fbpx
Shadow Shadow

في تصريح مفاجئ

ترامب يصعّد ضد “قسد”: يفرجون عن داعش لإجبارنا على التدخل

14:39 الإثنين 14 أكتوبر 2019
article image

بغداد – ناس
رجح الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الاثنين، أن قوات سوريا الديمقراطية “قسد” ربما تفرج عن الأسرى من تنظيم “داعش” لدفع الولايات المتحدة إلى التدخل في المنطقة في ظل العملية التركية.

وقال ترامب، في تغريدتين نشرهما اليوم الاثنين على حسابه الرسمي في موقع “تويتر”: “لا ننوي خوض أي حرب أخرى بين شعوب تحارب بعضها بعضا منذ 200 سنة. كانت لدى أوروبا فرصة لاستعادة سجنائها من داعش، لكنها لم ترد دفع التكلفة. وقالوا لتدفع الولايات المتحدة…”.
وأضاف ترامب: “قد يكون الأكراد أفرجوا عن بعضهم لدفعنا إلى التدخل. من السهل للغاية أن تعيد تركيا أو الدول الأوروبية التي ينحدر منها الكثيرون أسرهم، لكن ينبغي لهم التحرك بسرعة”.
وأردف الرئيس الأمريكي محذرا: “عقوبات كبيرة ضد تركيا تقترب! هل يعتقد الناس حقا أن علينا بدء حرب مع تركيا التي تمثل عضوا في حلف الناتو؟ الحروب التي لا نهاية لها ستنتهي!”.
وأعلن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، يوم 9 تشرين الاول، أن بلاده أطلقت عملية عسكرية باسم “نبع السلام” شمال شرق سوريا “لتطهير هذه الأراضي من الإرهابيين” في إشارة إلى “وحدات حماية الشعب” الكردية، التي تعتبرها أنقرة ذراعا لـ “حزب العمال الكردستاني” وتنشط ضمن “قوات سوريا الديمقراطية” التي دعمتها الولايات المتحدة في إطار حملة محاربة “داعش”.
وبدأت تركيا تنفيذ عمليتها الجديدة بعد إعلان الولايات المتحدة عن سحب قواتها من شمال شرق سوريا بقرار من الرئيس الأمريكي، في خطوة انتقدها الأكراد بشدة على الرغم من وعده بتدمير اقتصاد تركيا حال “تجاوزها الحدود”.
ويعد هذا التصريح أول تصعيد من ترامب ضد حلفاءه “قسد”، بعد لجوء الاخيرة الى الاستعانة بالجيش السوري وادخاله الى مناطقهم لصد العمليات العسكرية التركية.

وقالت الإدارة التي يقودها الأكراد في شمال سوريا يوم امس الأحد إن الجيش السوري سينتشر على امتداد الحدود مع تركيا بالاتفاق مع الإدارة في شمال سوريا للمساعدة في صد هجوم تركي. ونقلت رويتزر صباح اليوم الاثنين عن مسؤول كردي سوري بارز أن اتفاقا عسكريا مبدئيا مع دمشق يقتصر على انتشار الجيش على طول الحدود وإن الجانبين سيبحثان القضايا السياسية في وقت لاحق.
وقال بدران جيا كرد لرويترز إن “الاتفاق يقضي بدخول القوات الحكومية المناطق الحدودية من بلدة منبج إلى ديريك في شمال شرقي البلاد”. وأضاف أن السلطات التي يقودها الأكراد اضطرت للبحث عن سبل لحماية المنطقة بعد أن منحت الولايات المتحدة الضوء الأخضر لهجوم تركي هناك.

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل