Shadow Shadow

خطة حكومية لنقل عائلات عناصر داعش العراقيين .. ومخيم جديد بانتظارهم

22:06 الأربعاء 08 مايو 2019
article image

بغداد – ناس

من محمد جهادي

يحيط الغموض مصير عائلات عناصر داعش العراقيين من النساء والأطفال، النازحين في سوريا، بعد توقف العمليات العسكرية ضد التنظيم في منطقة الباغوز السورية، حيث يقيمون في مخيم الهول، فيما تكشفت خطة حكومية لاحتجاز تلك العائلات في مخيمات بمحافظة نينوى، وذلك بالتنسيق مع السلطات السورية لنقلهم إلى العراق.  

وأوضح رئيس الوزراء عادل عبد المهدي في تصريحات صحافية سابقة، مصير “أسر داعش” وقال”نتعامل بحذر مع ملف عوائل داعش في سوريا وفق ما يضمن أمن العراق، ونعمل على الفرز بين العوائل المحاصرة وعوائل داعش من عراقيي الجنسية في سوريا”.

ويقطن مخيم“الهول” السوري أكثر من (31) ألف شخص عراقي -غالبيتهم من النساء والأطفال، أغلبهم من ذوي عناصر داعش، ليجدوا  أنفسهم عالقين في مخيم مهمل وسط الصحراء، بعيداً عن متناول السلطات العراقية والمنظمات الإغاثية الإنسانية، وفقا لـ “لجنة الهجرة والمهجرين”.

وقال عضو اللجنة رعد الدهلكي في حديث لـ”ناس” اليوم (8 آيار 2019)، إن “الحكومة العراقية تعمل بالتنسيق مع نظيرتها السورية؛ لنقل أسر داعش قريباً إلى محافظة نينوى، إذ من المقرر إقامة مخيم خاص لهم في المحافظة.

“اعتقال 280 الف شخص”

وقبل يومين نشرت منظمة “هيومن رايتس ووتش” تقريراً تابعه “ناس” قالت فيه إن “على الحكومة العراقية رفض خطة من شأنها احتجاز العائلات التي يُتصور انتماؤها لداعش”.

وقالت لما فقيه، نائبة مديرة قسم الشرق الأوسط في “هيومن رايتس ووتش”: إن “اقتراح الحكومة العراقية بحبس عائلات أعضاء داعش لا ينتهك القانون الدولي فحسب، بل يتعارض مع هدف الحكومة المُعلن المُتمثل في تحقيق المصالحة بين السكان ما بعد داعش. احتجاز العائلات غير المتهمة بارتكاب أي جرائم هو شكل من أشكال العقاب الجماعي الذي يغذي النقمة ويعلّق حياة الآلاف من الناس إلى ما لا نهاية”.

“ووتش خائفة من رسائل”

وفي (7 نيسان 2019)، أطلع رئيس لجنة متابعة وتنفيذ المصالحة الوطنية ، محمد سلمان السعدي، هيومن رايتس ووتش على الخطوط العريضة للخطة، وقال إنها ستؤثر على جميع الأزواج والأطفال والإخوة والأخوات والآباء والأمهات لأعضاء داعش المزعومين، سواء كان العضو قد مات أو اختفى أو قيد الاحتجاز. أثارت هيومن رايتس ووتش مخاوفها من الاقتراح في رسالتين إلى عبد المهدي والرئيس برهم صالح في أواخر نيسان”.

وتقتضي الخطة أن تقوم وزارة الهجرة والمهجرين، ببناء أو تحويل مجمعات سكنية خارج المدن لإيواء العائلات.

 

“برامج لمكافحة التطرف”

كما من المقرر أن ينفذ “ديوان الوقف السني”، برامج إلزامية لإزالة التطرف. كما ستقدم “وزارة العمل والشؤون الاجتماعية” التدريب المهني للبالغين، كما ستوفر وزارة التعليم المدارس، وستقوم وزارة الصحة بإنشاء عيادات بالداخل. وفقا لحديث السعدي.

www.nasnews.com

اقرا ايضا: النساء في “عوائل داعش” يدفعن الضريبة: اغتصاب ودعارة.. وجيل يهدد بتطرف جديد

ويرتبط مصير الالاف من “عوائل داعش”، بخيارات صعبة تواجهها الحكومة العراقية، مما يتعلق في برامج “إعادة تأهيلهم”، والخوف من الإفراج عنهم، إذ  قد يتعرضوا لعمليات “الثأر”، وفقا لمراقبين.

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل