fbpx
Shadow Shadow

لكل رسمة قصة..

 جولة في أروقة “الانتفاضة الفنية”: تشكيليون يوثقون الرواية رسماً.. وجزء متروك لـ”اعلان النصر”

14:07 الأحد 08 ديسمبر 2019
article image

ناس – نبيل الجبوري 

اتسمت، احتجاجات تشرين، بارتباطها بصبغة فنية، حتى أصبح أحد اعمدة الاحتجاج، والذي أخذ على عاتقه توثيق الأحداث وشخوصها وضحاياها.

التشكيلي الشاب رائد البديري اصطحبنا ليطلعنا على الرسوم التي نفذها زملاؤه ليتحدث عن ما أسماها “انتفاضة فنية” غير مسبوقة شهدتها ساحة الساعة في الديوانية ومحيطها، لتمتد إلى الجسر المعلق الذي يصل الصوب الكبير بالصغير.

 جولة في أروقة "الانتفاضة الفنية": تشكيليون يوثقون الرواية رسماً.. وجزء متروك لـ"اعلان النصر" جولة في أروقة "الانتفاضة الفنية": تشكيليون يوثقون الرواية رسماً.. وجزء متروك لـ"اعلان النصر" جولة في أروقة "الانتفاضة الفنية": تشكيليون يوثقون الرواية رسماً.. وجزء متروك لـ"اعلان النصر"

نصب الحرية، ونصب الشهيد، ورموز تاريخية، ومعمارية عراقية أخرى بخلفية العلم العراقي لتكون صورة أشبه بنصب الحرية في ساحة التحرير، وهي أكبر اللوحات التي نفذها الشباب بجهد ذاتي، وبطول يقارب خمسة عشر متراً لتحاكي ثورة أكتوبر والتأكيد على عراقيتها و قوتها المستمدة من عزم الشعب الذي يتطلع لنيل الحرية.

وفي زاوية متقدمة ومركزية وجدنا صوراً بفرشاة الفنان “عادل القرة غولي” لشبان قتلوا خلال التظاهرات في الديوانية، الصورة بخلفية سوداء قاتمة، وبألوان الحزن الرمادي تحملهم أجنحة مرفرفة ويلفهم علم عراقي  وفي وسط الصورة عبارة (شهداؤنا فخرنا) خطت باللون الأحمر كتعبير رمزي لدماء تضرج بها هؤلاء الشباب الذي كانو أيقونة الثورة.

 جولة في أروقة "الانتفاضة الفنية": تشكيليون يوثقون الرواية رسماً.. وجزء متروك لـ"اعلان النصر"  جولة في أروقة "الانتفاضة الفنية": تشكيليون يوثقون الرواية رسماً.. وجزء متروك لـ"اعلان النصر"  جولة في أروقة "الانتفاضة الفنية": تشكيليون يوثقون الرواية رسماً.. وجزء متروك لـ"اعلان النصر"  جولة في أروقة "الانتفاضة الفنية": تشكيليون يوثقون الرواية رسماً.. وجزء متروك لـ"اعلان النصر"

وبعد ذلك انتقلنا لمقطع آخر على جدار من الكتل الكونكريتية التي وصفها البديري بأنها “كانت سابقا مصدا لحماية الفاسدين في معقلهم، بمبنى الحكومة المحلية في الديوانية”، لنجد لوحة مبهرة تحمل روح التحدي والاصرار على المطاولة مهما زهقت من أرواح وطال وقت انتظار الربيع الذي وإن قتلت أزهاره فهو قادم لامحالة بحسب اللوحة التي حملت توقيع الفنان أندو رياض وهو فنان عشريني له مساهمات عديدة في تلك المجالات، وخصوصاً في الحملات التطوعية التي تنفذ من قبل شبان المحافظة.

 جولة في أروقة "الانتفاضة الفنية": تشكيليون يوثقون الرواية رسماً.. وجزء متروك لـ"اعلان النصر"

ولم يتناس شبان الفن مساندة احتجاجات لبنان لما تمتلك من شبه كبير مع الأحداث العراقية والمتمثلة بـ”المعاناة والأدوات والأسباب التي اوصلتهم لماهم فيه من انهيار اقتصادي وغياب التنمية واستمرار المحاصصة الحزبية والطائفية على حساب الوطن والشعب الذي يصارع الحرمان”، بحسب رسائل الفنانين.

وبعيدا عن هذا الجدار الذي استوعب عشرات الرسوم استمر البديري باصطحبنا في جولة لم يكن لدينا متسع من الوقت للاحاطة بكافة تفاصيلها، الا أن ما تكلمت به الألوان يغني عن أي وصف ويترك مساحة في أفق واسع لتجمح بأفكار إستطاعت ان تُنطق تلك الجدران الخرساء وتجعلها تنتفض وتثور مع المحتجين بعد أن كانت مرتعاً للنفايات والاسلاك الشائكة والمناظر القبيحة.

كانت وجهتنا صوب الضفة الأخرى فكان يتوجب علينا أن نعبر جسرا يربط بين الجهتين والذي كان له نصيبا من تلك اللمسات وفي لوحات مختلفة بزخارف وحروف عربية تحمل كلماتها اشعارا وأسماء الضحايا، خلقت منها صورة إبداعية لم تتمكن الحكومات المتعاقبة على ان تأتي بمثلها في حين أن شباناً تطوعوا وتمكنوا من ذلك بشكل طوعي ومن دون ميزانيات وأموال أو مقاولات فقط كان ذلك تجديداً لبيعة الوطن، بحسب تعبير أحدهم.

 جولة في أروقة "الانتفاضة الفنية": تشكيليون يوثقون الرواية رسماً.. وجزء متروك لـ"اعلان النصر"  جولة في أروقة "الانتفاضة الفنية": تشكيليون يوثقون الرواية رسماً.. وجزء متروك لـ"اعلان النصر"

وفي نهاية الجولة كان هناك جزء لافت متروك، يدفع كل من يشاهده للسؤال عن جدوى بقائه من دون صيانة كما حصل مع بقية الأماكن، فتوجهنا بالسؤال إلى الفنان رائد البديري فكان الجواب أنه “من نصيب اعلان النصر النهائي وإزاحة هذه الآفة التي فتكت بالعراق”.

 جولة في أروقة "الانتفاضة الفنية": تشكيليون يوثقون الرواية رسماً.. وجزء متروك لـ"اعلان النصر"

كلمات المفتاح:

رأي

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

رأي

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل