fbpx
Shadow Shadow

تقرير: العراقيون يسخرون من قرار حظر الالعاب الالكترونية بهذا الشكل

15:12 الخميس 18 أبريل 2019
article image

بغداد – ناس

أثار قرار مجلس النواب العراقي حظر بعض الألعاب الإلكترونية، جدلا واسعا بين العراقيين، حيث سخر بعضهم من هذا القرار، واصفيه أنه يعبر عن “خلل في أولويات المشرعين”، فيما رحب البعض الآخر به وشجع بتنفيذه.

وذكر تقرير لـ”بي بي سي”، تابعه “ناس”، اليوم (18 نيسان 2019)، ان “العراقيين عبروا بطريقة ساخرة وغاضبة أحيانا، عن رفضهم لهذا القرار على مواقع التواصل الاجتماعي، قائلين ان (مجلس النواب يصوت بالإجماع على حظر الألعاب الإلكترونية التي تحرض على العنف من ضمنها البوبجي، بسبب تأثيرها السلبي على صحة وثقافة وأمن المجتمع العراقي، متى يتم حظر المجاميع المسلحة، والأحزاب الفاسدة و الأدوية المغشوشة، التي دمرت المجتمع ! ومتى يتم مكافحة الفاسدين بجدية؟)”.

وأضاف التقرير، أن “البرلمان أقر تشريعا واحدا فقط، منذ انعقاده للمرة الأولى في أيلول الماضي، وهو قانون الموازنة الفيدرالية لعام 2019”.

وقال المستخدم عمر حبيب: “قرار حظر الببجي كلف العراق تقريبا أكثر من 30 مليار دينار عراقي، باعتباره أول قانون شرع خلال سبعة أشهر، من دفع رواتب ما يقارب 325 نائبا بحماياتهم، بمدراء مكاتب، بموظفين البرلمان، بهيئات ذات علاقة”.

تقرير: العراقيون يسخرون من قرار حظر الالعاب الالكترونية بهذا الشكل

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

وأشار التقرير، إلى أن “مستخدمين آخرين ذهبوا للحديث عن الحروب، التي شهدتها بلادهم قبل ظهور هذه الألعاب، وكذلك الجماعات المسلحة المنتشرة على الأرض”، معتبرين خطرها “يفوق خطر لعبة إلكترونية قد يلجأ إليها شاب بسبب البطالة التي لا تكافحها الدولة بجدية”.

وكتب أمير صاهيب على صفحته في فيسبوك ساخرا: “بعد حظر الألعاب الالكترونية، توجه أكثر من 5 ملايين شاب عراقي إلى أعمالهم القديمة، في الشركات والمصانع التي تدر على الوطن الملايين من الدولارات يوميا، وتصدر إلى كل دول العالم من المنتج المحلي”.

ونشر محمد شاكر صورا، لمجموعات مسلحة في العراق، مرفقا إياها بتعليق قال فيه :”صور من لعبة ببجي، التي تحرض على العنف والقتل، وعلى أساسها صوت البرلمان لحظرها”.

تقرير: العراقيون يسخرون من قرار حظر الالعاب الالكترونية بهذا الشكل

 

 

 

 

 

 

 

 

 

وفي المقابل، رحب عدد من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي بالقرار، مؤكدين على خطورة تلك الألعاب، حيث كتب أحدهم: “قرار حظر الالعاب أجده مناسبا و صحيحا في الوقت الحالي، و قد سبق العراق عدة دول في حظر هذه اللعبة، و أرى أن في المستقبل يجب أن تكون هناك جهة، تراقب الألعاب وتحدد الأعمار التي يُمكن لها لعب هكذا ألعاب، ولا تحظرها إلا في الحالات التي تستحق فيها الحظر”.

وجاء قرار البرلمان العراقي، بعد نحو أسبوع من دعوة زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الحكومة إلى حظر تلك الألعاب، حيث حث الصدر، الشباب العراقي على تجنب لعبة ببجي، واصفا إياها بأنها تبعث على إدمانها.

وكان البرلمان قد قرر بالإجماع، أمس الأربعاء، بحظر بعض ألعاب الفيديو الشهيرة، وأبرزها لعبة “ببجي”، ولعبة “فورتنايت” مشيرا إلى تأثيرها “السلبي” على الشباب، كما حظر أيضا المعاملات المالية المرتبطة بتلك الألعاب.

ويقول نص قرار البرلمان: “جاء الحظر بسبب الآثار السلبية، التي تسببها بعض الألعاب الإلكترونية، على صحة وثقافة وأمن المجتمع العراقي، بما في ذلك التهديدات الاجتماعية والأخلاقية على الأطفال والشباب”.

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل