ومنذ أن أبلغ عنصر استخبارات المسؤولين عنه بأن الرئيس الجمهوري “طلب تدخل” أوكرانيا عبر التحقيق في أنشطة خصمه الرئيسي في انتخابات 2020، جو بايدن، يتحدث الديمقراطيون والجمهوريون عن صدقية هذا المخبر ويتبادلون اتهامات بالفساد.

وكتب ترامب على “تويتر”: “على غرار أي أميركي، أنا أستحق أن ألتقي بمن يتهمني” وبأي شخص زوده بالمعلومات.

وأضاف محذّرا “هل كان هذا الشخص يتجسس على رئيس الولايات المتحدة؟ عواقب وخيمة!”.