fbpx
Shadow Shadow

بين فريق علاوي وفريق الحلبوسي

13:17 السبت 22 فبراير 2020
article image

هشام الهاشمي

‏1- يسعى فريق محمد علاوي لكسب أكبر قدر من التعاطف الشعبي في ساحات التظاهرات التي يسيطر عليها الوعي الوطني الديمقراطي الساعي لإصلاح النظام السياسي بعد وضوح انحرافه وفساده واستحواذ الفصائل المسلحة على مراكز وعقد القرار العراقي.

‏2- في محاولة من فريق علاوي لإثبات أن رؤيته الأقدر والأمثل في إصلاح نظام المحاصصة السياسي، يعي فريق علاوي جيدا أنه لا يمكنه أن يتولى الحكم منفردا مهما بلغت قوة تحالفاته الشيعية، فهو يسعى من خلال النائب محمد الخالدي وإسناد سائرون والفتح لتكوين مكون سياسي بما يضمن له فرض رؤيته.

3- يدرك فريق المعارضة الذي يقوده رئيس البرلمان محمد الحلبوسي، الرافض لمنح الثقة لحكومة علاوي جيدا أن الظروف التي تهيأت لهم للرفض هي ظروف مؤقتة وضاغطة، وأن تحالفه مــع كردستان وائتلاف دولة القانون وائتلاف الوطنية، قد يكبر في أي وقت وأنه لن يقف وحيدًا في ظل بيئة احتجاجية ضاغطة.

‏4- لذلك حاول فريق رئيس البرلمان مد الجسور مع قيادات تحالفي النصر والحكمة، في حين يسعى فريق علاوي لنقل السلطة إلى الرئيس المكلف ليحقق سرعة السيطرة والتحكم في موسسات الدولة، سواء من خلال امتلاك النفوذ السياسي على المستوى الاتحادي لتكرار منهجية الدكتور العبادي في 2017 بتعامله مع الإقليم بخصوص المناطق المتنازع عليها، أو من خلال إحكام سيطرته على المنشآت الاتحادية داخل الإقليم، وإزاحة الهيئات الاقتصادية التي تصنع الفساد المستشرى في كل مفاصل وزارات الدولة لترضية المتظاهرين، والوفاء بعهده باجتثاث الفساد.

5- يرى فريق رئيس البرلمان المعارض أنه القادر على هزيمة فريق رئيس الوزراء المكلف، وأن منح الثقة من قبل المكون السني والكردي يأتي مــن خلاله، على الرغم من أن قوته مستمدة من 145 نائبًا برلمانيًا وهذا العدد لا يكفي لتعطيل منح الثقة للمكلف.

‏6- أحادية الغالبية البرلمانية للمكون الشيعي، هذا قد ينطبق على الوضع القادم في البرلمان يوم الإثنين، فتمدد فريق رئيس البرلمان آخذ بالزيادة من خلال قوة علاقته مع البارزانى والمالكي وإياد علاوي، ويحظى بمباركة وتسهيل قرابة 61 نائبًا سنيًا من اصل 76 نائبًا ممثلا للمكون السني.

‏7- إن القوى الشيعية والسنية والكردية الساندة لفريق علاوي إلى الساعة لم تظهر قوتها الحقيقة وخاصة سائرون والفتح الذين يشكلون 101 برلماني، ولم يتم توضيح حقيقة ذلك الهدوء، ربما يدخر الجهد المساند ليوم الاثنين القادم، والمراهنة على الوقت وان نفوذ فريق الحلبوسي سيتقلص مع مرور الزمن..

‏8- يرهن فريق علاوي على انفراط تحالف فريق الحلبوسي خلال 48 ساعة القادمة، بسبب تدخل الشيخ اللبناني أو المبعوث الأميركي، والخوف من تعطل المصالح الإيرانية والأميركية بدون رئيس للحكومة، ليتراجع فريق الحلبوسي، خاصة إذا ما تم الإسراع في إقرار الموازنة، وتسليم السلطة المدنية والعسكرية.

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل