fbpx
Shadow Shadow

تركيا تهاجم الجامعة العربية: لا يحبوننا لدفاعنا عن فلسطين!

08:54 الأحد 13 أكتوبر 2019
article image

بغداد- ناس 

هاجمت تركيا، الأحد، البيان الصادر عن الاجتماع الوزاري الطارئ لجامعة الدول العربية، الذي اعتبر العملية العسكرية التركية “نبع السلام” في شمال شرقي سوريا “غزوا لأراضي دولة عربية” ودعا لاتخاذ إجراءات ضد أنقرة.

وقالت وزارة الخارجية التركية في بيان نشرته وسائل اعلام دولية وتابعه “ناس” اليوم (13 تشرين الاول 2019) إن “اتهام تركيا يعد خيانة وشراكة في جرائم المنظمات الإرهابية”.

من جانبه، أدان رئيس دائرة الاتصالات في الرئاسة التركية فخر الدين ألطون -في سلسلة تغريدات على تويتر تابعها “ناس” “بشدة الجامعة العربية على وصفها عملية مكافحة الإرهاب التي تنفذها تركيا بالغزو في البيان الصادر عن اجتماعها اليوم”.

وأكد ألطون أن “تركيا تدرك تماما أن الحكومات التي لا تحبذ دفاع تركيا عن فلسطين، واعتراضها على تسليم القدس إلى المحتلين، وعلى الانقلابات العسكرية، والقتل وقصف المدنيين في اليمن، هي حكومات لا تمثل العالم العربي”.

وأضاف ألطون أنه “لا يسعه إلا أن يفتخر بالحكومات التي تعترض على عملية نبع السلام التي تكافح تركيا فيها الإرهاب، ولكن لا تعترض على احتلال حزب العمال الكردستاني الإرهابي لمنطقة أكثرية سكانها من العرب، وتهجيرهم من أراضيهم، وتدمير قراهم”.

وأدانت الجامعة العربية، امس السبت، ما وصفته بـ “العدوان التركي على سوريا”، وحملت أنقرة “مسؤولية تفشى الإرهاب”.

واعتبر المجلس، في قرار في ختام أعمال اجتماعه الطارئ اليوم بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية برئاسة العراق، في القاهرة، “العدوان التركي تهديداً مباشراً للأمن القومي العربي وللأمن والسلم الدوليين”.

وطالب المجلس في قراره تركيا بوقف هجومها والانسحاب الفوري وغير المشروط من كافة الأراضي السورية، مشددا على أن هذا “العدوان على سورية يمثل الحلقة الأحدث من التدخلات التركية والاعتداءات المتكررة وغير المقبولة على سيادة دول أعضاء في جامعة الدول العربية”.

وقرر مجلس الجامعة النظر في اتخاذ إجراءات عاجلة لمواجهة ما وصفه بـ “العدوان التركي”، بما في ذلك خفض العلاقات الدبلوماسية، ووقف التعاون العسكري، ومراجعة مستوى العلاقات الاقتصادية والثقافية والسياحية مع تركيا. كما حث المجتمع الدولي على التحرك في هذا السياق، مع العمل على منع تركيا من الحصول على أي دعم عسكري.

كذلك أكد بيان الجامعة على الرفض القاطع لأي محاولة تركية لفرض تغييرات ديموغرافية في سوريا عن طريق استخدام القوة في إطار ما يسمى ” بالمنطقة الآمنة”، باعتبار أن ذلك يمثل خرقا للقانون الدولي، ويدخل في مصاف الجرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب التي تستوجب الملاحقة والمحاسبة القضائية الدولية لمرتكبيها، ويشكل تهديداً خطيراً لوحدة سوريا واستقلال أراضيها وتماسك نسيجها الاجتماعي.

وأخيرا قرر المجلس الموافقة على إدراج بند “التدخلات التركية في الدول العربية” كبند دائم على جدول أعمال مجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري، وتشكيل لجنة لمتابعة الأمر.

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل