fbpx
Shadow Shadow

بعد 13 عاماً على "الحرب الطائفية"

بين “ابو حسن الحلفي” والكريّم.. هكذا تم الاتفاق على رفع حظر التجوال في سامراء

20:58 الأحد 28 يوليو 2019
article image

ناس – بغداد

قبل أكثر من عامين أعلنت الحكومة السابقة برئاسة حيدر العبادي، طرد تنظيم “داعش” من جميع مناطق البلاد، ثم وجهت برفع حظر التجوال في كافة المحافظات قبيل منتصف العام الماضي، إلا أن سامراء “المدينة المقدسة” والتي شهدت شرارة الحرب الطائفية في عام 2006 ظلت خاضعة للحظر ابتداءً من منتصف الليل.

تقع سامراء إلى الشمال من بغداد على بعد نحو 145 كم، جنوبي مدينة تكريت مركز محافظة صلاح الدين، وتضم مرقدي الإمامين العاشر والحادي عشر لدى الشيعة الإمامية علي الهادي والحسن العسكري، وتتولى مسؤولية حمايتها إلى جانب قيادة عمليات سامراء، سرايا السلام التابعة لزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر قبل أن يعلن انفكاكها عنه بعد الأمر الديواني لرئيس الحكومة عادل عبد المهدي.

كانت أصوات شعبية وسياسية قد طالبت مراراً برفع حظر التجوال عن المدنية لكن لم تجد صدىً، حتى يوم أمس السبت (27 تموز 2019)، حين أعلنت قائد العمليات اللواء قوات خاصة الركن عماد الزهيري، رفع الحظر عن المدينة سامراء وكافة الأقضية والنواحي بشكل كامل، وفق بيان لوزارة الدفاع تلقى “ناس” نسخة منه.

قال الزهيري وفقا للبيان، إن القرار جاء بعد “النجاحات الأمنية التي حققتها القطعات البطلة ضمن قاطع المسؤولية والتقدم النوعي بالعمل الاستخباري بضمنها عملية إرادة النصر، بعد عام من تنفيذه بشكل تدريجي وبمراحل لأسباب أمنية”، فيما دعا المواطنين إلى “التعاون مع القوات الأمنية من أجل نجاح هذه الخطوة ومن أجل أن يعم الأمن والأمان في المدينة”.

بعد 24 ساعة كشفت الحكومة المحلية في صلاح الدين عن كواليس القرار، حين أكدت أنه جرى “اتفاقاً” بين المعاون الجهادي لزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر “أبو حسن الحلفي” ورئيس محلس المحافظة أحمد الكريم، مبينة أن القرار سيطبق ابتداءً من اليوم الأحد (28 تموز 2019).

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل