Shadow Shadow

تحقيقات "التلاعب" بنتائج الدوري الاسباني

تقرير: 7 لاعبين في فريق اسباني تعمدوا الخسارة مقابل المال.. ومعهم الكابتن!

21:46 الثلاثاء 04 يونيو 2019
article image

بغداد – ناس

نشرت صحيفة “ال موندو” الاسبانية, الثلاثاء, تقريرا يفيد بأن سبعة لاعبين من نادي ريال بلد الوليد الاسباني تقاضوا أموالا مقابل خسارة مباراتهم الاخيرة عمدا امام  فالنسيا, من بينهم قائد المنتخب.

وفاز فالنسيا على بلد الوليد 2- صفر في منتصف ايار الماضي ضمن مباريات الدوري الاسباني, وضمن هذا الفوز تأهلهم للمشاركة في دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، فيما كان بلد الوليد الذي استحوذ غالبية أسهمه “الظاهرة” البرازيلي السابق رونالدو قد ضمن بقاءه في الليغا في المركز السابع عشر.

وأشارت الصحيفة الى ان الشرطة اطلعت على مكالمات هاتفية شارك فيها اللاعب المعتزل كارلوس أراندا الذي أوقف الأسبوع الماضي لشكوك حول تزعمه عصابة تتلاعب بنتائج مباراة كرة القدم, حيث سمع قائلا “تم شراء سبعة لاعبين (من بلد الوليد)”, كما سمع يقول في مكالمة أخرى: “فالنسيا يفوز في الشوط الاول وفي الثاني، حسنا؟”.

وقائد بلد الوليد بورخا فرنانديز من بين اللاعبين الذين تقاضوا أموالا لخسارة المباراة، بحسب وثيقة قضائية.

وكان بلد الوليد أعلن الاسبوع الماضي انه فتح تحقيقاً قضائياً بحق فرنانديز، وسط تقارير أفادت بأن السلطات راقبت فوز فالنسيا في المرحلة الاخيرة من الموسم.

وقال رونالدو في مقابلة مع يومية “اس” الاسبوع الماضي “نأمل ألا يكون هناك أي شيء. في مطلق الاحوال، أعتقد انه من الجيد ان نحقق، لأننا جميعا سنحارب الفساد”.

وكانت الشرطة أوقفت الاسبوع الماضي عددا من اللاعبين الحاليين مثل الدولي السابق راوول برافو، وآخرين معتزلين، إضافة الى عدد من المسؤولين، على خلفية تلاعب بالنتائج في بطولتي الدرجتين الأولى والثانية.

وأشار مصدر مقرب من التحقيق إلى أن المباريات المشكوك بوجود تلاعب بنتائجها، جرت في موسمي 2018-2019 و2017-2018.

وكشفت الشرطة أنه خلال إحدى مباريات الدرجة الثانية المشتبه بحصول عملية تلاعب فيها، “سجلت مراكز المراهنات زيادة في حجم السيولة التي تم ضخها يقدر بـ14 ضعفا عن المستوى المعتاد لهذه الدرجة”.

من جهتها، أشارت رابطة الدوري الإسباني “لا ليغا” الى أنها قدمت شكوى أولية في أيار/مايو 2018.

وكشف رئيس الرابطة خافيير تيباس في تصريحات لصحيفة “ماركا”، أن الرابطة تحقق في هذه القضية منذ أكثر من عام. وأضاف “الأمر مؤلم لأنه يطال ناديا أحبه، لكن الأهم هم إنهاء الفساد في كرة القدم”، في إشارة الى نادي هويسكا الذي تولى رئاسته في التسعينات.

من جهته، أكد نادي بلد الوليد “التزامه مكافحة الفساد أو أي شكل من النشاطات غير القانونية التي تقلل من نزاهة المنافسات الرياضية”.

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل