fbpx
Shadow Shadow

إضراب عام.. وتدفق بشري نحو الساحات

تقرير ألماني يرصد “تكتيكات جديدة” يستخدمها متظاهرو العراق لإدامة زخم الاحتجاجات

18:20 الأحد 17 نوفمبر 2019
article image

بغداد – ناس

رصد تقرير ألماني، الأحد، ما وصفها بـ “تكتيكات جديدة”، يقبل عليها المتظاهرون العراقيون، لإدامة زخم حركة الاحتجاج الشعبية الواسعة التي تقترب من يومها الخمسين في بغداد ومدن الوسط والجنوب.

ويرصد التقرير الذي نشره موقع Deutsche Welle الألماني، وتابعه “ناس” اليوم (17 تشرين الثاني 2019)، “تصاعد مؤشرات تصعيد الاحتجاجات في العراق، ففي بغداد يقول شهود عيان إن أعمدة الدخان تغطي سماء المدينة جراء اندلاع حريق ضخم في شارع الرشيد الرئيسي، بينما يواصل المتظاهرون تدفقهم على وسط العاصمة ومدن أخرى جنوب البلاد، وأعلنوا الدخول في إضراب طوعي عن العمل”.

وينقل التقرير عن مراقبين القول إن “دخول المتظاهرين في إضراب عام، فيما يبدو تكتيكا غير مسبوق في الاحتجاجات بالعراق منذ انطلاقتها، يعيد الزخم إلى الحراك الاحتجاجي المتواصل منذ أسابيع للمطالبة بإسقاط النظام، وأصبحت الاعتصامات تكتيكاً أسبوعياً متبعاً في الاحتجاجات التي انطلقت في الأول من تشرين الأول للمطالبة بمكافحة الفساد وتأمين فرص عمل وتغيير الطبقة السياسية الحاكمة”.

ويقول التقرير إن المحتجين يواجهون “يومياً محاولات القوات الأمنية لصدهم، وخرج الآلاف اليوم الأحد إلى الشوارع بعد دعوات من ناشطين إلى الإضراب العام. وتوقف العمل في غالبية مدن جنوب العراق من البصرة وصولاً إلى الكوت والنجف والديوانية والحلة والناصرية، حيث أغلقت الدوائر الحكومية والمدارس”.

وتابع، “أقدم المتظاهرون في مدينة البصرة الغنية بالنفط، على حرق إطارات لقطع الطرق ومنع الموظفين من الوصول إلى عملهم”، فيما “أعلنت الحكومات المحلية في محافظات بينها بابل وواسط وذي قار، اعتبار الأحد عطلة رسمية”.

وفي مدينة الحلة، حيث أغلقت الدوائر والمدارس، خرج آلاف بينهم طلبة وموظفون حكوميون للاعتصام أمام مبنى مجلس المحافظة في وسط المدينة.

وقال المحامي والناشط المدني حسان الطوفان إن “التظاهرات تمثل تصدياً للفساد والعمل من أجل الخلاص من الظلم”. وأكد “سنواصل التظاهر والإضراب العام مع كل العراقيين حتى إرغام الحكومة على الاستقالة”.

في غضون ذلك، احتشد آلاف المتظاهرين في ساحة التحرير الرمزية وساحة الخلاني القريبة وعند جسر السنك، فيما فرضت قوات الأمن إجراءت مشددة حول مواقع التجمع.

وعاد المتظاهرون السبت للاعتصام عند جسر السنك الحيوي، بعدما تراجعت القوات الأمنية التي كانت منعت تقدمهم إليه قبل أسبوعين.

ويحتشد المتظاهرون منذ أكثر من ثلاثة أسابيع في ساحة التحرير المركزية ببغداد، مطالبين بـ”إسقاط النظام” وتغيير الطبقة السياسية الحاكمة التي يعتبرون أنها تعيث فساداً في البلاد منذ 16 عاماً. وكانوا قد تمكنوا من السيطرة على أربعة جسور حيوية تربط ضفتي نهر دجلة وتصل شرق بغداد بغربها، حيث المنطقة الخضراء التي تضم المقار الحكومية والسفارت الأجنبية.

لكن قوات مكافحة الشغب نجحت قبل نحو أسبوعين في استعادة السيطرة على ثلاثة جسور والأحياء المجاورة لها، وإعادة المتظاهرين إلى ساحة التحرير وجسر الجمهورية بعد استخدامها وابلا من القنابل المسيلة للدموع والرصاص الحي، وفقا للتقرير.

 

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

على مدار الساعة

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل