ابحث...

Shadow Shadow

ترامب وماكرون يتفقان بشأن الدفاع وانتقادات لترامب لإلغائه زيارة مقبرة للجنود الأمريكيين 

الأحد 11 2018
article image

بغداد – باريس

اتفق الرئيسان الأمريكي دونالد ترامب والفرنسي إيمانويل ماكرون يوم السبت على ضرورة زيادة إنفاق أوروبا على الدفاع بعد إبداء ترامب استياءه مما وصفه بأنه تصريح ”مهين للغاية“ لماكرون بشأن الحاجة لتشكيل جيش أوروبي.

ورحب ماكرون بنظيره الأمريكي في الإليزيه بمصافحة قوية لكن بدا أن الدفء بينهما أقل من لقاءات سابقة. وأجرى الرئيسان المحادثات قبل يوم من مراسم إحياء الذكرى المئة لنهاية الحرب العالمية الأولى.وخلال جلوسهما في القصر الرئاسي ربت ماكرون بيده على ركبة ترامب وأشار إليه بأنه ”صديقه“ فيما احتفظ ترامب بمسافة عنه لكنه تحدث أيضا عن مساحات الاتفاق بشأن قضية تسببت في خلافات.وقال ترامب ”نريد أوروبا قوية، هذا مهم جدا لنا وأيا كانت الطريقة الأفضل والأكفأ لنفعل هذا فستكون شيئا يرغب فيه كلانا“.وتابع قائلا ”نريد أن نساعد أوروبا لكن عليها أن تكون عادلة. الإسهام حاليا في العبء يقع بشكل كبير على الولايات المتحدة“.

وقال ماكرون إنه يتفق مع وجهة نظر ترامب بشأن حاجة أوروبا لتمويل جزء أكبر من التكاليف في حلف شمال الأطلسي.وقال بالإنجليزية ”لهذا أعتقد أن اقتراحاتي بشأن الدفاع الأوروبي تتناسب تماما مع ذلك“.

ويمضي ترامب يومين في باريس لتعزيز التحالف الأمريكي الأوروبي تزامنا مع مراسم إحياء ذكرى مرور 100 عام على نهاية الحرب العالمية الأولى.لكن في تغريدة على تويتر قبل وصوله إلى باريس، أبدى ترامب رفضه لتصريحات ماكرون التي أدلى بها في مقابلة مع إذاعة (أوروبا 1) الأسبوع الماضي.

وقال ماكرون، في تصريحات تحدث فيها بشكل عام عن تهديدات الأمن الإلكتروني والتدخل في الانتخابات وقرار الولايات المتحدة الانسحاب من معاهدة للحد من انتشار الصواريخ، إن أوروبا تحتاج لحماية نفسها من الصين وروسيا ”وحتى من الولايات المتحدة“.وتحدث لاحقا في المقابلة عن الحاجة لتشكيل جيش أوروبي.وقال ”في مواجهتنا مع روسيا، التي تقع على حدودنا وأبدت استعدادها لأن تكون مصدر تهديد… نحتاج لأوروبا أكثر قدرة على الدفاع عن نفسها بنفسها وبطريقة مستقلة، دون الاعتماد فقط على الولايات المتحدة“.

واعترض ترامب، الذي يحث أعضاء حلف شمال الأطلسي لدفع المزيد من المال مقابل الدفاع عنهم وألا يعتمدوا بشدة على بلاده.وكتب على تويتر ”هذا مهين للغاية، لكن ربما يجدر بأوروبا أولا أن تدفع حصتها العادلة في حلف شمال الأطلسي، الذي تدعمه الولايات المتحدة بشدة“.

وقال الإليزيه إن سوء التفاهم بين الرئيسين وقع بسبب تقارير صحفية أمريكية ”مبالغ فيها“ وإنه سوي خلال محادثات استمرت أكثر من ساعة وصفها قصر الرئاسة الفرنسي بأنها ”جوهرية… وبناءة جدا“.ونقل الإليزيه عن ترامب قوله خلال الاجتماع ”أجرينا مناقشات عظيمة ونحن متفقان“. وتطرق الاجتماع لملفات التجارة والدفاع والشأن السوري وتداعيات مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في اسطنبول الشهر الماضي.

وكان ماكرون قال لإذاعة (أوروبا 1) إن ”الضحية الأساسية“ لانسحاب واشنطن من معاهدة القوى النووية متوسطة المدى هي أوروبا وأمنها.وعبر أيضا عن قلقه إزاء تأثير العقوبات الأمريكية على الشركات الأوروبية التي تقوم بأعمال مع إيران.

وكان من المقرر أن يزور ترامب مقبرة أمريكية في بيلو وود شرقي باريس بعد غداء جمعه هو وماكرون وزوجتيهما. لكن البيت الأبيض قال إن ترامب ألغى الزيارة بسبب الأحوال الجوية وسيقوم كبير موظفي البيت الأبيض جون كيلي والجنرال جو دانفورد رئيس هيئة الأركان المشتركة بحضور المراسم هناك بدلا من ترامب.

وتعرض ترامب لانتقادات السبت إثر إلغائه زيارة كانت مقررة لمقبرة تضم رفات جنود أمريكيين قضوا خلال الحرب العالمية الأولى. وأرجع البيت الأبيض في بيان الإلغاء إلى “صعوبات لوجستية ناجمة عن الطقس”، وهو ما أثار سخرية البعض، خاصة وأن المطر لم يمنع الرئيس الفرنسي والمستشارة الألمانية من زيارة نصب تكريمية بمناسبة الاحتفالات بمئوية الحرب العالمة الأولى.

وقال البيت الأبيض في بيان إن “رحلة الرئيس والسيدة الأولى إلى المقبرة والنصب الأمريكيين في اين-مارن، ألغيت بسبب مواعيد وصعوبات لوجستية ناجمة عن الطقس”.وأوفد ترامب نيابة عنه كبير موظفي البيت الأبيض الجنرال جون كيلي ورئيس الأركان المشتركة الجنرال جو دانفورد إلى المكان الذي يبعد 80 كلم شمال شرق باريس.

ورأى البعض في عدم ذهاب ترامب إلى بوا بيلو ما ينم عن عدم احترام للجنود الأمريكيين الذين حاربوا وقتلوا في الخنادق.

وقتل أو جرح أكثر من 7 آلاف جندي في معركة حزيران1918 في بوا بيلو. وتضم المقبرة رفات 2289 من قتلى الحرب.

وهذه الزيارة كانت إحدى زيارتين مقررتين لمقابر تضم رفات محاربين، في العطلة الأسبوعية التي تتزامن مع إحياء يوم قدامى المحاربين في الولايات المتحدة.

وأثار إلغاء الزيارة سخرية من بعض المنتقدين إذ قال العديد منهم إن ترامب خشي أن يتبعثر شعره، فيما لاحظ آخرون أن المطر لم يمنع الرئيس ايمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية انغيلا ميركل أو رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو من زيارة نصب تكريمية.

وغرّد نيكولاس سومس، عضو البرلمان البريطاني عن حزب المحافظين وحفيد ونستون تشرتشل “ماتوا في مواجهة العدو فيما ذلك البائس غير المؤهل دونالد ترامب لم يتمكن حتى من تكريم الذي سقطوا في المعركة”.وقالت مجموعة الضغط فوتفيتس التي تضم قدامى المحاربين “اشتكى دونالد ترامب لاضطراره للوقوف في المطر للتحدث عن المجزرة في بيتسبرغ، لأن ذلك بعثر شعره (أكثر)”.

وأضافت “اليوم سيمتنع عن تكريم أبطال أمريكيين سقطوا في الحرب العالمية الأولى وسيبقى في غرفته في الفندق بسبب بعض المطر”.

ومن المقرر أن يزور ترامب الأحد المقبرة الأمريكية في سورين بالقرب من باريس.وسينضم إلى نحو 70 من قادة العالم للمشاركة في مراسم تكريم عند نصب الجندي المجهول تحت قوس النصر في باريس.

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

Loading ... Loading ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

Loading ... Loading ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل