fbpx
Shadow Shadow

هل أتاك حديث المؤامرة؟

“تقرير الدم”.. والقناص ما زال مجهولاً

17:35 الثلاثاء 22 أكتوبر 2019
article image

بغداد – ناس

واجه التقرير التقرير الحكومي بشأن “قمع احتجاجات” تشرين ردود فعل غاضبة، من الأوساط السياسية والمعنية، وعلى المنصات الاجتماعية، خاصة وأن أغفل عدة جدليات كانت رائجة خلال الفترة الماضية، وتجاهل روايات رسمية، تحدث بها مستشارون حكوميون، ومسؤولون أمنيون، مثل حديث المؤامرة، ووقوف جهات خارجية خلف تلك الاحتجاجات. 
واقر التقرير استخدام العنف المفرط والرصاص الحي والـ”قنص”، من قبل القوات الأمنية، مما أدى إلى مقتل 149 من المتظاهرين في عموم المحافظات.

لكن التقرير رمى الكرة في ملعب القيادات الأمنية الدنيا، مثل قادة الشرطة، وضباط الاستخبارات، ومكافحة الإرهاب، دون المساس بالمرجعية العليا، وقمرة القيادة بشكل أساس، ليوجه الاتهامات لهم، ويطالب باستقالتهم، في ظل عدم وضوح طبيعة الإجراءات المتبعة بشأنهم، إن كانت المحاكمة العسكرية، أو إنهاء خدماتهم، كما حصل سابقًا في قضية هروب سجناء، من معتقلٍ في بغداد، إذ تم اللجوء إلى هذا الإجراء.

وفي تفصيلة تلك الجزئية، تساءل معنيون، هل كان وزير الداخلية، ياسين الياسري، على علم بصدور تلك الأوامر، أم لا؟ وفوقه رئيس الوزراء هل كان مطلع على إجراءات ضباطه في الميدان، ولماذا يدان هؤلاء دون غيرهم من القيادات الرفيعة، فيما ذهب آخرون إلى أقرب من ذلك وتساءلوا مالذي يدفع الشرطي والمنتسب إلى إطلاق النار بتلك الطريقة، وتصويب نيران سلاحة إلى أخية في الوطن، ليتواطأ جمع غفير من المنتسبين والضباط في المدن المعنية، خلال أسبوع على قتل وإصابة آلاف المحتجين، وهو سؤال يطرح إشكاليتين، الأولى، تتعلق باحتمالية صدور أمر “عال” المستوى بالمواجهة، وما يدعم هذا المسار حديث مصدر في قيادة شرطة الديوانية، الذي قال لـ”ناس” إن أجواءً من الاستغراب سادت أوساط المسؤولين الأمنيين في المحافظة بعد اعلان مقررات اللجنة” مؤكداً إن “القيادات المحلية والميدانية لم تتخذ أي اجراء أثناء التظاهرات دون تلقي توجيهات وأوامر من المراجع المختصة العليا”. في إشارة واضحة، إلى أن أوامر القمع واستخدام الرصاص الحي صدرت من مراجع عليا، وهو ما سبق أن أكده قائد الشرطة في بداية التظاهرات، حيث قال في مؤتمر صحفي “أن لديه أوامر عليا بفض أي تجمع حتى لو كان أربع اشخاص”، كما أن رئيس مجلس محافظة بابل رعد الجبوري، تحدث أثناء التسجيلات الشهيرة، بأن أوامره تلك “فض الاعتصام بالماء الحار” جاءت من جهات عليا.

أما الإشكالية، الثانية، وهي مستبعدة فتتعلق بتسلم قيادات هذه المحافظات زمام المبادرة، واتخاذ قرار المواجهة، من تلقاء أنفسهم، وهي فرضية، يصعب توجيهها، دون المرور بالتراتبية العسكرية، وما تفرضه من سلسلة من الإجراءات.

ناس

ماذا عن الحشد الشعبي؟

وطالت نتائج التحقيقيات ضباطاً ومنتسبين في مختلف صنوف القوات الامنية، من جيش وشرطة وأمن وطني واستخبارات ومكافحة إجرام، دون ورود اسم أي قيادي أو منتسب في الحشد الشعبي، بالسلب أو الإيجاب، خاصة وأن مراقبون كانوا ينتظرون نتائج التحقيقات لصد الهجمات التي تعرض لها الحشد خلال الفترة الماضية، والاتهامات التي واجهها بالتورط في قمع الاحتجاجات، حتى أن وكالة رويترز العالمية، نشرت تقريرا وجه اتهامات إلى  مدير أمن الحشد الشعبي أبو زينب اللامي بمسؤوليته عن نشر قناصين استهدفوا المتظاهرين خلال الاحتجاجات.

واستند التقرير في اتهامه إلى مصادر من داخل الحشد الشعبي (لم يسمهما)، فيما انتشرت بين أوساط المحتجين اتهامات إلى سرايا الخراساني بقمع المتظاهرين، الامر الذي نفته مديرية امن الحشد وقيادة العمليات المشتركة فيما بعد، مؤكدة ان الحشد لم يشارك في أي عمليات أمنية تخص التظاهرات.

لاوجود لمؤامرة سعودية اميركية!
ومنذ انطلاق الاحتجاجات مطلع تشرين الاول، واجهت اتهامات من قبل قيادات في الحشد الشعبي، بأنها مدفوعة بمؤامرات خارجية.

وقال زعيم تحالف الفتح، هادي العامري، إن “الأعداء يحاولون استغلال المتظاهرين وحرف التظاهرات عن مسارها السلمي، حيث أن إسرائيل وأميركا تبذلان كل جهدهما كي لا يستقر العراق”.
فيما قال زعيم حركة عصائب أهل الحق، قيس الخزعلي، إن “السفارة الأميركية والـ(سي آي ايه) عملت منذ مدة طويلة على استقطاب مجموعات لتحريض الشباب على إثارة الفوضى واستغلال التظاهرات السلمية وتحويل بوصلتها للعنف، مستغلة بذلك عجز الحكومات السابقة عن استيعاب البطالة”.
وبالرغم من أن التقرير أشار إلى استخدام بعض المتظاهرين (قنابل المولتوف)، وأدت إلى وقوع إصابات بين القوات الامنية، ووجود بعض الاعتداءات على مقرات الأحزاب والمؤسسات الحكومية ارادت تحريف الطابع السلمي للتظاهرات، إلا أنه لم يذكر اي ارتباط بين التظاهرات ونشاطات خارجية، ما يضع علامات استفهام على طبيعة المعلومات والاحاطات التي تلقاها مستشار الأمن القومي فالح الفياض، عندما تحدث عن مؤامرات خارجية تحرك التظاهرات في الداخل.

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

على مدار الساعة

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل