Shadow Shadow

إنهاء "دمج" وزارات واستحداث أخرى

دعوات لـ”تفكيك” الوزارات المُرَشّقة: الحقائب لاتكفي “المُتحاصصين”

20:36 الإثنين 11 فبراير 2019
article image

بغداد- ناس

من محمد جهادي

أثارت تحركات نيابية حول فصل وزارة البيئة عن الصحة, استغراب وتساؤلات من قبل مراقبين قانونيين, بعد ان تم دمج وترشيق الوزارات في حكومة حيدر العبادي, للتقليل من الفساد ومنع الترهل الحاصل في الوزارات.

ويشير مراقبون الى وجود تحركات لاكثار الوزارات, لحل معضلة حصص الكتل السياسية داخل البرلمان, خصوصا بعد ان تقلصت حصصهم بحصر عدد من الوزارات وابعادها عن المحاصصة نتيجة لضغوط سياسية من قبل كتل اخرى, مثل وزارتي الداخلية والدفاع, وبعد تسريبات نيابية باستحداث وزارة جديدة على مقاس الأزمة تدعى “وزارة الامن الوطني” تُمنح لمؤسس كتلة العطاء فالح الفياض الذي يواجه اعتراضات شديدة عرقلت استكمال كابينة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، ظهرت، اخيرا، دعوات برلمانية الى تفكيك الوزارات التي تم دمجها في فترة رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي، في حين فسر قانونيون تلك الدعوات بانها خطوة لتوزيع المناصب بحسب الحصص مابين الكتل السياسية.

وبهذا الاطار علق تحالف سائرون في حديث لـ “ناس” اليوم (11 شباط 2019)، بان “هناك رأياً برلمانياً يقضي بضرورة فصل وزارتي الصحة عن البيئة”، عازيا الامر “الى  كثرة الملوثات وانتشار الامراض السرطانية في البلد وبهذا يغيب دور الصحة في متابعة تلك المشاكل”، فيما شدد عضو التحالف رائد فهمي على أنه “يجب ان تكون وزارة البيئة مستقلة ولها كيانها الخاص، كونها ذات جهة رقابية”.

فيما انتقد تحالف البناء فكرة ترشيق الوزارات، مبينا ان “موضوع دمج الوزارات في زمن حكومة العبادي، كان بحجة التقنين من حجم الفساد، والازمة المالية بسبب ارتفاع اسعار النفط، وهذا يعتبر خطأ”.

واضاف عضو البناء ميثاق الحامدي، ان “وزارة البيئة مهمة جدا، وعلى الحكومة الحالية ان تضعها في زاوية اهتمامها، وكذلك الصحة يجب ان تحظى باهتمام حكومي كونها وزارة خدمية”.

وعلق المحلل السياسي علي الجبوري في حديث لـ”ناس” على الحديث النيابي لفصل الوزارات المدمجة, بالقول ان “فصل تلك الوزارات عن بعضها، يعتبر بوابة للفساد المالي”، مبينا ان “البلد يمر بظروف اقتصادية حرجة وان هناك عجزاً كبيراً في موازنة 2019، لذا يجب المحافظة على عملية ترشيق الوزارات”، حسب قوله.

واشار مراقبون الى ان “الخلافات بين التحالفات السياسية على الحصص الوزارية التي ادت الى عرقلة  تشكيل حكومة عادل عبد المهدي, دفعت الى استحداث (وزارة الامن الوطني)، وكذلك التحركات لتفكيك الوزارات المدمجة, لإرضاء الزعامات السياسية.

وكان رئيس مجلس الوزراء السباق حيدر العبادي قد وجه في (9 آب 2015) بترشيق الوزارات والهيئات المستقلة وكذلك الغاء مناصب نواب رئيس الجمهورية ورئيس مجلس الوزراء، والغاء المخصصات الاستثنائية لكل الرئاسات والهيئات ومؤسسات الدولة والمتقاعدين، لاحتواء الازمة الاقتصادية التي كان يعاني منها البلاد, وكذلك منع الترهل الحاصل في الوزارات.

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

Loading ... Loading ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

Loading ... Loading ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل