Shadow Shadow

بعد اقتحام السفارة..

 تصريح للسفير البحريني بعد عودته الى بغداد: الشعب العراقي كريم لا يرضى إيذاء ضيوفه

18:01 السبت 13 يوليو 2019
article image

بغداد – ناس  

بعد ان زاول عمله في مبنى سفارته لدى العراق التي شهدت قبل أسبوعين عملية اقتحام من قبل محتجين ضد ما يعرف بـ”مؤتمر المنامة” برئاسة جاريد كوشنر، مستشار الرئيس الأميركي؛ بهدف وضع حدا للنزاع الاسرائيلي الفلسطيني، صرح السفير البحريني لدى العاصمة بغداد صلاح المالكي، السبت، الذي يعتبر اول تعليق منه بعد الحادثة، حيث اشاد بالبيانات “الاستنكارية” التي اطلقتها حكومة بغداد، كما ثمن القرار الذي اصدره وزير الداخلية ياسين الياسري فور عملية اقتحام السفارة باعتقال المحتجين.

www.nasnews.com

إقرأ/ي أيضاً : فيديو: اقتحام مدخل السفارة البحرينية في بغداد ورفع علم فلسطين

www.nasnews.com

وتابع “ناس” اليوم (13 تموز 2019)، التصريحات الاولية للسفير المالكي مع جريدة “أخبار الخليج” التي تصدر في المنامة، قائلا ان “حكومة البحرين حريصة على العلاقات القائمة بين العراق البلدين الشقيقين”، منوها إلى أن “حكمة حضرة الملك حمد بن عيسى آل خليفة تجلت في المكالمة الهاتفية مع رئيس جمهورية العراق برهم صالح، والتي كانت تقديرا وامتنانا من القيادة العراقية في احتواء الحادث الآثم وتثمينه للموقف العراقي الرسمي الفوري من الاعتداء الذي تعرض له مبنى السفارة”، مؤكدا أن “آل خليفة لديه معزة خاصة ونظرة ثاقبة تجاه العراق وشعبه الشقيق كبلد عربي عريق يجب الوقوف معه في هذه الظروف لاستعادة دوره المعهود”.

وأشار السفير البحريني إلى أن “استجابة الحكومة العراقية كانت فورية وحاسمة لإنهاء حالة الاقتحام والتعامل معها بسرعة قياسية وكان بيان رئاسة الحكومة وتبعه بيان وزارة خارجية العراق دليل حرص”، موضحًا أنه “أمر نادر الحدوث ان تصدر بيانان في الوقت ذاته وما لحقه من استنكار واسع من أعضاء مجلس نواب العراق بمختلف انتمائهم السياسي وباقي الفعاليات العراقية الرسمية وغير الرسمية والذي كان واضحا في هذا الشأن مؤكدا حرصه على العمل على توطيد العلاقات بين البلدين الشقيقين”.

وأوضح أن “الحكومة العراقية حرصت على توفير كل سبل الإمكانيات لضمان امن وسلامة السفارة بعد الحادث وتعزيز الأمن لحمايتها وسلامة العاملين فيها وكذلك الحال في القنصلية العامة في النجف”، منوها إلى ان “حركة السفر بالنسبة للزوار البحرينيين إلى العراق لم تتأثر وهم على أعدادهم المعهودة خلال فترة الصيف حيث لا ذروة للزيارات بسبب عدم وجود مناسبة دينية تستدعي الأعداد الكبيرة”.

وقال المالكي إن “توجيهات الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين بعودتي لاستئناف العمل في بغداد تأتي انطلاقا من المكانة الخاصة التي يحظى بها العراق في وجدان جلالته كبلد عربي شقيق يستحق الوقوف معه في هذه المرحلة وهو نفس النهج للامير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء تجاه العراق وبمساندة الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء”.

وأشار إلى أن “الشعب العراقي شعب كريم ابي مضياف لا يرضى إيذاء ضيوفه ومن هنا كانت حالة الاستنكار الرسمية والشعبية لحادث الاعتداء الآثم كبيرة جدا، كما كان هناك حرص من وزير الداخلية العراقي ياسين الياسري على لقائي في مبنى السفارة بعد الاعتداء في أول رسالة قوية لرفض ما تعرضت له السفارة من حادث غاشم، كما حرص وزير الخارجية العراقي على الاتصال بأخيه وزير خارجية البحرين لرفض الاعتداء والتأكيد على واجبات الدولة العراقية في حماية السفارة”.

وقدم السفير البحريني شكره لـ”كل من اتصل واستنكر حادث الاعتداء من جميع أطياف الشعب العراقي من شيوخ العشائر ومن مسؤولين ونواب ومختلف شرائح المجتمع وهذا ليس بغريب عن العراق وأهله”، مؤكدا أنه “على يقين بأن القضاء العراقي سوف يكون عادلا في محاكمة المسؤولين عن الحادث الذي يتعارض مع القوانين الدولية ويعتبر جرما تحرمه اتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية لعام 1961 وان الحكومة العراقية ممثلة في وزارة الخارجية لن تدخر جهدا في ذلك وهذا سيضمن رسالة آمنة لجميع السفارات العاملة في بغداد من أي تهديد محتمل وواجبات الدولة المضيفة في حمايتهم”.

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل