fbpx
Shadow Shadow

الحكومة بين "نارين"

ترقب في الديوانية.. مساعي إزالة حي الصدر “العشوائي” تثير هلع ساكنيه

12:12 السبت 24 أغسطس 2019
article image

الديوانية – ناس

ثلاثة أيام مضت على إنذار سكنة عشوائيات حي الصدر في محافظة الديوانية بضرورة الرحيل خلال مدة أقصاها 15 يوماً، أو مواجهة مصير مجهول، قد يكون السكن في العراء، أو البحث عن حي عشوائي آخر.

“الدنيا تغلق أبوابها في وجهنا بقوة” تقول المواطنة آمنة السلامي (34) عاماً، وهي تقف على باب منزلها المهترئ، فالسقف عبارة عن أعواد خشبية، نخرها الدود، بمساندة عوامل الطبيعة، والأرضية تراب على تراب يغطيه حصير، قديم “تتبحرث” خيوطه كلما لمسها أحد.

وتحدثت لـ”ناس” وهي تتنقل في أرجاء منزلها المتكون من غرفة ومطبخ فقط، قائلة: “هدم هذه الأشياء يعني لنا الموت .. وهو أفضل من  بقائي مع أطفالي دون مأوى، فالعراء أصعب من هذه المكان، وما زلنا نفكر بمصيرنا ونقلب خياراتنا”.

وتضيف وهي تجمع حولها أطفالها “لا أملك أي بديل عن السكن في هذا المنزل رغم أنه متهالك وبسيط، وليس لدي المال لشراء قطعة أرض يمكنني بناؤها، وعلى الحكومة إيجاد حل يمكننا من خلاله أن نعيش بكرامة ونشعر فيه بإنسانيتنا أسوة ببقية الناس”.

وهددت السلامي بأنها ستغلق الباب على نفسها  وتعتكف مع أطفالها داخل المنزل لمواجهة اي محاولة لتهديمه، “حتى وإن استوجب أن نموت جميعنا أثناء عملية الهدم “.

تشير المعلومات التي حصلت عليها “ناس” إلى أن  12700 متجاوز في محافظة الديوانية، ربما يواجهون نفس المصير خلال المدة المقبلة.

وقال عضو مجلس المحافظة جعفر الموسوي إن “ملف المتجاوزين يشتمل على ثلاثة جوانب؛ منها غير المقبول ويتمثل بالتجاوز على الطرقات والشوارع، والثاني وهو الأهم التجاوز السكني الذي تحول لظاهرة والثالث تجاوز على أراضي خصصت لمشاريع خدمية، وهذا يضعنا أمام خيارين؛ ترك المشروع الذي يخدم فئات كثيرة من المجتمع أو رفع التجاوز “.

ويلفت الموسوي في حديث لـ”ناس” اليوم ( 24 آب 2019) إلى أن “أعداد المتجاوزين في المحافظة يمثل حيين سكنيين، وهذا بالتأكيد يؤدي إلى الضغط على الخدمة المقدمة للمواطنين من مياه أو كهرباء أو شبكات المجاري فضلا عن الضغط النفسي على المواطن “.

وطرح الموسوي بديلاً مؤقتاً عن تلك العشوائيات فـ”المحافظة لديها حي المهجرين، وهو يحتوي على كرفانات، ومجهز بشكبة المياه والكهرباء، ويمكن استخدامه كبديل عن التجاوز على الأراضي المخصصة للمشاريع ونحن مستعدون لتقديم التسهيلات اللازمة للراغبين بتسوية أوضاعهم من سكنة العشوائيات “.

وبشأن المشاريع الأخيرة التي أطلقتها الحكومة العراقية ضمن برامج الاسكان يؤكد الموسوي أنها “تسير ببطء شديد للغاية، وهناك لجان متعددة تابعة لرئاسة الوزراء لإكمال التصاميم القطاعية للأحياء السكنية الجديدة لغرض توزيعها على الفئات المشمولة “.

في خضم تلك “الضجة” تؤكد المواطنة علية محمد أن أحد الميسورين قدّم حلاً مؤقتاً لتلك العشوائيات، وطالبت الجهات المعنية باعتماده.

وقالت خلال حديثها لـ”ناس” أن “أحد الميسورين تكفل ببناء غرفة واحدة مع مطبخ بمبلغ 400 ألف دينار، إضافة إلى تبرع آخرين بثلاجة كهربائية  “.

وتشرح واقعها خلال حديثها لـ”ناس” بأنها “أم لخمسة أطفال وليس لها معيل سوى زوجها الذي يمر بأزمة صحية جعلته جليس الدار.. ليس لدينا خيار إذا قررت الحكومة رمينا بالشارع سوى أن نموت تحت عجلات الجرافات “.

ترقب في الديوانية.. مساعي إزالة حي الصدر "العشوائي" تثير هلع ساكنيه ترقب في الديوانية.. مساعي إزالة حي الصدر "العشوائي" تثير هلع ساكنيه ترقب في الديوانية.. مساعي إزالة حي الصدر "العشوائي" تثير هلع ساكنيه ترقب في الديوانية.. مساعي إزالة حي الصدر "العشوائي" تثير هلع ساكنيه

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل