fbpx
Shadow Shadow

حصيلة مباحثات عبد المهدي وأمير قطر

20:47 الأربعاء 29 مايو 2019
article image

بغداد- ناس

بحث رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، الاربعاء، مع أمير دولة قطر تميم بن حمد، العلاقات بين البلدين وملفات التعاون الاقتصادي والاستثماري ، والتطورات الاقليمية ودور البلدين في تعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة ونزع فتيل الأزمات.  

وأكد عبد المهدي، وفقا لبيان نشره مكتبه الاعلامي، تلقى “ناس” نسخة منه اليوم (29 ايار 2019)، إن “العراق يستعيد دوره التأريخي ومكانته في محيطه العربي والاقليمي وأن تكون بغداد داراً للسلام ، ونحرص على إقامة أفضل العلاقات مع محيطنا العربي والاسلامي ودول الجوار التي تحولت حدودنا معها الى مناطق أمن واستقرار وإنشاء مدن صناعية”.

واشار الى ان “الشعب العراقي عانى طويلا من الحروب الخارجية التي زجه النظام السابق فيها ومازلنا حتى اليوم نتحمل آثارها وندفع الديون لدولة الكويت، إضافة للهجمة الارهابية التي تعرض لها ، وقد تمكنا من تجاوز الصعوبات وتحقيق الأمن والاستقرار لشعبنا ونتجه اليوم لإعمار البلاد وتوفير الخدمات عبر التعاون وتبادل المصالح مع الدول العربية والاقليمية التي تربطنا معها مشتركات كثيرة”.

وأشاد عبد المهدي “بمكانة دولة قطر وبحكمة القيادة القطرية في مواجهة الظروف الصعبة” ، مؤكداً “حرص العراق على بناء علاقات تعاون مع قطر في مختلف المجالات، وبالأخص في المجالات الاقتصادية والبناء والاستثمار والخدمات التي يتطلع اليها شعبنا بعد التحسن الكبير في الاوضاع الأمنية” .

بدوره، قال أمير قطر إننا “نرحب بزيارة عبد المهدي إلى الدوحة وهي مهمة بالنسبة لقطر ، وللعراق مكانة خاصة في العالمين العربي والاسلامي ، ونحن ندرك حجم الضرر والحروب الطويلة والظروف الصعبة التي مرت بالعراق وآخرها مواجهة داعش ونحمد الله على تطور الأوضاع في العراق واستقراره”.

وأضاف أن “وجود العراق مهم من أجل تطوير علاقاتنا الثنائية وزيادة التعاون في المجالات الاقتصادية والاستثمارية ونحن نطمح للمزيد ومستعدون لتوسيع الاستثمارات والعمل معا لتقديم تسهيلات للمواطنين ورجال الأعمال في البلدين”.

وأعرب أمير دولة قطر عن الاستعداد الكامل للتعاون مع العراق في جميع المجالات التي تخدم مصالح الشعبين والبلدين الشقيقين .

 

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

على مدار الساعة

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل