fbpx
Shadow Shadow

حزب بارزاني يتساءل: لماذا يحتفظ الشيعة بحصتهم في رئاسة الوزراء فيما علينا التنازل؟!

22:52 الإثنين 17 فبراير 2020
article image

بغداد – ناس

أكد عضو الحزب الديمقراطي الكردستاني  صبحي المندلاوي، الأثنين، على أن “استحقاق الكرد بالمشاركة في حكومة علاوي هو أمر طبيعي ضمن حق المشاركة الوطنية التي تجمع كل الاطراف”.

وقال المندلاوي خلال مشاركته في برنامج بتوقيت العاصمة، الذي يقدمه الإعلامي ريناس علي، وتابعه “ناس”، اليوم (17 شباط 2020)، أن “حكومة علاوي ستكون حكومة مشاركة وطنية تلم كل الاطراف، وأن مطالبة الكرد والسنة باستحقاقهم أمر طبيعي، فكيف بقي منصب رئيس الوزراء ضمن استحقاق المكون والكتل الشيعية؟”.

وأكد على أنه “ليس لدينا اعتراض على حكومة علاوي ونحن من الداعمين له، واعتراضنا الوحيد على حكومته هو اقصاؤه للكرد حتى من المرشحين لحكومته”.

وبخصوص لقاء الحلبوسي وبرزاني، أضاف المندلاوي أن ” لقاء بارزاني والحلبوسي هو جزء من التباحثات لحل الازمة الحالية، حيث أن الحلبوسي جاء للتشاور مع البارزاني للتوصل الى اتفاق لتشكيل حكومة علاوي”، مشيرا الى أن “الحزب الديمقراطي الكردستاني هو الحزب الاول على العراق ومن حقه الطبيعي ان يشاور وينسق”.

وتابع “الخلاف الكردي الداخلي لن يؤثر على موقفنا الموحد من حكومة علاوي”.

www.nasnews.com

قال المتحدث باسم تحالف القوى النائب فالح العيساوي إن ” شروط المرجعية الدينية لا تنطبق على رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي، لأنه كان نائباً ووزيراً سابقاً وليس مستقلاً وتم فرضه على الشارع في وقت يحتاج فيه العراق إلى شخص قوي وشجاع، لافتاً إلى أن “الحديث في الإعلام عن تفويض علاوي باختيار كابينته يختلف عما يجري خلف الكواليس”.

وأضاف العيساوي في تصريح متلفز تابعه “ناس” (17 شباط 2020) أن “الوزراء الذين سيقدمهم علاوي هم بالتنسيق مع الكتل السياسية” محذراً من أن “علاوي سيسقط خلال أشهر قليلة من قبل الكتل التي رشحته للمنصب، إذ أن التمرير للحكومة ممكن لكنها ستكون معرضة للموت في أي لحظة”.

وفي ملف الاعتراضات السُنيّة على رئيس الوزراء المكلف شدد العيساوي على أن “تحالف القوى لن يقبل بتمرير الوزارات التابعة للسُنة دون استشارته، وأن 58 نائبا سيخولون الحلبوسي بالتفاوض عنهم في هذا الصدد”.

وهدد العيساوي بـ”اتخاذ قرارات مصيرية وتاريخية إذا تعرض السُنة للتهميش”، لكنه قال أن “تحالف سيصوّت على كابينة علاوي إذا كانت مستقلة مئة بالمئة”.

وتابع إن “استحقاق المكون السني 9 وزارات في الحكومة، وإن نوّاب المكوّن لا يُمكن أن يتم بيعهم وشراؤهم، أو أن يكونوا تابعين”، مشيراً إلى أن “التظاهرات شيعية وخرجت ضد الحكم الشيعي، في ظل تهميش لم يحصل السنة خلاله على خمسة في المئة من استحقاقاتهم في ظل وجود ثلاثة عشر جهازاً أمنيا يقودها الشيعة على سبيل المثال”.

 

www.nasnews.com

وكشف النائب عن تيار الحكمة، خالد الجشعمي، تفاصيل جديدة، عن حكومة رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي، مشيراً إلى إضافة وزارة أخرى، ضمن الكابينة المرتقبة.

وقال الجشعمي خلال مشاركته في برنامج الملخص، الذي يقدمه الزميل أحمد العذاري، وتابعه “ناس” اليوم (17 شباط 2020) إن “رئيس الوزراء المكلف، محمد علاوي، أكمل اختيار وزرائه، وكلهم من اختياراته الشخصية، دون تدخل الكتل السياسية، التي لم تقدم أي مرشح، للتشكيلة الجديدة”.

وأضاف، أن “علاوي سيقدم 23 وزارة، حيث أضاف وزارة المرأة إلى التشكيلة الوزارية،  فيما قدّم لبعض الوزارات، 3 مرشحين، باعتبارها وزارات مهمة، لكنه اختار شخصية واحدة، لبعض الوزارات، وأصرّ عليها”.

وأشار إلى أن “تلك الأسماء جاهزة لتقديمها إلى مجلس النواب، لكن الكتل السياسية لم تطلع عليها، حتى اللحظة، حتى الكتل التي رشحت علاوي إلى المنصب، لم تطلع على أسماء المرشحين”.

وبشأن الأنباء الواردة عن إبقاء عدد من وزراء حكومة عبدالمهدي، ضمن التشكيلة الوزارية الجديدة، نفى الجشعمي، “إبقاء أي وزير من حكومة عبدالمهدي، في منصبه على رغم نجاح بعض الوزراء في تلك الحكومة، بأداء مهامهم، لكن كانت هناك رغبة بتغيير كامل”.

www.nasnews.com

ماذا عن تقاسم الوزارات؟

وبحسب الجشعمي، فإن الكتل الشيعية لم تطالب رئيس الوزراء بأية مناصب في الحكومة الجديدة، وهناك اعتراض من كتلة شيعية، واحدة، على أصل تكليف علاوي، وهي ائتلاف دولة القانون، أما بقية الكتل فقد اتفقت على تخويله اختيار شخصيات مستقلة إلى المناصب الوزارية، لكن بشرط تعهد جميع الكتل الأخرى، بعدم التدخل في تشكيل الحكومة الجديدة، وتقديم مرشحين، أو الضغط على علاوي للحصول على مكاسب”.

وبحسب الجشعمي، فإن “بقية الكتل السياسية منقسمة، فبعضهم مع التخويل، بأن رئيس الوزراء هو من يختار، وبعضهم يطالب بالتمثيل، وهم يرشحون وزراءهم، والحجة، مقنعة، بأن مجلس الوزراء، ليس مهمة خدمة، وانما يضطلع بالمهام الاستراتيجية، وإدارة شؤون البلاد، بشكل عام”.

www.nasnews.com

وكشفت مصادر نيابية عن انتهاء الاجتماع الذي جمع رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي مع قادة الكتل السياسية.

وذكر مصدر نيابي لوكالة الأنباء العراقية، وتابعه “ناس” (17 شباط 2020) إن “رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي، عقد اجتماعاً موسعاً مع قادة الكتل السياسية في إطار مباحثاته لاستكمال كابنيته الوزارية وتقديمها لمجلس النواب للتصويت عليها”.

وأضاف المصدر أن “الكابينة الوزارية من المرجح تقديمها نهاية الأسبوع الجاري أو مطلع الأسبوع المقبل”.

وكشفت مصادر برلمانية عراقية عن أن اجتماع علاوي، وقادة الكتل السياسية ناقش أسماء المرشحين، وسيرهم الذاتية.

ورجحت أن “تمرر كابينة علاوي خلال هذا الأسبوع “.

وأوضحت أن علاوي “سيقدم 19 وزيرا، عدا 3 وزراء سيؤخر تقديمهم، وربما تكون وزارة المالية والبلديات ووزارة أخرى”.

www.nasnews.com

والسبت أعلن رئيس الوزراء المكلف محمد علاوي أنه سيطرح خلال أيام تشكيلته الحكومية المنتظرة، متعهدا أن تكون “مستقلة”، ومن دون تدخل الأطراف السياسية، وهو ما طالب به زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر.

وأمام علاوي، الذي سمّي رئيساً للوزراء بعد توافق صعب توصّلت إليه الكتل السياسية العراقية، حتى الثاني من مارس المقبل للتصويت عليها في البرلمان، بحسب الدستور، علما أن مجلس النواب العراقي لم يعلن بعد عن انعقاد جلسة استثنائية خلال العطلة النيابية التي تنتهي في منتصف الشهر المقبل، فيما تتحدث مصادر سياسة عن صعوبة نيل حكومة علاوي الثقة في برلمان تعصف به الانقسامات.

www.nasnews.com

بدوره، هاجم القيادي في كتلة صادقون التابعة لحركة عصائب أهل الحق، عبدالأمير الدبّي، الكتل السياسية متهماً إياها بممارسة “النفاق” فيما قال إن “غالبية سرادق الاعتصام والتظاهرات تابعة لكتل سياسية”.

وفي تصريح صحفي تابعه “ناس” عبّر الدبّي عن استيائه من “عرقلة عمل حكومة رئيس الوزراء المستقيل عادل عبدالمهدي” مؤكداً أن “برنامج رئيس الوزراء المكلّف محمد توفيق علاوي لا يختلف بشيء عن برنامج سلفه عبدالمهدي”.

وبشأن موقف كتلته من الحكومة الجديدة، قال الدبّي إن “كتلة لا ترغب بالحصول على أي وزارات هذه المرّة، لكنها تدعم علاوي تريد نجاحه، فيما وصف بقية الكتل التي تتحدث عن دعمها لحكومة علاوي بأنها تمارس الكذب”.

وبشأن الانتخابات المبكرة، قلل الدبّي من إمكانية اجرائها، لكنه قال إن ذلك يعود إلى مدى “قوة شخصية رئيس الوزراء المقبل، الذي سيكون عليه فرض النظام والقانون خلال 6 أشهر، لنرى بعدها ما إذا كان بالإمكان اجراء انتخابات مبكرة”.

www.nasnews.com

في السياق، قال النائب عن تحالف سائرون التابع للتيار الصدري، علي سعدون اللامي، الاثنين، إنه سيتم التصويت على تسعة عشر وزيراً من أصل اثنين وعشرين سيقدمهم رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي إلى البرلمان خلال الأسبوع الحالي، مضيفاً أن خيم التظاهرات تابعة لأحزاب، وذلك بالتزامن مع تصريح مشابه من كتلة صادقون التابعة لحركة عصائب أهل الحق. 

وذكر النائب علي اللامي خلال استضافته في برنامج “الثامنة” الذي يقدمه الزميل أحمد الطيب وتابعه “ناس”، اليوم (17 شباط 2020)، أن “تسعين في المئة من الكتل السياسية الشيعية من بينها سائرون والفتح والحكمة والنصر فوضّت علاوي باختيار الشخصيات المناسبة للكابينة الوزارية”، لافتاً إلى أنه “سيتم التصويت على 19 وزيرا من أصل 22 في الجلسة التي سيخصصها البرلمان للتصويت على الحكومة الجديدة خلال هذا الأسبوع”.

وأضاف اللامي أنه “على رئيس مجلس الوزراء المكلف ضرب رؤوس الفساد والتهيئة التامة لإجراء الانتخابات المبكرة”، معتبراً أن “هيبة الدولة انتهت في جنوب العراق، ولا بد من تنازل الجميع عن مصالحهم في هذه المرحلة، وإن كتلة سائرون لم تقف ضد ترشيح رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي لكون البلاد تشهدا أوضاعاً صعبة، رغم أنه ليس مرشح تحالف سائرون وجاء نتيجة وضع معين”.

وبشأن الاعتراضات السياسية السُنيّة على الكابينة الوزارية المرتقبة قال اللامي إن “رئيس الوزراء المكلف اجتمع ثلاث مرات مع رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، وأكد له مشاركة فاعلة للسُنة في الحكومة الجديدة”.

وفي ملف الاحتجاجات الشعبية المستمرة منذ أشهر اعتبر اللامي أن “كل خيمة في ساحات الاحتجاجات تابعة لحزب”.

www.nasnews.com

وأكد رئيس البرلمان محمد الحلبوسي، ورئيس الحزب الديمقراطي مسعود بارزاني، أمس الأحد، أهمية إشراك كل المكونات في حكومة رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي. 

وذكر بيان مشترك صدر عن الجانبين تلقى “ناس” نسخة منه، (16 شباط 2020)، إن “الرئيس مسعود البارزاني استقبل يوم الأحد 16-2-2020 السيد محمد الحلبوسي رئيس تحالف القوى العراقية و رئيس مجلس النواب العراقي”.

وأضاف، أنه “ناقش الاجتماع أبعاد الوضع الراهن والأزمة السياسية التي يمر بها العراق، بما فيها تشكيل الحكومة، وفي ضوء هذا الاجتماع اتفق الطرفان على النقاط الآتية:العمل مع جميع القوى السياسية للخروج من المأزق الحالي، وبما يسهم في استعادة الاستقرار في بغداد ومحافظات جنوب العراق.

إن أي حكومة قادمة ينبغي أن تكون ممثلة لجميع مكونات العراق، وعلى قاعدة الشراكة الوطنية.

يجب أن يتضمن البرنامج الحكومي رؤيا واضحة في الإعداد لإجراء الانتخابات المبكرة وبأسرع وقت ممكن تلبية لمطالب المتظاهرين،

ويجب أن يكون هذا الموضوع من أولويات الحكومة القادمة.

يجب أن يتضمن البرنامج الحكومي خطة واضحة لإعادة الهيبة الى مؤسسات الدولة وصيانة السلم المجتمعي وإنهاء التدخلات الخارجية، وحصر السلاح بيد الدولة، وإنهاء المظاهر العسكرية غير الرسمية.

استمرار التعاون مع التحالف الدولي لمساعدة العراق لمواجهة خطر الإرهاب، والقضاء على فلول داعش.

العمل على استمرار التواصل الوثيق من أجل تنسيق المواقف بين الطرفين وباقي الشركاء”.

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل