Shadow Shadow

النفط و"السكراب" يدران أموالاً طائلة

تقرير أميركي يتحدث عن “تعدد مصادر القرار الأمني” في الموصل: فصائل مسلحة تمارس أنشطة تجارية

13:12 الثلاثاء 02 أبريل 2019
article image

 

 

بغداد – ناس

ذكر تقرير أميركي فصائل مسلحة في الموصل تمارس مهام غير أمنية، بينها تجارة النفط وحديد الخردة المستخرج من الأبنية المدمرة، فيما نقل عن مسؤولين في المدينة القول إن تعدد مصادر القرار يعيق عملهم.

وينقل التقرير، الذي نشره موقع “ديارنا”، التابع لمركز القيادة المركزية الاميركية، وتابعه “ناس”، اليوم (2 نيسان 2019)، عن عضو مجلس محافظة نينوى، حسام الدين العبار، القول إن “الحكومة المحلية تريد وضع حد لتعدد مصادر القرار الناجم عن وجود قوات الحشد الشعبي الى جانب قوات أخرى في المحافظة”.

ولفت إلى أن “بعض هذه الفصائل تنخرط في أمور لا علاقة لها بالأمن، وتبحث فقط عن جني المال عبر الاتجار بالنفط وبحديد الخردة المستخرج من الأبنية المدمرة في الموصل”.

وأضاف أنهم “يتدخلون أيضاً في (كل الشؤون المحلية) كالمزايدات وبيع الأراضي وممارسة الضغط (لإحالة) مشاريع الإعمار إلى شركات معينة”.

ونوه بأن “مجلسه يحاول تسوية كل هذه المسائل عبر لجنة تقصي الحقائق في نينوى”، التي شكلها مجلس النواب نهاية العام الماضي للتحقيق في أحداث المحافظة الأمنية والاقتصادية والإنسانية وتلك المرتبطة بالخدمات.

وينقل التقرير عن الباحث في مركز الدراسات الاستراتيجية، يحيى الكبيسي، القول إن “الفصائل الموالية لإيران تطمح إلى بسط وجودها وتأثيرها على مراكز القرار السياسي في العراق”.

وتابع، “على الرغم من أن هذه الجماعات لم تصل بعد إلى مرحلة إحكام سيطرتها بشكل مطلق، إلا أن نفوذها تعاظم في أعقاب المكاسب السياسية التي حققتها بدعم إيراني”، مكملاً أن “قلق العراقيين ازداد لأنهم يدركون أن تلك الفصائل تُعبر عن طموحات إيرانية لا تتوافق مع مصالح بلادهم”.

وقال الكبيسي، بحسب التقرير، إن هذه الفصائل هي “المسبب الرئيسي للاضطرابات السياسية والأمنية”، موضحاً أن “وجودها في المدن المحررة يقوض الاستقرار المجتمعي والأمني، وذلك نتيجة للحساسيات ذات الطابع الطائفي والمشاكل التي تثيرها بسبب استغلالها للموارد الاقتصادية”.

وشدد على ضرورة “تفكيك المجاميع المسلحة وإبقاء السلاح فقط بيد أجهزة الدولة الأمنية”، مشيراً الى ان “وجود 67 فصيلاً مقرب من المنظومة الامنية الحكومية أغلبها (يتلقى توجيهات من الحرس الثوري الإيراني ويتبع مرجعية المرشد الإيراني الأعلى، علي خامنئي)، في حين توجد فصائل مسلحة اخرى غير مقربة من الاجهزة الحكومية ولكنها تتمتع بذات الوقت بحضور مسلح.

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل