Shadow Shadow

ساعات على انطلاق البطولة القارية الأكبر

بعد ٢٣ عاماً: العراق وإيران يتواجهان على الأرض ذاتها.. هذا ما يدفع “الأسود” للتفاؤل!

12:02 السبت 05 يناير 2019
article image

ناس – بغداد

تتوجه أنظار عشاق كرة القدم في القارّة الصفراء صوب العاصمة الإماراتية أبو ظبي حيث ستنطلق بعد ساعات بطولة أمم لآسيا، بنسختها السابعة عشر، وذلك بمشاركة ٢٤ منتخبًا توزعوا على ٦ مجموعات، وستقام المباراة الافتتاحية بين منتخب البلد المنظم الامارات ونظيره البحريني على استاد مدينة زايد الرياضية في إطار الجولة الأولى من البطولة .

بدورها الجماهير العراقية تترقب بحماس شديد ما سيقدمه منتخب بلادها في هذه البطولة، خاصة وأن للمنتخب العراقي ذكرى حزينة على أرض الإمارات في بطولة أمم آسيا ١٩٩٦، تمثلت بخروج رفقاء راضي شنيشل من الدور الثاني، عندما خسر العراق بهدف دون رد من المنتخب الاماراتي في موقعة استاد زايد .

اوجه الشبه بين النسخة الحادية عشر والسابعة عشر من البطولة

أبرز أوجه الشبه هي أن الامارات البلد المستضيف، ففي عام ١٩٩٦ استضافت دولة الامارات العربية المتحدة العرس الكروي الاكبر في القارة بنسخته الحادي عشر، كما أن عدد الفرق المشاركة زاد إلى 12 فريقاً، وهذا ما ستشهده النسخة السابعة عشر حيث زادت عدد الفرق إلى ٢٤ فريقاً.

أفضل الثوالث

في بطولة أمم آسيا ١٩٩٦ تم تطبيق نظام تأهل أفضل الفرق الثوالث حيث تأهل منتخبان من أصل ثلاث كانوا قد احتلوا المركز الثالث في مجموعاتهم، في هذه النسخة يعود هذا النظام ولكن بتأهل أفضل ٤ ثوالث من أصل ٦، حيث المنتخب العراقي تأهل حينها كأفضل ثالث بعدما تعادل بعدد النقاط مع كل من  إيران والسعودية برصيد ٦ نقاط لكل منهم لكن فارق الاهداف وضع إيران  والسعودية  في المقدمة ليتأهلوا كأول وثاني للمجموعة .

إيران والعراق

منتخبا العراق وإيران شاركا في ذات المجموعة ببطولة ١٩٩٦ كما هو الحال في بطولة ٢٠١٩ ، حيث تمكن حينها المنتخب العراقي بالفوز على المنتخب الايراني بنتيجة ٢-١ ، سجل للعراق كل من حسام فوزي، وخالد محمد، فيما سجل لايران علي دائي عن طريق ضربة جزاء .

الجدير بالذكر أن بطولة أمم آسيا ١٩٩٦ كانت من أكثر البطولات إثارة حيث طُبق فيها قاعدة الهدف الذهبي لأول مرة في تاريخ البطولة الاسيوية وكان المنتخب العراقي أول ضحايا هذه القاعدة حينما تلقى مرماه قذيفة إماراتية بأقدام عبد الرحمن ابراهيم جاءت من ضربة حرة مباشرة سكنت شباك الحارس عماد هاشم منهية رحلة العراق في البطولة عند دور الثمانية .

من أحمد مهدي 

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل