fbpx
Shadow Shadow

المفضّل لدى المقاتلين.. والحكومة "خجولة"

تقرير أميركي يرصد انتشار مُخدّر “كرستال ميث” في العراق: طرق “بوليسية” للتجارة!

18:30 الأحد 15 سبتمبر 2019
article image

بغداد – ناس

سلط تقرير أميركي، الأحد، الضوء على ملف المخدرات في العراق، وتحديدا ارتفاع نسبة استهلاك مخدر “كريستال ميث”، فيما أشار إلى استخدام طرق غير تقليدية؛ لنقله من قبل التجار مثل: الطائرات المسيرة، وكاميرات المراقبة.

وقال تقرير نشرته صحيفة نيويورك تايمز وتابعه “ناس” اليوم (15 أيلول 2019)، إن “محافظة البصرة الجنوبية واجهت خلال العام الماضي، إحدى أسوأ الأزمات المتعلقة بالمخدرات، وقد سجن نحو 1400 شخص معظمهم من الرجال بتهمة حيازة وبيع المخدرات، الذي يأتي بشكل أساسي من إيران المجاورة”.

وأضاف التقرير، أن “المجتمع والحكومة العراقية غير مستعدين للتعامل مع الأزمة؛ نظرا لأنها ما زالت جديدة عليهم، باستثناء الحل المتمثل وضع المتورطين في السجون”.

وأشار التقرير إلى أنه “قبل سبع سنوات، صنّفت الأمم المتحدة العراقَ على أنه بلد عبور للمخدرات بشكل أساسي؛ ما يعني أن المخدرات تعبر من خلاله لمنطقة أخرى”، مستدركا في القول إنّ “هذا تغير الآن؛ إذ يمكن الآن شراء مجموعة من المخدرات التي تسبب الإدمان في العراق، فضلا عن الحشيش”، بحسب تقرير الصحيفة.

وبين أنّ “عملية صناعة المخدرات في العراق بدأت من خلال الزراعة، وتصنيعها في المختبرات، وفقا لخبراء الأمم المتحدة والأسر العراقية التي شهدت انتشار الظاهرة”.

وأضاف التقرير أنّ “المخدرات تساهم في زيادة نسبة الفقر في العراق، حيث تفقد العائلات جزءا كبيرا من الأجر الذي يتقاضاه الذكور بسبب الإدمان والسجن”.

ونقل التقرير عن عباس ماهر السعيدي، قائم مقام مدينة الزبير بمحافظة البصرة، والتي يسكنها 750 ألف نسمة، أن “السلطات الحكومية خجولة للغاية في التعامل مع هذا الوضع”، مضيفا أنهم “لا يعترفون بالمشكلة بسبب التقاليد الاجتماعية، حتى وسائل الإعلام لا تناقش المشكلة”.

وأشار التقرير إلى أن “العشرات من فرق التدخل السريع في محافظة البصرة تجوب الشوارع كل ليلة لاعتقال مستخدمي ومتاجري المخدرات، حيث يتم إدانتهم وتزدحم السجون بالمئات منهم في زنازين مكتظة”.

وقالت رئيسة البحوث في وكالة المخدرات التابعة للأمم المتحدة، أنجيلا مي، إن “استخدام وانتشار المخدرات بدأ يظهر في العراق قبل سبع سنوات”.

وأضافت مي أنه “خلال ذلك الوقت، قامت العصابات بالإتجار في المخدرات مع دخول كميات كبيرة من مخدر (كريستال ميث) من إيران، حيث توجد العديد من المختبرات المصنعة لهذا المخدر”.

ونقل التقرير عن كبير قضاة محكمة الاستئناف في البصرة، عادل عبد الرزاق أن “تجار المخدرات يأتون بها من خلال الحدود العراقية أو عن طريق نهر شط العرب بمحافظة البصرة”، مضيفا أن “تجار المخدرات قد طوروا من أساليب التهريب والإتجار؛ إذ استطاعوا تغيير طرق التهريب التقليدية، بجانب استخدام الطائرات المسيرة وكاميرات المراقبة، واتخاذ مراكز محصنة لهم”.

ولفت تقرير نيويورك تايمز إلى أن “مخدر الكبتاغون قد يكون أشهر المخدرات من حيث الاستخدام في العراق، والذي يستخدم بكثرة من قبل المقاتلين في أنحاء الشرق الأوسط؛ نظرا للطاقة التي يمد بها المقاتلين”.

www.nasnews.com

وفي وقت سابق، قال قائد شرطة البصرة الفريق رشيد فليح، إن “نقل المخدرات في البصرة لا يتم إلا عبر سيارات (مُظَلّلة)، فيما أكد أن جهات كبيرة تقف خلف تجار المخدرات في المحافظة وقد يكون من بينها الموساد الإسرائيلي”.

وقال فليح  إن “المخدرات في البصرة تنقل عبر سيارات مُظَلّلة”، موضحا أن “جهات كبيرة تقف خلف تجار المخدرات بهدف تحطيم الشعب وقد يكون من بينها الموساد الإسرائيلي، وجهات أخرى لا يمكن ذكرها”.

www.nasnews.com

إقرأ/ي أيضاً: قائد شرطة البصرة: المخدرات تنقل بسيارات مظللة.. والموساد قد يكون خلفها!

www.nasnews.com
www.nasnews.com

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل