Shadow Shadow

"حيلة" السرعة والمواقع الإباحية..

“حقائق صادمة”: العراقي يحصل على “إنترنت وهمي”.. هل سمعت عن أجهزة “الكاش”؟

12:45 الجمعة 12 يوليو 2019
article image

بغداد – ناس

كشف مركز الإعلام الرقمي، الجمعة، عن حقائق وصفها بالصادمة فيما يتعلق بملف الانترنت في العراق.

ووفقاً لتقرير المركز، الذي حصل “ناس”، على نسخة منه اليوم (12 تموز 2019)، فإن فريقه “توصل لنتيجة مفادها أن معظم ما يجهز للمواطنين هو انترنت (وهمي) وفقا لقياسات التجهيز والتشغيل، وانه يباع لهم باكثر من 50 ضعف سعره الحقيقي”.

واضاف، “طبقاً لما أورده الفريق من وثائق وبيانات رسمية وشبه رسمية، فان العراق يستورد الانترنت بسعر (500 – 775) دولارا للـ STM الواحد، اي ما يعادل (3- 6) دولارت للميغا الواحدة، وفقا لنوع المنفذ الذي يتم الاستيراد عن طريقه ان كان بحريا ام بريا”.

وتابع، أن “هذه الاسعار تضاف اليها اجور نقل داخل العراق لايصالها الى بدالة المأمون بقيمة تقريبية 5 الاف للـ STM الواحد (48 دولارا للميغا الواحدة) وهو يسمى بالنقل الدولي، فضلا عن 1500 دولار لنقلها الى المحافظات العراقية (10 دولارات لكل ميغا) وهو يسمى بقيمة النقل المحلي”، مبيناً أن “قيمة استيراد الانترنت ونقله للمواطنين تبلغ بالاجمال مع كل تلك التكاليف ما مقداره (41 دولارا للميغا الواحدة) في حين يباع للمواطنين بقيمة لا تقل عن 50 ضعفا على الاقل في حال تم توفيره وفقا للمقاييس العالمية”.

واتهم التقرير الشركات “بالتلاعب بآليات الانترنت المجهز للمواطنين، فهي تقوم بنصب اجهزة خاصة تسهم في تخزين بيانات الانترنت مثل الفيديو والصور والمواقع المختلفة التي تستخدم داخل العراق وبذلك تصبح قيمتها محلية، ثم تباع للمواطن على انها دولية”، ماضياً بأن “الفريق استشهد باجهزة كاش الخاصة بموقع اليوتيوب والتي تسمى (GGC) واجهزة كاش الخاصة بالصور والفيدوهات في موقع الفيسبوك والتي تسمى (FNA) وغيرها من اجهزة الكاش المستخدمة لتخزين محتوى المواقع الاباحية او منتجات شركة ابل، ‏فهي جميعا تحول سعة الانترنت المستخدمة من الدولي الذي يكلف 48 دولارا للميغا الواحدة الى المحلي الذي يكلف عشرة دولارات فقط، واحيانا لا يكلف الشركات اي مبالغ مالية في حال كانت لديها اجهزة (كاش) داخل المحافظات”.

‏ووصف “الخبراء” هذا التحول في السعات “بالتلاعب غير القانوني في اليات التجهيز والبث للمواطنين”.

‏واكد التقرير، أن النسبة الاكبر من الانترنت الواصل للمواطن مع هذه الاليات انما هو “انترنت وهمي وغير حقيقي”، كاشفاً عن “بيع الميغا الواحدة للمواطنين والشركات بسعر يتراوح بين 140 دولارا الى 250 دولارا، وجميعها انترنت غير حقيقي بنسبة عالية جدا”.

‏وبين أن “الدولة ووزارة الاتصالات العراقية تكون بذلك قد رفعت قيمة الميغا اكثر من 11 ضعفا، ومن ثم تاتي شركات باجهزة الكاش المختلفة وهنا لا يمكن حساب المبالغ التي ستجنيها هذه الشركات كارباح صافية بسبب التلاعب الكبير ودمج الحقيقي بغير الحقيقي”، لافتاً الى أن “جميع شركات الانترنت في العراق لا توفر انترنت (بيور Pure) او ما يسمى (ديدكيت Dedicated)، بل ان جميع الخطوط تكون مرتبطة باجهزة الكاش، فمثلا لو طلب اي مواطن من شركة انترنت رئيسية شراء واحد ميغا، ‏فان الشركة ستعمد الى تقسيم الطلب الى طلبات بيانات منتجات غوغل (من ضمنها اليوتيوب)، واخرى خاصة ببيانات وملفات المواقع الاخرى ولا يحصل من الانترنت الحقيقي الا القليل”.

وأشار إلى أن “اعتماد الكاش يسهل للشركات عملية تجهيز الانترنت لتصفح المواقع الاباحية في العراق بصورة غير مباشرة، عبر ادخال معظم طلبات الافلام والصور الاباحية في اجهزة كاش خاصة، ومن ثم عند طلب هذه الافلام او الصور من قبل اي مستخدم اخر سيكون التعامل معها على انها طلب محلي (لوكال)، ‏وقد لا تكلف الشركات اي مبالغ اضافية خصوصا تلك التي تضع اجهزة الكاش في فروعها بالمحافظات العراقية، بل ان البعض من هذه الشركات اصبحت لديه مقرات داتا في الاقضية الاخرى خارج مراكز المحافظات”.

وأوضح، أن “شركات الانترنت تلجأ الى حيلة اخرى تسعى من خلالها لخداع المواطن العادي، عبر تقسيم الاوقات التي تمنح فيها الانترنت، فمثلا بعض الشركات تقوم بايجاد نوعين من السرعة حسب الوقت، فمن الواحدة صباحا وحتى التاسعة صباحا تكون السرعة مفتوحة للمستخدم، ‏ومن ثم يتم تحديدها بعد ذلك، وفي المساء تضعف الخدمة بدرجة عالية لان الجميع سيتقاسم السعة الممنوحة التي هي قليلة اصلا”.

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل