Shadow Shadow

ساعات فقط.. البنتاغون يعرض خطته لإرسال القوات إلى الخليج على فريق ترامب

11:19 الخميس 23 مايو 2019
article image

بغداد – ناس

ما زال التصعييد يتواصل في الأزمة بين الولايات المتحدة الأميركية وإيران، حيث يحاول الطرفان استعراض قوتهما، وسط خلافٍ في الرؤية داخل الولايات المتحدة بشأن تضخيم دور إيران وخطورتها بالإضافة إلى نتائج الحرب مقارنة بحرب العراق.

وذكر موقع “الاندبندنت عربية”، في تقرير، تابعه “ناس”، اليوم (23 آيار 2019)، أن “ساعات قليلة ليبدأ مسؤولو البنتاغون باطلاع فريق الأمن القومي للرئيس دونالد ترمب على خطة إرسال قوات أميركية إضافية إلى الشرق الأوسط، وسط تصاعد حدة التوتر مع إيران، وفقاً لما ذكره مسؤولون أميركيون مطلعون.

وأضاف التقرير، أنه “في العاصمة واشنطن، يؤكد كبار المسؤولين أنه لن يتم نشر القوات الأميركية هناك في وقت واحد ودفعة واحدة إلا أن الأمر يحمل في ثناياه معلومات لا يمكن أن تركن جانباً، فالخطة توصي بإرسال بعض القوات على جناح السرعة كإجراء رادع، أما القطعات العسكرية الأخرى فإنها سترسل في حال تصاعد حدة التوتر إلى درجة تعتقد فيها الولايات المتحدة أن الهجوم بات وشيكاً”.

وأشار التقرير، إلى أنه “وسط الجلبة الإعلامية والسياسية في واشنطن، مازال ترمب يعارض وصف جون بولتون كبير مستشاريه بشأن تضخيم حجم إمكانية إيران بشن أي هجوم ضد مصالح الولايات المتحدة في المنطقة، وهذا ما أفضى إلى ارباك في نبض المعلومات الاستخباراتية، أما بالحديث عن لجنة العلاقات الخارجية في الكونغرس، فقد اتضح لديها حقيقة وبما لا يقبل الشك وجود تهديد إيراني لمصالح الولايات المتحدة في المنطقة، لكن هذه التهديد لا يصل إلى حد المواجهة العسكرية، في إشارة إلى أن المعلومات مضخمة وأن الديمقراطيين لا يريدون أن تُصاب إيران بضرر حفاظاً على عهد الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما في أحسن التفسيرات”.

ولفت إلى أن ” رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ جيمس ريش أوضح في تصريح له أن الديمقراطين يدعون أن إدارة ترمب “بالغت كثيراً في شأن إيران”، ولكن المعلومات الاستخباراتية المتوافرة لديهم تستند إلى حقيقة لم يضع الرئيس ترمب فيها ملحاً على طبختها”.

وتابع التقرير، أن “الديمقراطي بيرني ساندرز أحد أكثر منتقدي الحملة العسكرية المحتملة على إيران اعتبر أن الذهاب إلى الحرب مع إيران سيكون أسوأ بكثير من الحرب على العراق، وهذا ما يثبت أن الديمقراطيين لا يثقون حتى بالمعلومات الاستخبارية الأميركية ويناقضون حتى توصيات الكونغرس الذين هم جزء من ماكينة صناعة القرار فيه”.

وقال عن الكاتب الأميركي مارك كاتكوف قوله ، إنه “ليس من الواضح إذا ما كان لدى المسؤولين الأميركيين أدلة على أن إيران تريد القتال” أو لماذا أرسل البنتاجون سفناً وقاذفات إضافية إلى الشرق الأوسط. مع العلم، أن مستشار الأمن القومي جون بولتون ووزير الخارجية مايك بومبو يفكران تفكير الصقور إذ يحاول بولتون الانقضاض على إيران سريعاً في ضوء ما امتلك من أدلة”.

فيما قال الكاتب الصحافي جاشوا ورثنغتون بحسب التقرير، إن “إرسال القوات إلى منطقة الخليج أمر ضروري، منذ متى تحترم إيران عهودها مع الولايات المتحدة أو المجتمع الدولي، والحديث عن ارسال قوات يتوافق مع المعلومات الاستخبارية الأميركية على الرغم من خلاف الحزبين بشأنها، لكن علينا أن نتذكر أن تلك المعلومات جاءت محايدة ومن دوائر الأمنية للولايات المتحدة، فالتعامل معها بجدية مطلوب للغاية إذ لا ينفع الندم لو مر الوقت دون اجراءٍ استباقي”.

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل