fbpx
Shadow Shadow

تقرير: وزير الخارجية العُماني حمل لإيران بوادر إنفراج الأزمة بين طهران ولندن

13:41 الأحد 28 يوليو 2019
article image

بغداد – ناس

كشف موقع الجزيرة نقلاً عن أوساط إيرانية، الأحد، عن رسالة وزير الدولة العماني للشؤون الخارجية يوسف بن علوي في جعبته أجندة إقليمية ودولية، بحثها مع الجانب الإيراني، مؤكدة بلورة حل سياسي بشأن ناقلتي “غريس 1″ الإيرانية و”ستينا إمبيرو” البريطانية، وتوقعت الإفراج عنهما في المستقبل القريب.

وقام الوزير العماني أمس السبت بزيارة رسمية إلى طهران التقى في يومها الأول نظيره الإيراني محمد جواد ظريف وأمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني.

ونقل التقرير عن مصادر إيرانية، وتابعه “ناس”، اليوم (28 تموز 2019)، أنه كان من المقرر أن تستمر الزيارة يوماً واحداً، لكن تم تمديدها یوماً آخر نظراً إلى أهمية الملفات التي جاء بها بن علوي وحرصاً من الضیف والمضیف على بحثها مع مسؤولين إيرانيين آخرين.

من جانبه، قال الدبلوماسي الإيراني السابق سيد أمير موسوي، إن “بن علوي جاء محملاً بثلاث رسائل بريطانية وأميركية وسعودية”، مضيفاً أنه “بعد فشل لندن في الإفراج عن الناقلة (ستينا إمبيرو) التي أوقفتها إيران، يحاول رئيس حكومتها الجديد بوريس جونسون أن يجد حلا عبر وسيط”.

وأشار إلى أن الوسيط العماني قطع مشواراً في المفاوضات مع الجانب الإيراني بغية التوصل إلى حل للإفراج عن الناقلتين المحتجزتين في جبل طارق ومضيق هرمز”، مرجحاً أن “يعقد ممثلا إيران وبريطانيا اليوم الأحد اجتماعاً في فيينا، على هامش اجتماع اللجنة المشتركة للاتفاق النووي، للحديث عن آلية تنفيذ ما اتفق عليه بن علوي في طهران”.

ونفى الدبلوماسي الإيراني السابق أن يكون بن علوي “ينقل رسالة من جاريد كوشنر مستشار الرئيس الأميركي بشأن صفقة القرن”، مؤكداً أن “ما تريده واشنطن من مسقط هو إقناع طهران بالجلوس إلى طاولة المفاوضات مقابل رفع جزء من العقوبات، وهو ما ترفضه طهران وتطالب بإلغاء جميع العقوبات”.

وفي السياق، اعتبر مدير المركز العربي للدراسات الإيرانية محمد صالح صدقيان أن “رئيس الوزراء البريطاني الجديد بوريس جونسون يريد حل أزمة الناقلتين المحتجزتين لأسباب داخلية”، مبيناً أن “طهران لا تريد العناد بقدر ما تريد الحفاظ على مصالحها الوطنية”.

من جانبه، كتب مدير صحيفة خراسان المحافظة في تغريدة على تويتر، أن “المعلومات الواردة تتحدث عن مقترح بريطاني يحمله بن علوي إلى طهران، لإفراج لندن عن ناقلة النفط الإيرانية بعيد ساعات من إطلاق إيران سراح الناقلة البريطانية”.

وحذر مسؤولي بلاده من الوقوع في فخ ما أسماه “الثعلب العجوز”، وشدد على ضرورة “إصرار الجانب الإيراني على الإفراج عن ناقلته أولاً”.

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل