fbpx
Shadow Shadow

"نؤيد المتظاهرين ونساند كل التغييرات.."

بارزاني يتابع التطورات بـ “قلق”: حذرنا من سحب العراق إلى الهاوية!

14:41 الثلاثاء 31 ديسمبر 2019
article image

بغداد – ناس

حذر رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود بارزاني، الثلاثاء، من سحب العراق الى “الهاوية”، معرباً عن تأييده لمطالب المتظاهرين.

وقال بارزاني، في برقية تهنئة بمناسبة رأس السنة الميلادية الجديدة، تلقى “ناس”، نسخة منها، اليوم، (31 كانون الأول 2019)، هذا نصها:

“بمناسبة رأس السنة الميلادية الجديدة، أبعث أسمى التهاني الى المواطنين الكوردستانيين الأعزاء، وأهنىء عوائل الشهداء الكرام والبيشمركه البواسل، متمنين لهم الخير الهناء.

في هذه المناسبة، نرى أنه من الضروري أن نوجه شكرنا لشعب كورستان لصمودهم وتضحياتهم الجسيمة خلال المراحل المختلفة، وتصديهم للتحديات رغم الصعاب والمتاعب الكثيرة.

وبفضل الله العظيم وتضحيات البيشمركه وصمود أبناء شعبنا، يخطو إقليم كوردستان الآن نحو النمو والإصلاح والإستقرار.

مع مراعاة الأوضاع غير الطبيعية في العراق، تمنينا ونتمنى دوماً، حل المشكلات وتأمين الحياة الكريمة لعموم العراقيين. وخلال السنوات السابقة، حذرنا مراراً من توجه العراق نحو الهاوية، وأكدنا على أن عدم إنتهاج مبادىء الحكم المدني، وعدم تنفيذ الدستور، سيؤديان الى سحب العراق نحو المصير المجهول. والآن نتابع، بقلق بالغ، الأحداث والمتغيرات الأخيرة في العراق، ونؤكد على ضرورة عدم سماح الأطراف العراقية بتحويل البلاد الى ساحة لحسم صراعات ومشكلات ومصالح الآخرين.

كما إننا نؤيد بشكل مطلق جميع المطالب المشروعة للمتظاهرين وإعادة الإستقرار وتعديل مسار العملية السياسية في العراق، ونساند كل التغييرات، ونسهم بكل الطرق في معالجة المشكلات وتحقيق العدالة وتطلعات المواطنين. ومع ذلك كله، نرفض كل الجهود التي تحاول النيل من الديمقراطية وتهديد حقوق ومكتسبات المكونات وشعب كوردستان، لأن أساس المشكلات في العراق هو خرق الدستور والإدارة الخاطئة والتفرد في الحكم، وليس حقوق ومكتسبات شعب كوردستان والمكونات الأخرى.

وحيال العملية السياسية في كوردستان وشؤون مؤسسات الإقليم، فإننا نؤيد برامج عمل رئاسة الاقليم وبرلمان كوردستان وحكومة الإقليم في الإدارة وترسيخ الإصلاحات اللازمة، لأنها من تطلعات شعب كوردستان، ومن مطالب غالبية الأطراف السياسية. كما نؤكد على تعزيز قيم التعايش، وتعميق تلك الثقافة العالية لشعبنا، والتي أصبحت سبباً للوئام والتآخي بين المكونات الدينية والقومية في كوردستان، وسنحافظ على هذا التعايش مثلما نحافظ على عيوننا.

في الختام نتمنى أن يكون العام الجديد، عام الخير والسعادة لجميع مواطني كوردستان والعراق، وأن يعم السلام الشامل في منطقتنا والعالم بأسره”.

يأتي ذلك بالتزامن مع اقتحام محتجين، الثلاثاء، حرم السفارة الأميركية في بغداد، رداً على قصف الولايات المتحدة مقرات كتائب حزب الله، في مدينة القائم الحدودية، بحسب وكالة فرانس برس.

وأضافت الوكالة، في خبر لها، تابعه “ناس”، اليوم، (13 كانون الأول 2019)، ان “المحتجين أحرقوا أعلاماً وحطموا كاميرات مراقبة وهم يهتفون (الموت لأميركا)”.

يشار الى ان زعيمي منظمة بدر وحركة عصائب أهل الحق، هادي العامري وقيس الخزعلي، فضلا عن نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس، شاركوا في تظاهرة أمام السفارة الأميركية، احتجاجاً على قصف مواقع لكتائب حزب الله في العراق.

وأظهرت صور اطلع عليها “ناس” اليوم (31 كانون الأول 2019)، العامري والخزعلي والمهندس وسط حشود تجمعت عند السفارة الأميركية، وسط العاصمة، قبل أن ينضم إليهم رئيس هيئة الحشد الشعبي وجهاز الامن الوطني فالح الفياض.

كما أظهرت صور أخرى، قائد سرايا الخراساني حامد الجزائري إلى جانب المهندس، والقيادي في كتلة صادقون التابعة لعصائب أهل الحق، حسن سالم وهو يرفع راية كتائب حزب الله فوق الجدار الخارجي للسفارة، فيما خطت عبارات على جدار السفارة تقول: “مغلقة بأمر الشعب”.

وتمكن المحتجون المشاركون في موكب تشييع مقاتلي كتائب حزب الله الـ25 الذين قضوا في الغارات الأميركية، من عبور جميع حواجز التفتيش في المنطقة الخضراء، شديدة التحصين.

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل