fbpx
Shadow Shadow

"احتوى الكثير من المغالطات والتدليس"

رئيس اللجنة المالية يستنكر تقرير “الحرة” عن “الفساد في المؤسسات الدينية”

21:20 الأحد 01 سبتمبر 2019
article image

بغداد – ناس

انتقد رئيس كتلة كفاءات البرلمانية النائب هيثم الجبوري، الأحد، تقرير قناة الحرة الذي سلط الضوء على الفساد في المؤسسات الدينية داخل العراق.

الجبوري في بيان تلقى “ناس” نسخة منه اليوم (1 أيلول 2019) قال: لقد شاهدنا التقرير المتلفز على قناة الحرة والذي احتوى على الكثير من المغالطات والتدليس و الابتعاد عن المهنية والحيادية في طرح المواضيع و تبني الآراء و هنا نود ومن منطلق مسؤوليتنا النقاط التالية:

 

١- إنّ أغلب مشاريع العتبتين: الحسينية والعباسية هي مشاريع تعليمية وصحية ورعاية اجتماعية تديرها بواسطة جهات عراقية وأجنبية مختصة يستوجب جلبها ورواتبها مبالغ كبيرة، وإان عمل هذه المشاريع هو لسد موازنة تلك المشاريع وتطويرها وليس لغرض الربح والمتاجرة.

٢- إنّ العتبات المقدسة ملأت بتلك المشاريع فراغا كبيرا تركته مؤسسات الدولة في جوانب مهمة متعلقة بالإنسان العراقي وصحته وتعليمه.

٣- إنّه خلال زيارتنا الميدانية – ومعنا العشرات من اعضاء مجلس النواب العراقي – وجدنا أن تلك المشاريع تنجز باخلاص وتفانٍ عالٍ وبوقت قياسي وبنوعية أعلى وأدق وسعر أقل بكثير من مبالغ الإحالات لمشاريع تقام من قبل بعض موسسات الدولة والمحافظات نفسها التي تقام عليها مشاريع العتبتين.

٤- إنّ هذه المشاريع وفرت ملايين الدولارات من أن تخرج خارج البلد بقصد التطبب أو التعلم أو استيراد بعض المحاصيل الزراعية التي تنتج وبشكل علمي ومدروس من قبل العاملين على تلك المشاريع.

٥- إنّ أغلب مبالغ هذه المشاريع هي التبرعات والهبات والنذور والقصد منها زيادة الخدمة وتحسين نوعيتها للملايين من الزائرين الكرام.

٦- إنّ التجرؤ على تلك المؤسسات إنما جاء للتغطية على الفاسدين وخاصة بعد تعالي صوت المرجعية بتحديد الفشل عند البعض ودعت لمحاربة الفساد وضربه بيد من حديد.

٧- إنّ التقرير خلا من أي وثيقة أو دليل يستدل منه أن هناك شبهات فساد في تلك المؤسسات إنما اعتمد على أقاويل لأناس غير مكشوفة الوجه تتكلم بدون أدنى دليل أو مستمسك رسمي.

٨- إنّنا نود التأكيد أن كل حسابات والعمليات المالية للعتبات المقدسة خاضعة لرقابة ديوان الرقابة المالية و ديوان الوقف الشيعي ومجلس النواب العراقي.

 

وختم الجبوري بيانه بالقول: “ولكل هذا نعتقد أن هذا التقرير ابتعد عن الحقيقة وانحرف عن حيادية الإعلام وزيّف الكثير من الشواهد داعين الجهات الرقابية المختصة للعمل وفقا للقانون ومحاسبة من يريد الإساءة لرموز وموسسات آلت على نفسها إلا الدفاع عن هذا البلد و شعبه البار وكانت السبب بحفظ أرض العراق وعرضه وهي صمام أمان لوحدة هذا البلد و وجوده”.

وأعد الصحفي العراقي، معن الجيزاني، تحقيقاً صحفياً، بثته قناة الحرة، ناقش فيه ما قال إنها “شبهات فساد في إدارة مؤسسات دينية من بينها الوقف السني والعتبات المقدسة”.

 

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل