fbpx
Shadow Shadow

كل شيء موثق لدى الأمم المتحدة

بعد تهديد ترامب.. توضيح قانوني بشأن مصير القواعد الأميركية حال الانسحاب منها

22:46 الإثنين 06 يناير 2020
article image

بغداد – ناس 

أوضح المفتش العام السابق لوزارة الداخلية، والخبير القانوني جمال الأسدي، الاثنين، مصير القواعد والمنشآت العسكرية، في حال انسحاب القوات الأميركية منها، وذلك بعد تهديدات ترامب الأخير، وحديثه عن تكاليف تلك القواعد.

وقال الأسدي في إيضاح تابعه “ناس” (6 كانون الثاني 2020) إنه “من الناحية العامة فالولايات المتحدة الامريكية تستطيع فرض عقوبات أحادية على العراق وليس عقوبات دولية باعتبار أن العراق اليوم هو ليس العراق سابقاً، وأنه ليس دولة مارقة على المجتمع الدولي حتى تتم معاقبته ومحاسبته دولياً، أما العقوبات الاحادية فهي ممكنة جداً مع همجية تصرفات الرئيس الحالي لغاية يوم الثلاثاء 3 / 11 / 2020 والتي ستكون فيها موعد الانتخابات الامريكية الرئاسية”.

وأضاف، أن “بنود الاتفاقية التي وقعت بين العراق والولايات المتحدة الامريكية عام 2008 وبالتحديد البند ( 1 ) والبند ( 2 ) والبند ( 3) من المادة الخامسة من الاتفاقية والتي تنص على ان:-

يمتلك العراق جميع المباني والإنشاءات والهياكل غير المنقولة المتصلة بالأرض والقائمة في المنشآت والمساحات المتفق عليها، بما في ذلك ما تستخدمه قوات الولايات المتحدة منها أو تشيده أو تغيره أو تحسّنه.

عند انسحابها، تعيد قوات الولايات المتحدة إلى الحكومة العراقية كامل المنشآت والمساحات المخصصة لاستخدام قوات الولايات المتحدة المقاتلة وفق قائمتين.

تتحمل الولايات المتحدة كل تكاليف البناء أو أعمال التحوير أو التطوير  في المنشآت والمساحات المتفق عليها المخصصة لاستخدامها الحصري، وتتشاور قوات الولايات المتحدة مع الحكومة العراقية حول أعمال البناء والتحوير والتطوير، ويجب أن تسعى لاستحصال موافقة الحكومة العراقية على مشروعات البناء والتحوير الكبرى. وفي حالة الاستخدام المشترك للمنشآت والمساحات المتفق عليها يتحمل الطرفان تكاليف البناء أو التحوير أو التطوير حسب نسبة الاستخدام.

والملاحظ لهذه البنود يتوضح له جلياً بأن الاتفاقية وضحت وثبتت بأن كل مايتم بنائه او تعميره او تطويره ستعود ملكيته للعراق وبدون ثمن ، مع التذكير ان هذه الاتفاقية تم ايداعها في الامم المتحدة لتكون وثيقة لها احجية دولية.

وهدد الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، بفرض عقوبات على بغداد، بعدما طالب البرلمان العراقي القوات الأميركية بمغادرة البلاد، موضحاً أنه إذا غادرت قواته فسيتعين على بغداد أن تدفع لواشنطن تكلفة قاعدة جوية هناك.

وقال ترامب في تصريحات على متن الطائرة الرئاسية، تابعها “ناس”، (6 كانون الثاني 2020)، “لدينا قاعدة جوية هناك باهظة التكلفة بشكل استثنائي. لقد احتاجت مليارات الدولارات لبنائها منذ فترة طويلة قبل مجيئي. لن نغادر إلا إذا دفعوا لنا تكلفتها”.

وتابع ترامب إنه “إذا طالب العراق برحيل القوات الأميركية ولم يتم ذلك على أساس ودي، سنفرض عليهم عقوبات لم يروا مثلها من قبل مطلقا. ستكون عقوبات إيران بجوارها شيء صغير”.

وكان البرلمان العراقي، قد صوت يوم الأحد، (5 كانون الثاني 2020)، لصالح إلزام الحكومة بإخراج القوات الأجنبية من البلاد وإلغاء الاتفاق الأمني مع الولايات المتحدة وإلغاء طلب مساعدة التحالف الدولي بقيادة واشنطن في محاربة الإرهاب.

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل