fbpx
Shadow Shadow

حقوق الانسان عن “جرائم” الاغتيالات: على الداخلية اتخاذ خطوات جريئة

20:08 الأحد 15 ديسمبر 2019
article image

ناس – بغداد

أكدت المفوضية العليا لحقوق الانسان، الأحد، حدوث تصاعد خطير في جرائم اغتيال الناشطين والاعلاميين في بغداد والمحافظات.

وأشارت المفوضية، في بيان تلقى “ناس”، نسخة منه، اليوم (15 كانون الأول 2019) الى “اغتيال إعلامي في منطقة الشعب، واختطاف الناشطين بندر الشرقي وغيث الجبوري في بغداد ساحة التحرير، وتعرض الناشطين علي حمزة المدني من سكنة محافظة بغداد والناشط المدني ثائر كريم الطيب من سكنة محافظة الديوانية الى محاولة اغتيال بعبوة لاصقة  في السيارة التي يستقلونها أدت إلى إصابتهما بجروح”.

وطالبت المفوضية العليا لحقوق الانسان “حكومة تصريف الأعمال ووزارة الداخلية واجهزتها الاستخبارية اتخاذ خطوات جريئة ومسؤولة، وتعزيز جهدها الاستخباري وتفعيل خلية مكافحة الخطف والجريمة المنظمة لغرض ضمان حياة المتظاهرين السلميين والناشطين والاعلاميين”.

كما طالبت المفوضية “الاجهزة الامنية المعنية، بذل جهودها لوضع حد لسلسلة الاغتيالات التي استهدفت المواطنين العزل والقبض على المجرمين واحالتهم للقضاء”.

وأسفرت موجة الاحتجاجات المطالبة بـ”إسقاط النظام” عن مقتل أكثر من 450 شخصا وإصابة أكثر من 20 ألفا بجروح حتى اليوم.

يشار الى أن مسلحين مجهولين، يستقلون سيارة من نوع بيك آب، اغتالوا الناشط المدني “محمد جاسم الدجيلي”، في منطقة شارع فلسطين، شرقي العاصمة بغداد، واصابوا اثنين آخرين كانوا برفقته.

كما عثر ليل الثلاثاء الماضي على جثة “علي اللامي” (49 عاماً) مصاباً بثلاث رصاصات في رأسه، بحسب ما أفادت به مصادر طبية وأمنية، وذلك في إطار ما يصفها ناشطون بأنها حملة تخويف للحراك الذي تشهده البلاد منذ مطلع تشرين الأول الماضي.

واغتيل يوم الاثنين الماضي، الناشط المدني البارز فاهم الطائي (53 عاماً) برصاص مجهولين في مدينة كربلاء، بينما كان في طريق العودة إلى منزله من التظاهرات المناهضة للحكومة.

وتعرض ناشطون في بغداد وأماكن أخرى بالفعل لتهديدات وعمليات خطف وقتل، ويقولون إنها محاولات لمنعهم من التظاهر.

وعثر الأسبوع الماضي على جثة الناشطة الشابة “زهراء القرة لوسي” التي تبلغ من العمر 19 عاماً بعد أن قتلت بطريقة بشعة عقب خطفها، وتُركت جثتها خارج منزل عائلتها.

رأي

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

رأي

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل