fbpx
Shadow Shadow

"الثورة لم تنحرف عن مسارها"

بيان جديد من التحرير: الساحة بيت للعراقيين والتهديدات لن تثنينا

14:02 السبت 01 فبراير 2020
article image

بغداد -ناس

أصدر معتصمو ساحة التحرير، وسط العاصمة بغداد، السبت، بياناً بشأن آخر تطورات الأوضاع في البلاد، وذلك بعد عودة أنصار التيار الصدري إلى ساحات التظاهر يوم أمس. 

وذكر البيان الذي تلقى “ناس” نسخة منه اليوم (1 شباط 2020) إن “الثورة لم تنحرف عن مسارها ابداً ومنذ بدايتها، حيث كانت تكرر دائما رفضها التام لوجوه الطبقة السياسية جميعاً، ورفض التدخلات الخارجية بكافة اشكالها”.

وأضاف، أنه “لا قيادة للثورة، فالثورة شبابية خالصة لم يستطع احد تجييرها لصالحه حتى اليوم، وهم وحدهم من قرر جميع الخطوات الماضية، وسيقررون المستقبلية ايضاً، بلا وصايةٍ من أحد سوى المتظاهرين نفسهم، فكلهم قادة، وكلهم قاعدة”.

وأشار إلى أن “الساحة كانت وما زالت بيت للعراقيين جميعاً، الساخطين على ما وصل اليه حال وطننا، لذا ليس لاحد السلطة في رفض وقبول المشاركة والحضور فيها، الجميع مرحب به بشرط ان يكون عراقياً خالصاً غير مجير لمصلحة غير مصلحة العراق العامة، التي لا شأن لها بالمصالح الشخصية والحزبية الضيقة”.

وتابع، “تعرضنا في ساحات الاعتصام ومنذ اليوم الاول لشتى انواع التهديدات، وتحوّل كثير من هذه التهديدات الى افعال حقيقية بالاضافة الى استشهاد ما يقارب ٧٠٠ شاب، وجرح 21 الف، وكل هذه السلسلة من التهديدات لن تغير موقفنا ابدا، بل ستزيدنا اصراراً، الى نهاية الطريق، فالتهديدات الإضافية ليست شيئاً جديداً، ومَن تواجد لأكثر من 100 يوم، في أخطر بقعة في العراق، نظراً للقمع السلطوي، لن تثنيه ألاعيب إضافية من هذا الطرف أو ذاك”.

ويوم أمس، دعا زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، أنصاره إلى العودة لساحات التظاهر، وتنظيم اعتصام مفتوح قرب المنطقة الخضراء، وهو ما أثار تساؤلات عدة عن الخطوات المقبلة للصدر، كما أثار قلقاً في أوساط المتظاهرين، إثر التنافس الذي حصل مع بعض معتصمي التحرير.

بدوره، اكد مدير مكتب الصدر في بغداد ابراهيم الجابري أن توجيهات صارمة تحدد حركة انصار التيار الصدري الذين استأنفوا الاعتصام في ساحة التحرير بعد انسحابهم السبت الماضي.

وقال الجابري في حديث لـ “ناس” (31 كانون الثاني 2020) أن “وجود التيار الصدري في جميع الساحات يستهدف بالدرجة الأساس حماية شبان الاعتصامات من الاستهداف” نافياً أي نية لمضايقة المعتصمين من خارج التيار الصدري أو الاحتكاك بهم.

الجابري قال أن “المسؤولين الميدانيين يتابعون أي مشادة قد تحصل بين الشبان ويفرضون اجراءات صارمة ضد اي محاولة لدق إسفين بين جميع مكونات ساحة التحرير على اختلاف توجهاتهم”.

وتداول ناشطون في ساحة التحرير انباءً عن مشادات كلامية حصلت بين انصار التيار الصدري ومعتصمين في الساحة كانوا قد رفضوا الانسحاب مطلع الأسبوع الماضي.

ووفقاً لأحد المعتصمين، فإن اشخاصاً من التيار دخلوا احدى الخيم ( خيمة الدكلاوي) عنوة ودخلوا في مشادة مع المسؤولين عن الخيمة.

وفي وقت لاحق، نشرت اوساط التيار الصدري، صوراً تُظهر اعضاء في التيار الصدري على رأسهم “حسن الكعبي” يزورون خيمة (الدكلاوي) لإنهاء التوتر.

 

أقرا ايضا:الآن.. الصدريون ينصبون خيمهم من جديد في ساحة التحرير (صور)

أقرا ايضا:أول تعليق من “سائرون” بعد دعوة الصدر إلى اعتصام أمام الخضراء

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل