Shadow Shadow

55 ألف باج "بلا قيمة" و"كريم" تستعد

بعد الإفتتاح النهائي للمطار: ما هو مصير أسطول “تكسي بغداد”؟

21:34 الأحد 07 يوليو 2019
article image

بغداد – ناس

فرض تنظيم حركة المُسافرين، داخل وخارج مطار بغداد الدولي اهتماما عالي الأهمية على طاولة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي.. فقد أصدر أمرا ديوانياً بتشكيل لجنة من 8 جهات تتولّى مهمة رفع الكتل الكونكريتية عن مداخل بوابات المطار. وأوكلت المهمة لسكرتير عبد المهدي الشخصي الفريق الركن محمد حميد كاظم.. ويأتي هذا الإجراء لتقليل الزخم والاختناقات المرورية وتسهيل حركة عجلات المسافرين، وفقا لما جاء في الأمر الديواني. 

إلا أن التنفيذ المرتقب للقرار يفتح باب عدة سيناريوهات، تتعلق بمصير شركة “تكسي بغداد” و”اسطول سياراتها” فضلاً عن كيفية عمل سيارات الأجرة المدنية، وسيارات الشركات الأخرى.

nasne

إقرأ/ي أيضا: أمر ديواني: لجنة برئاسة سكرتير عبد المهدي لرفع الحواجز عن بوابات مطار بغداد الدولي. 

nasne

“مصير تكسي بغداد”

وحول مصير سيارات الشركة التي تركز عملها طيلة السنوات الماضية، على زبائن المطار القادمين والمغادرين، تشير المعلومات إلى أن الشركة ستدفع كوادرها باتجاه توسيع نطاق العمل، داخل مناطق بغداد، على غرار عمل “تكسي كريم” لتعويض المنافسة التي سيخلقها قرار السماح بدخول السيارات المدنية إلى المطار، إلا أن القرار لا يُنهي وجود “تكسي بغداد” في المطار، حيث ستحتفظ الشركة بكرفاناتها عند مخرج المطار، لكنها ستكون مُلزمة بوضع عدادات للسيارات، وفق تعليمات قال مصدر في وزارة النقل أنها ستصدر تباعاً.

nasne

“القادمون والمغادرون”

من المتوقع أن يدفع القرار الآلاف من سائقي سيارات الأجرة إلى محاولة حجز مواقفهم قرب المطار، الأمر الذي قد يتسبب بتكدس واختناقات عند مداخل مباني المطار، يقول مصدر مطلع على آليات تنفيذ الخطة، إن المرحلة الأولى قد تشمل السماح للسيارات المدنية وسيارات الأجرة بالدخول وإيصال المغادرين، لكن دون السماح للسيارات بالتوقف قرب مباني المطار لنقل القادمين، فيما تجري دراسة مقترح بتخصيص ساحة قرب المطار لتوقف السيارات، ويكون بإمكان المسافر القادم، أن يصل إليها سيراً ليستقل سيارة أجرة. كما سيمكن التحقق من كون الراغبين بالدخول، مغادرين عبر المطار عن طريق ابراز تذاكر السفر.

وتفكر شركات سيارات الأجرة مثل “تكسي كريم” وغيرها بالدخول على خط الخدمة ذهابا وإيابا في موازاة “تكسي بغداد” التي تعمل – أصلا – في محيط المطار. ومن شأن هذه الخطوة أن تؤثر في أن تحذو سيارات الأجرة العامة حذوها بشد  العدّادات.

nasne

“55 ألف باج بلا قيمة”  

يُمثل الدخول إلى مطار بغداد “مشقة مُزدوجة”؛ إذ يتطلب السفر خارج العراق أنْ يقوم المُسافر بعبور رحلة شاقة للوصول إلى صالة المُغادرة بسبب وجود الحواجز، والاختناقات، والتمييز الملموس بين أصحاب الباجات، والمسافرين العاديين. وأكد المصدر لـ “ناس” إنّ فتح البوابات سيجعل نحو “55 ألف باج بلا قيمة، فيما ألمح إلى أن بعضها كلّف نحو 10 آلاف دولار، حيث كان يجري ترويج معاملاتها “في السوق السوداء”.

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل