Shadow Shadow

"خط خبراء الأسلحة"

خبير كيمياوي يتحدث عن فريق علماء “غاز الخردل” في تنظيم داعش

17:17 الخميس 14 مارس 2019
article image

بغداد- ناس

نشر موقع “ديلي بيست” تقريرا، يتحدث عن دور العلماء في تنظيم داعش وحقيقة استخدامه أسلحة كيماوية وبايلوجية نقلاً عن أحد عناصر داعش الذي يحمل الدكتوراه في الكيمياء الطبية وتصميم الأدوية.

وبحسب التقرير، الذي تابعه “ناس”، اليوم (14 اذار 2019)، فإن “أحمد البالغ من العمر 36 عاما، الذي كان يعمل مع داعش، يحمل الدكتوراه في الكيمياء الطبية وتصميم الأدوية، وكان يبحث عن فرصة يقوم من خلالها بتطبيق معرفته، في الوقت الذي كان داغش يبحث عن علماء”، لافتاً إلى أن “قسم التجنيد العالمي لداعش قد عرض أموالاً طائلة في ذروة نفوذه، قبل أربع سنوات، لتجهيز المختبرات ودعم العلماء إلى حد أكبر بكثير مما عرض على أحمد في العراق، الذي يعد قليلا جدا”.

ويقول التقرير، “لا نعلم بعد مدى نجاح داعش، ولا يمكن تأكيد بعض ما يدعيه أحمد، لكنه يتطابق مع ما قاله الجيولوجي العراقي سليمان العارفي، الذي قال لـ(واشنطن بوست) مؤخرا بأنه كان يشرف على خط إنتاج لغاز الخردل تابع لتنظيم الدولة”.

ونقل التقرير عن احمد قوله، “كنت أعلم أن بإمكاني تصنيع أسلحة كيماوية وبايلوجية، وبحثت على الإنترنت، وكنت بحاجة إلى مختبر معد بشكل جيد ومواد خام”، لافتاً إلى أن “ما شجعه على الانضمام، بالإضافة إلى فكرة داعش، التي أعجب فيها ابتداء، هو حصوله على فرصة ليبرز فيها براعته العلمية والتقنية”.

ويضيف احمد بحسب التقرير، أنني “كنت مقتنعا أنني سأنضم إلى مجتمع من العلماء، وانضم العديد من العلماء من بلدان مختلفة، فكان هناك الكثير من الفيزيائيين النوويين والمهندسين الذين انضموا، خاصة من روسيا”، مشيراً إلى أنه “لم ينضم للتنظيم جسديا، لكنه كان يقوم بالدعم، حيث كان يبحث على الإنترنت وفي الدوريات العلمية، بعضها دخلها بشكل غير شرعي، ما سمح له بتمرير معلومات حول تصنيع أسلحة كيماوية وبيولوجية للعلماء الذين يعملون في مختبر الموصل”.

وتابع احمد، “”كنت أقوم بتحميل أبحاثي على الشبكة، وكان يقرؤها كبار قادة داعش،وكانوا مهتمين بما أنشره، وسألوا كيف يمكنهم الحصول على تلك الكيماويات، وقمت باختصار كتاب من موقع روسي، وهناك الكثير من الدوريات التي كان بإمكاني الدخول إليها على الإنترنت، ولم تكن المعلومات فيها سرية، وقد أخبرتهم ان كل شيء موجود في المختصر، لكنني أخبرتهم أيضا بأن عليهم أن يكون لديهم مختبر حقيقي”.

وبحسب التقرير، فإن “التنظيم نجح في إنتاج غاز الخردل في الموصل، واستخدمه في عدد من العمليات التي استخدمت الطائرات من دون طيار، مشيرا إلى أنه تمت رؤية صور في بغداد لضحايا يقال إنهم حرقوا في هجمات بغاز الخردل قام بها تنظيم الدولة”.

ويشير التقرير، إلى أن “أحمد وزملاءه العاملين في مختبر الموصل لم يكونوا أعضاء التنظيم الوحيدين الذين يسعون لإنتاج أسلحة بايلوجية، فقد اعتقل شاب تونسي يدعى (سيف الله) في حزيران 2018، الذي كان يعيش في كولون، بعد أن أنتج غاز الريسين القاتل من حبوب الخروع”.

 ويلفت التقرير، إلى أن “طموحات المجموعة في هذا الاتجاه والاستخدام المحدود موثقان بشكل جيد، فمثلا استطاع التنظيم أن يستخدم غازي الخردل والكلور ضد البشمركة الكردية، بالإضافة إلى أن داعش أنشأ مرفقا سريا لإنتاج الأسلحة الكيماوية في شمال العراق، وكان مبدعا في استخدام الطائرات من دون طيار (درون) لنشر المواد الكيماوية”.

وبشأن آلية عمل احمد ينقل عنه التقرير، “استخدمت محرك بحث روسيا لا يمكن لأحد أن يخترقه، واستخدمت متصفح (تور) للبحث متخفيا، فمثلا أول موضوع حملته لهم كان من دورية كيمياء الفسفور العضوية حول غاز VX في إسرائيل، وهو غاز أعصاب من الجيل الجديد” لافتاً إلى أنه “باستطاعته أن يشرح لعالم كيف يقوم بعملية التصنيع العضوي لذلك الغاز بكميات صغيرة”.

ويتابع التقرير، “كان هناك مقال حول المواد تلقائية الاشتعال من دورية المواد الخطيرة، وهذه المواد تصبح قابلة للاشتعال مع الماء والرطوبة، وتولد غازات ونارا ودخانا يتسبب بالاختناق، وتحدث المقال عن قابلية المواد للاحتراق والغازات الناتجة والمواد الخطيرة التي يمكن إلقاؤها.. والمواد اللازمة لإنتاجها كلها متوفرة في السوق”.

ولفت التقرير، إلى أن “التحالف الدولي أعلن أنه تم اكتشاف منشأة في الموصل، حيث كان داعش يعمل على هذه الأسلحة”، مشيراً إلى أن “أحمد يقول إنه كان يعمل في المنشأة ذاتها”.

ونوه التقرير، إلى أنه “علينا ألا نخلط بين محاولة داعش تطوير أسلحة كيماوية والهجمات التي قامت بها الحكومة السورية برئاسة بشار الأسد، ومن بين الهجمات الكيماوية، التي بلغت حوالي 300 خلال الحرب، بحسب دراسة جديدة لمعهد السياسة العامة العالمية، يقدر أن 98% منها قام بها النظام، وفقط 2% قام بها تنظيم الدولة”.

 

 

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل