Shadow Shadow

ترجيحات: مرتكب جريمة مسجدي نيوزلندا يفلت من تهمة “الإرهاب”

12:32 الثلاثاء 19 مارس 2019
article image

 

بغداد – ناس

علق خبراء في القانون الجنائي على المحاكمة والتهم التي يواجهها مرتكب جريمة المسجدين في نيوزيلندا الجمعة، والذي سيعرض للمرة الثانية على المحكمة مطلع الشهر القادم.

ورجح موقع Stuff النيوزيلندي، في تقرير تابعه “ناس” اليوم الثلاثاء (19 آذار 2019)،، أن يفلت منفذ هجوم مسجدي “كرايست تشيرش” في نيوزيلندا من تهم الإرهاب، استنادا لآراء خبراء في القانون الجنائي، الذين قالوا إن إثبات تهم القتل أسهل لدى المحكمة، وأن المحاكم لأول مرة تواجه قضية من هذا القبيل.

وأقدم مسلح ببنادق آلية، يدعى برينتون تارانت الجمعة، على ارتكاب مذبحة في مسجدين في بلدة “كرايست تشيرش” في نيوزيلندا، أدت إلى مقتل 50 من المصلين المسلمين وإصابة نحو 48 آخرين، في هجوم هو الأبشع الذي تشهده البلاد على الإطلاق.

وينقل الموقع عن أستاذ علم القانون بجامعة أوكلاند جون إب قوله، أن “إثبات تهمة القتل ضد برينتون تارانت، ستكون أسهل من تهم الإرهاب خاصة وأن جرائم القتل شائعة وسهلة الإثبات، فيما جرائم الإرهاب جديدة ومُعقَدة، وليس لدى محامي الضحايا خبرة كبيرة في إثباتها”.

من جهته قال، أستاذ القانون بجامعة أوكلاند، بيل هودج، إنه من “الخطر اتهام تارانت بموجب قانون دحر الإرهاب المعمول به في البلاد، لأن الكثير من المدّعين لا يمتلكون خبرة عملية في هذا القانون مقارنة بقانون الجرائم الذي تقع جريمة القتل تحت مظلته”، فيما يعتقد أليكساندر جيليسبي، أستاذ القانون بجامعة وايكاتو، أن تارانت سيواجه عدة تهم قتل، مشيرا إلى أن “حالة من الجدل تسود الأوساط القانونية في البلاد، حول ما إذا كان يجب اتهامه بموجب تشريعات الإرهاب أو قانون جرائم القتل”.

ويرى جيليسبي أن الخيار الأكثر أمانا هو إدانته بموجب قانون الجرائم، “لأن تعريفات الإرهاب ينتهي بها المطاف عادة داخل مستنقعٍ قانوني، ولا نعلم الكثير من الأشياء عن ذلك القانون؛ لأننا لم نواجه قضية من هذا النوع من قبل، وعلينا أن نتلاعب بالنظام القانوني لنضمن أن يؤدي دوره الكامل في السيطرة على هذا الشر متكامل الأركان”، بحسب قوله.

وتعمل المحاكم النيوزيلندية بقانون “دحر ومكافحة الإرهاب” عقب هجمات 11 أيلول، وتفجيرات بالي في إندونيسيا التي راح ضحيتها أكثر من مئتي قتيل، بينهم أستراليون ونيوزيلنديون. لكن القانون حاول المدعون العامون الاستعانة به مرة واحدة فقط، عام 2007، واعتبر حينها “غير ناجع”.

وسيعرض تارنت على المحكمة في الخامس من نيسان، بعد أن ظهر السبت الماضي في أولى جلسات محاكمته أمام محكمة “كرايست تشيرش”، وسط إجراءات أمنية مشددة، مرتدياً سترة بيضاء خاصة بالمساجين، وظل صامتاً تماماً دون تقديم أي تصريح أمام المحكمة.

تجدر الإشارة إلى أن تارنت لن يحكم عليه بالإعدام، حيث ألغيت عام 1989 عقوبة الإعدام تماما بعد أن كانت مقتصرة على قضايا الخيانة العظمى، فيما سجل آخر تنفيذ لحكم بالإعدام في نيوزيلندا عام 1957.

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

Loading ... Loading ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

Loading ... Loading ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل