Shadow Shadow

"وتيرة التهديدات"

بوليتيكو: ترامب يجنح نحو مواجهة مسلحة مع إيران.. ورد طهران سيكون في العراق

13:25 الثلاثاء 07 مايو 2019
article image

بغداد – ناس

نشر موقع “بوليتيكو” الأميركي مقالاً، الثلاثاء، لفت فيه إلى أنّ الرئيس الأميركي دونالد ترامب يجنح نحو مواجهة عسكرية مع إيران، مشيرًا الى أنّ إدارة ترامب أعادت توجيه حاملة طائرات “أبراهام لنكولن” ومجموعة من القطع الحربية إلى منطقة الشرق الأوسط، حيث من المتوقع أن تتراجع إيران عن التزاماتها بتجميد برنامجها النووي.

وقال الموقع في مقال، تابعه “ناس”، اليوم (7 آيار 2019)، إن “ترامب يقترب من الحرب أو النزاع العسكري مع إيران أكثر من أي وقت مضى في رئاسته، حيث أعاد توجيه السفن الحربية إلى الشرق الأوسط للرد على ما قاله مسؤولون يوم الاثنين عن تهديدات إيرانية متزايدة للقوات والمنشآت الأميركية”.

وتابع أنّ “حملة الضغط الأقصى التي قام بها ترامب ضد إيران قد وصلت إلى حد خطير”.

من جانبه، ذكر الباحث في معهد الشرق الأوسط أليكس فاتانكا، أنه “لا يعتقد أنّ أي من الطرفين يريد خوض الحرب، لكن ما يجري سيؤدّي للوصول إلى حافة الهاوية ويمكن حينها أن تخرج الأمور عن السيطرة”.

وبرأي الموقع، فإنّ “تصاعد حدّة المواقف يجري بوتيرة سريعة، منذ أن صنّف ترامب الحرس الثوري الإيراني كمنظمة إرهابية الشهر الماضي، وهي خطوة حذّر بعض كبار المسؤولين في البنتاغون من أنها قد تؤدي إلى انتقام إيران أو وكلائها ضد الولايات المتحدة وحلفائها، بما في ذلك إسرائيل، وتثير التوترات الأخيرة المخاوف من أنّ أي تحرك مفاجئ إيرانيا كان أم أميركيا، قد يتحوّل إلى صراع عسكري”.

من جهتها، قالت الباحثة الإيرانية في معهد بروكينغز سوزان مالوني “وصلنا إلى الجزء القياسي من كتاب إيران، وفيه أنّ الرد حاسم ولا استسلام تحت الضغط”.

كما أشار الموقع الى “تخوّف من أن تردّ إيران على القوات الأميركية في المنطقة، ولا سيما في العراق حيثُ يوجد 5200 جندي أميركي”.

كذلك قال مسؤول أميركي لـ”بوليتيكو” إن “هناك بالتأكيد ارتفاعا في تقارير التهديد الموجهة إلى السفارة الأميركية في العراق”.

وفي السياق ذاته يقول دبلوماسي عربي للموقع “إذا كانت إيران ستردّ، فمن المحتمل أن تنتقم في دولتين في المنطقة هما اليمن و العراق”.

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

على مدار الساعة

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل