Shadow Shadow

باكستان تفرج عن طيار هندي أسير مع هدوء المواجهة مع نيودلهي

04:29 السبت 02 مارس 2019
article image

بغداد- ناس
أعادت باكستان طيارا هنديا أسيرا إلى بلاده يوم الجمعة مع تخفيف البلدين النوويين حدة المواجهة بينهما، ولو مؤقتا على الأقل.
وأظهرت لقطات تلفزيونية الطيار أبهيناندان وهو يسير عابرا الحدود قرب بلدة واجاه قبيل الساعة التاسعة مساء (1600 بتوقيت جرينتش). وأكد مسؤولون هنود أنه عاد للبلاد وسيخضع لفحوص طبية.
وقال آر.جي.كيه كابور المسؤول الكبير في سلاح الجو في تصريح للصحفيين ”الفحص الطبي إجراء إلزامي لأن الطيار اضطر للقفز من الطائرة“.
وتم إسقاط طائرة أبهيناندان وهي من طراز ميج-21 فوق أراض باكستانية يوم الأربعاء بعد اشتباك مع مقاتلة باكستانية من طراز جيه.إف-17.
وحثت القوى العالمية الطرفين على ضبط النفس بعد تصاعد التوتر عقب هجوم انتحاري بسيارة ملغومة أودى بحياة 40 فردا من الشرطة الهندية في الشطر الخاضع لسيطرة الهند من إقليم كشمير يوم 14 فبراير شباط.
كان وزير خارجية باكستان شاه محمود قرشي قال في وقت سابق يوم الجمعة إن الطيار سيفرج عنه ”كبادرة سلام وبهدف عدم تصعيد الأمور“.
وقبل الإفراج عنه، بثت محطات تلفزيونية باكستانية تسجيل فيديو للطيار وهو في حالة طيبة حيث قدم الشكر للجيش الباكستاني على حسن معاملته.
كان إقليم كشمير المتنازع عليه سبب اثنتين من ثلاث حروب خاضها البلدان منذ الاستقلال عن بريطانيا في عام 1947.
ووقع تبادل لإطلاق النار على الحدود المتنازع عليها في كشمير يوم الجمعة وفقا لمتحدث باسم وزارة الدفاع الهندية لكنها كانت أقل حدة من الأيام السابقة.
وأعادت باكستان فتح بعض المطارات يوم الجمعة بعد تخفيف القيود على المجال الجوي التي عطلت رحلات بين آسيا وأوروبا لعدة أيام.لكن العلاقات بين البلدين لا تزال متوترة.
وقال قرشي يوم الجمعة إنه لن يحضر اجتماع وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي في أبوظبي في مطلع الأسبوع القادم بسبب دعوة نظيره الهندي للحضور.
وتخوض الهند حاليا معركة ضد متشددين مسلحين في الجانب الخاضع لها بالإقليم. وقال مسؤولون إن أربعة من أفراد الأمن ومدنيا واحدا قتلوا يوم الجمعة في اشتباك بالأسلحة النارية مع متشددين.

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل