fbpx
Shadow Shadow

مساع لبنانية لإحياء العلاقات مع سوريا

حسن نصر الله يدعو إلى “استغلال” معبر البو كمال لـ “اقتحام” سوق العراق

10:43 الأربعاء 16 أكتوبر 2019
article image

بغداد – ناس 

بعد إعلان افتتاح معبر البو كمال الحدودي مع سوريا، بدأت لبنان تتحرك تجاه المنفذ؛ بهدف تخفيف الأعباء الاقتصادية الكبيرة عنها في مساع لاحتواء الأزمة، فيما اعتبر الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله فتح المعبر فرصة لاقحام المنتجات اللبنانية داخل السوق العراقية.

ويشهد لبنان أزمة اقتصادية متصاعدة منذ فترة أدت مؤخراً إلى ارتفاع في سعر صرف الليرة في السوق السوداء الى 1600 مقابل الدولار، ولجأت المصارف ومكاتب الصرافة إلى الحد من بيع الدولار، حتى أنه بات من شبه المستحيل الحصول عليه، حسب تقارير اقتصادية.

ووفقا لوسائل إعلام لبنانية فقد جرى لقاء الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله ورئيس تيار المردة سليمان فرنجية، شهد “بحثا معمقا شاملا في مختلف التطورات الأقليميّة لا سيما آخر المستجدات على الساحتين العراقية والسورية”.

وفيما اكد الطرفان على “موقفها المعروف بضرورة عودة العلاقات بين لبنان وسوريا الى وضعها الطبيعي”، جددا التأكيد على “ضرورة الحوار المباشر والرسمي مع الحكومة السورية، خاصة في مجالين هامين هما الإستفادة من الفرصة الكبيرة التي يتيحها إعادة إفتتاح معبر البوكمال لتعزيز الصادرات اللبنانية عبر سورية إلى العراق، والعمل المشترك مع الحكومة السورية في مسألة عودة النازحين السوريين إلى بلادهم وتخفيف الأعباء الإقتصادية والإجتماعية الكبيرة على لبنان”.

وشدد الجانبان كذلك على “الحاجة إلى تضافر كل الجهود للحفاظ على الإستقرار النقدي والمالي بإعتباره أحد ركائز الإستقرار الأمني والسياسي في البلاد”.

وفي يوم الاثنين الماضي، قال وزير الشباب والرياضة محمد فنيش، إن “لبنان في أزمة اقتصادية.. فلماذا لا يتم الاستفادة من هذه الفرصة حتى تتعالج أزمة الدولار”.

وفي ظل هذه المخاوف، طرح فنيش موضوع تلك الأزمة الاقتصادية في جلسة لمجلس الوزراء اللبناني، مؤكداً “علينا تحديد السياق الذي طرح فيه موضوع معبر البوكمال في جلسة مجلس الوزراء الذي أراده البعض سجالاً سياسياً بينما عنوانه اقتصادي له علاقة بمصلحة البلد”.

وتابع، “هناك معبر فتح يدخل منتوجاتنا مباشرة الى سوق العراق، وهو سوق واسع ومفتوح يتجاوز الـ25 مليون شخص، وقد أتيحت لنا الفرصة لأن نصدّر الإنتاج الزراعي إليه وتجنب التكلفة الباهظة عبر معبر نصيب، والذي تبلغ عن طريقه كلفة الشاحنة 1800 دولار عدا عن المعوقات الاخرى، ونحن في أزمة اقتصادية، ولدينا فجوة بالميزان التجاري، وعجز في ميزان المدفوعات فلماذا عدم الاستفادة من الفرصة”.

ومضى قائلاً “هذا أمر إيجابي يزيد الإيرادات ويعالج أزمة الدولار”، مبينا ان “الموضوع اقتصادي بامتياز وله علاقة بمصلحة لبنان العليا، وسوريا لا تحتاج الى جهات سياسية في لبنان، نحن من نحتاجها ولا يجب ان نضرب بالسياسة مصلحة البلد”.

وفي نهاية الشهر الماضي، قررت السلطات العراقية والسورية، إعادة فتح معبر القائم- البوكمال الحدودي بعد خمس سنوات على إغلاقه بسبب الحرب ضد تنظيم داعش الذي كان يسيطر على مساحات واسعة من البلدين.

ويعتبر هذا المعبر هو الأول الذي يتم افتتاحه منذ إغلاق المعابر الثلاثة بين سوريا والعراق منذ الفترة بين عامي 2013 و2014، وسيمكن من خلاله تنقل الأفراد والقيام بالأنشطة التجارية بين البلدين.

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل