fbpx
Shadow Shadow

بومبيو: نريد التأكيد على حاجة العراق لنا

تقرير: واشنطن طالبت بغداد التنحي في مواجهة إيران.. وقلق عراقي من استهداف القوات الأميركية

13:17 الأحد 19 مايو 2019
article image

بغداد – ناس

قالت وكالة اسوشييتد برس الأميركية، الأحد، إن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو طالب الحكومة العراقية التنحي جانباً في قضية المواجهات العسكرية والملف الشائك بين بلاده وبين طهران.

وذكرت الوكالة، في تقرير تابعه “ناس”، اليوم (19 آيار 2019)، أنه لدى وصول بومبيو إلى بغداد وجلوسه مع مسؤولين عراقيين في بغداد الأسبوع الماضي “أرسل رسالة دقيقة: إذا لم تكن تقف معنا ، فلنقف جانبًا”.

ومع تصاعد التوترات، هناك مخاوف من أن بغداد يمكن أن تقع مرة أخرى في الوسط ، تماماً كما هي في طريقها إلى الانتعاش.

وقال المحلل السياسي العراقي واثق الهاشمي، في حديث للتقرير، إن “السؤال الأكبر هو كيف سيتعامل الزعماء العراقيون مع مصالحهم الوطنية في بلد يتعدد فيه الولاء للقوى الخارجية على حساب أمتهم”، “إذا لم تستطع الدولة وضع هذه (الميليشيات المدعومة من إيران) تحت السيطرة ، فسيصبح العراق ساحة لنزاع مسلح أمريكي إيراني”.

وأشار إلى أن “بومبيو قام برحلة خاطفة بتأريخ (8 آيار الجاري، لم يسبق لها مثيل إلى العاصمة العراقية في أعقاب الإلغاء المفاجئ لزيارة ألمانيا، وبما أن الولايات المتحدة كانت تلتقط معلومات استخبارية بأن إيران تهدد المصالح الأمريكية في الشرق الأوسط”.

وقال مسؤولان عراقيان، إن “بومبو نقل معلومات مخابراتية تلقتها الولايات المتحدة حول تهديد للقوات الأمريكية في العراق – لكنها أبقتها غامضة، وقالوا إنه لم يحدد طبيعة التهديد”.

ووأضاف المسؤولان أن بومبيو أبلغ العراقيين بأن “أميركا لا تتوقع منهم أن يقفوا إلى جانب الولايات المتحدة في أي مواجهة مع إيران، لكن يجب عليهم ألا يقفوا ضد أميركا، وبعبارة أخرى ، قف جانباً”.

فيما قال مسؤولون أميركيون آخرون إن “بومبو أخبر العراقيين بأن الولايات المتحدة لها حق أصيل في الدفاع عن النفس وأنها ستستخدمه في حالة مهاجمة أفراد أو منشآت أو مصالح أمريكية من قبل إيران أو وكلائها في العراق أو في أي مكان آخر”.

ونوهوا بأن “بومبيو لا يفكر في أي ضربات وقائية على إيران أو استخدام الأراضي العراقية لشن عمليات عسكرية ضد إيران”، لافتين الى أن “رسالة بومبيو كانت أن الولايات المتحدة تريد تجنب الصراع ولكنها سترد أو تدافع عن نفسها إذا لزم الأمر”.

وقال الوزير للصحفيين على متن الرحلة إن اجتماعاته مع الرئيس العراقي ورئيس الوزراء تهدف إلى إظهار الدعم الأمريكي لعراق “مستقل ومستقل” وخال من نفوذ إيران المجاورة، وأكد أنه “يريد التأكيد على حاجة العراق لحماية الأميركيين”.

بدوره افاد قائد في وزارة الدفاع العراقية بأن “العراق يتخذ إجراءات أمنية احترازية في ضوء المعلومات المتعلقة بالتهديدات ضد المصالح الأمريكية، على الرغم من أن هذه الإجراءات لم تصل إلى أعلى المستويات”.

واشار الى أن “القوات العراقية قلقة من أن القوات الأميركية يمكن أن تستهدفها فصائل موالية لإيران”، مضيفاً أن “أي هجوم على القوات الأميركية قد يأتي كرد انتقامي إذا نفذت الولايات المتحدة عملية عسكرية ضد إيران”.

 

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل