعة، بيانا أعلنت إن “معسكر الشهداء في منطقة آمرلي التابع إلى ل 16 حشد شعبي، تعرض فجر اليوم في تمام الساعة الواحدة و50 دقيقة والساعة الثانية 20 دقيقة إلى قصف برمانة ألقتها طائرة مسيرة مجهولة وأدى القصف إلى جرح اثنين”.

nasnew

إقرأ/ أيضاً : قصف جوي يستهدف معسكراً للحشد الشعبي في صلاح الدين.. وقيادته تعد بياناً

nasnew

وقدم الخبير الامني هشام الامني تحليلا مُقتضبا عن استهداف معسكر الحشد، تابعه “ناس” حيث، قال ان “فديو استهداف معسكر تابع الى حشد لواء 16، والتفجيرات اكبر من حمل الدرونز الداعشية التي لا تحمل اكثر من قنبلتين بزنة اقل من 500 غرام وهو ما قامت به في معارك الساحل الأيمن2017″، لافتا الى ان “الشكوك تفيد بأن المنفذ هي طائرات الدرونز الإسرائيلية وقد هددت بذلك اسرائيل انها سوف تستهدف مصانع ومقرات القوة التصنيعية والتطويرية العسكرية لقوات الحشد الشعبي، او صورايخ كاتيوشا اطلقتها داعش او غيرها من خصوم حشد التركمان.

واضاف الهاشمي ان “هذه الشكوك تؤكدها نفي الولايات المتحدة الاميركية قيامها بهكذا عملية، ‏حيث قالت البنتاغون: “أخذنا علماً بالهجوم المحتمل على الحشد الشعبي في العراق ونؤكد أن القوات الأميركية لم تشارك في ذلك”. من يتواصل بهذه الدقة مع البنتاغون عدا اسرائيل”.

واستبعد الهاشمي، “قيام القوة الجوية السعودية بقصف مقر لقوات الحشد يبعد قرابة 800 كم عن الحدود العراقية السعودية”، مبينا ان “سياسة السعودية مع العراق هي الحوار الدبلوماسي ولَم تلتفت الى الأدلة التي قدمت من قبل الادارة الاميركية بخصوص استهداف الحشد منشآت نفطية سعودية انطلاقاً من الاراضي العراقية في الأيام الماضية”.

واستبعد الهاشمي ايضا ان “تكون القوة الجوية او الصاروخية التركية هي من نفذ الهجوم للعلاقة الجيدة بين تركيا وقيادات الحشد الشعبي من جهة، وايضاً اللواء المستهدف هو للتركمان المنسجمين مع تركيا من جهة اخرى”.

 

 

 

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل