fbpx
Shadow Shadow

ترامب لأردوغان: “لا تكن أحمقا”وواشنطن تحذر من فرض عقوبات اضافية

04:50 الخميس 17 أكتوبر 2019
article image

بغداد- ناس
حذّر الرئيس الأميركي دونالد ترامب نظيره التركي رجب طيب اردوغان في رسالة غير عادية أرسلها اليه في نفس اليوم الذي شنت فيه تركيا هجومها في شمال سوريا قائلا “لا تكن أحمقا”، منبها اياه من أنه يخاطر بأن يذكره التاريخ ك”شيطان”.
وبعد ثلاثة أيام على سحب القوات الأميركية من المنطقة التي يسيطر عليها الأكراد في سوريا، وهي خطوة اعتبرت بمثابة ضوء أخضر لتركيا لتبدأ عمليتها العسكرية، أبلغ ترامب إردوغان بأنه سوف يدمر اقتصاد أنقرة إذا ما ذهب الغزو بعيدا.
وفي لهجة تخلو من المجاملات الدبلوماسية، بدأ ترامب رسالته بتهديد صريح.
وكتب الرئيس الأميركي في الرسالة المؤرخة في 9 تشرين الأول/أكتوبر والتي أكد البيت الأبيض لفرانس برس صحتها “دعنا نتوصل الى اتفاق جيد”.
وأضاف “أنت لا تريد بأن تكون مسؤولا عن ذبح الآلاف من الناس، وأنا لا أريد أن أكون مسؤولا عن تدمير الاقتصاد التركي…وسأفعل ذلك”.
وتابع “سوف ينظر اليك التاريخ بشكل ايجابي اذا قمت بذلك بطريقة صحيحة وانسانية (…) وسوف ينظر اليك الى الأبد كشيطان اذا لم تحدث الأمور الجيدة”.
ولفت ترامب الى ان “اتفاقا عظيما” أمر ممكن اذا قام الرئيس التركي بمفاوضة القائد العام لقوات سوريا الديموقراطية مظلوم عبدي الذي تصنفه تركيا على انه “ارهابي” لعلاقته مع مقاتلي حزب العمال الكردستاني في تركيا.
وختم ترامب رسالته الى اردوغان بالقول “لا تكن رجلا متصلبا. لا تكن أحمقا”، مضيفا “سوف أتصل بك لاحقا”.
وأعلن وزير الخزانة الأميركي ستيف منوتشين الأربعاء أن الولايات المتحدة مستعدة لتعزيز الضغوط الاقتصادية على أنقرة في حال لم توافق القوات التركية على وقف هجومها في شمال سوريا.
وقال منوتشين للصحافيين إنّ “عقوبات اضافية ستأتي في حال لم يتم التأسيس لوقف لاطلاق النار”.
ومن المقرر أن يتوجه نائب الرئيس الأميركي مايك بينس الأربعاء الى أنقرة، حيث يتوقع أن يطالب ايضا بوقف لاطلاق النار.
لكن في وقت سابق اليوم رفض الرئيس التركي دعوات أميركية لوقف القتال، وفق تقارير لوسائل اعلام محلية.
وأعرب أردوغان ايضا عن “عدم قلقه” من العقوبات الأميركية التي تم الاعلان عنها سابقا ضد بلاده.

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

على مدار الساعة

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل