Shadow Shadow

قال إن "البناء خطوة العراق المقبلة"

برهم صالح من السليمانية: الفساد لا يعالج بـ “الشعارات”

10:48 الأربعاء 06 مارس 2019
article image

بغداد – ناس

اكد رئيس الجمهورية، برهم صالح، الاربعاء، أن الفساد لا يمكن معالجته بالشعارات، بل يُعالج بالوسائل العملية الفعلية، مشيراً إلى ضرورة استكمال بناء البلاد بعد الانتصار على داعش بالتضحيات التي قدمها العراقيون من القوات العراقية المشتركة.

وقال صالح في جلسة حوارية خلال الملتقى السادس للجامعة الاميركية في السليمانية تحت شعار “العراق ودول الجوار.. نحو نظام اقليمي جديد”، وتابعها “ناس”، اليوم (6 اذار 2019)، إن “الفساد تحول الى ما يشبه الدولة العميقة، وهو الاقتصاد السياسي للعنف، ومعرقل لبناء الدولة”.

وأضاف صالح، أن “الفساد لا يمكن معالجته بالشعارات، بل يُعالج بالوسائل العملية الفعلية”، مبيناً أن “الانتصار على الارهاب لا يتم عبر الوسائل العسكرية فقط، بل يتطلب جهوداً دولية اقليمية، فتنظيم داعش لم يأت من فراغ واتى من خلال الكثير من الشقوق في الوضع الدولي والاقليمي وهناك من لعب بهذه الآفة وساعة على ظهورها”.

وتابع صالح، أن “العراق انتصر في نهاية المطاف، وتمكن من تصدر المشهد بعد ان قضى على داعش عبر تضحيات القوات العراقية المشتركة اجمعها، فضلاً عن المساعدة الدولية التي اتت من التحالف الدولي بقيادة اميركا”.

وأشار صالح، إلى أن “البلاد مرت بظروف عصيبة ومريرة، للانتصار على الارهاب، ولكن يتطلب منا الان اليقظة والاستمرار الجهد الاستخباراتي واعادة ترتيب الاوضاع، لوقف العنف والدماء التي استمرت في العراق منذ 4 عقود مريرة عاشها العراقيون”.

ولفت صالح، إلى أن “ثقة متنامية تولدت لدى الشعب بعد حرب داعش، وادركوا ان النجاح ضروري وممكن، فالمواطن الشيعي بدأ ينتقد القيادات الشيعية من خلال محافظات الجنوب منها البصرة والمواطن السني في الموصل والانبار بدأ بانتقاد القيادات السنية، المواطن الكردي بدا كذلك في السليمانية فهم يشتركون في التطلع الى توفير الخدمات عبر حكومة جيدة تقدم الخدمات لمواطنيها”.

وفيما يتعلق بالاقتصاد وفرص العمل، أشار صالح، إلى أن “العراق يملك 38 مليون نسمة، ويشكل الشباب منه نحو 70% من نفوسه اي هم دون الـ30 عاماً”، مستطرداً بالقول “هناك بطالة خطيرة تتطلب تحدياً كبيراً في توفير فرص العمل خصوصاً وان العراق يملك الموارد الكبيرة والموقع الجغرافي، فضلاً عن انه البلاد مقبلة على تحولات اقتصادية كبيرة، وان خلق فرص العمل لا يتحقق بين ليلة وضحاها”.

وبخصوص الوضع السياسي الدولي في المنطقة شدد صالح، على “اهمية الحوار بين الفرقاء لحل الخلافات السياسية”، ماضياً بالقول إن “الخلافات موجود بين ايران ودول الخليج وتركيا، ويجب على الجميع ان يشترك بعدم السماح بانهيار العراق”.

واختتم قوله، ان “الوضع في سوريا ما زال السجال مستمر فيه ولا خيار لهم الا بالحل السياسي والحوار، وما حدث فيها كان كارثة كبيرة، صرفت عليها مليارات الدولارات بوضع عبثي وانتهت باسوء مما بدأت به التنازع والعراق معني بما يجري في سوريا”.

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

Loading ... Loading ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

Loading ... Loading ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل