Shadow Shadow

بوتفليقة يستكمل اجراءات ترشحه للانتخابات الرئاسية ويعد بانتخابات مبكرة

02:08 الإثنين 04 مارس 2019
article image

بغداد- ناس
قدّم الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة الأحد ملفّ ترشّحه للانتخابات الرئاسيّة في 18 نيسان، لكنّه تعهّد تنظيم انتخابات رئاسيّة مبكرة في حال فوزه يُحدّد موعدها مؤتمر وطني يعمل أيضاً على إقرار إصلاحات أساسيّة.

وتولّى إيداع ملفّ ترشّح بوتفليقة الذي غادر الجزائر قبل أسبوع إلى سويسرا لأسباب طبّية، مدير حملته الجديد عبد الغني زعلان الذي أكّد أنّ الرئيس الجزائري كلّفه إيداع ملفّ ترشّحه.

ولا يوجد نصّ قانوني يفرض على المرشّح الحضور شخصيّاً لتقديم ملفّ ترشّحه، رغم أنّ المجلس الدستوري أوضح على موقعه الإلكتروني أنّ “الملفّ يتمّ إيداعه من قبل المترشّح” بناءً على موعد محدّد.

ومساء الأحد، تظاهر مئات الشبّان في وسط الجزائر العاصمة، احتجاجاً على تقديم بوتفليقة ملفّ ترشّحه إلى الانتخابات، بحسب ما ذكر صحافي في وكالة فرانس برس.

وفي رسالة ترشّح بوتفليقة التي تلاها زعلان، تعهّد الرئيس الجزائري في حال انتخابه مجدّداً رئيساً في 18 نيسان/إبريل، بعدم إكمال ولايته والانسحاب من الحكم بعد تنظيم انتخابات رئاسيّة مبكرة يُحَدّد تاريخها إثر مؤتمر وطني.

كما تعهّد الرئيس الجزائري في الرسالة، بإعداد دستور جديد يُطرح على الاستفتاء من أجل ولادة “جمهورية جديدة”، وبالعمل على وضع سياسات “عاجلة كفيلة بإعادة التوزيع العادل للثروات الوطنيّة وبالقضاء على كافّة أوجه التهميش والإقصاء الاجتماعيّين (..) بالإضافة إلى تعبئة وطنيّة فعليّة ضدّ جميع أشكال الرشوة والفساد”.

كما تعهّد مراجعة قانون الانتخابات، مع التركيز على إنشاء آليّة مستقلّة تتولّى دون سواها تنظيم الانتخابات، مؤكّداً “أنني لن أترك أيّ قوة، سياسيّةً كانت أم اقتصاديّة، لكي تحيد بمصير وثروات البلاد عن مسارها لصالح فئة معينة أو مجموعات خفية”.

وأكمل بوتفليقة يوم 2 آذار/مارس سنّ 82 عامًا قضى منها 20 رئيساً للجمهوريّة، ولم يسبق أن واجه تظاهرات حاشدة ضدّه كالتي شهدتها الجزائر الجمعة.

وأودَع أكثر من عشرة مرشّحين حتّى الآن ملفّات ترشّحهم لدى المجلس الدستوري الذي يتولّى النظر فيها ويصدر قرارته بشأنها في غضون عشرة أيّام.وتظاهر في وقت سابق الأحد، مئات الطلاب في مدن عدّة، كما في جامعات العاصمة الجزائر، مطالبين بوتفليقة بـ”الرحيل”. ومنعت الشرطة الطلاب من مغادرة حرم الجامعات، إلا أنّ العشرات تمكّنوا من التجمّع في الشوارع المحيطة.
وحاولت المعارضة الاتّفاق على تقديم مرشّح واحد للانتخابات، لكن دون جدوى.

أمّا علي بنفليس، منافس بوتفليقة الرئيسي في انتخابات 2004 و2014 بعد أن كان رئيس وزرائه، فقد أعلن الأحد عدم ترشّحه.كما قرّر عبد الرزّاق مقري رئيس حزب “حركة مجتمع السلم” الإسلامية وأكبر حزب معارض في البرلمان عدم المشاركة في الانتخابات في حال ترشح بوتفليقة.
وبعد الانتهاء من تقديم ملفّات الترشّح، ينظر المجلس الدستوري في الأيام العشرة التالية في مدى أهلية المرشحين.

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل