fbpx
Shadow Shadow

تحدث عن مخاطر تهدد المصالح الروسية

باحث روسي: طهران وواشنطن فقدتا المصداقية في العراق.. وعلى موسكو التدخل!

18:20 الأربعاء 13 نوفمبر 2019
article image

ناس – بغداد

قال باحث ومحلل سياسي روسي، الأربعاء، إن موسكو قادرة على لعب دور وساطة لإنهاء الأزمة في العراق، في ظل فقدان اللاعبين الإقليميين والعالميين الموجودين حاليا مصداقيتهم لدى السكان المحليين.

وكتب إيغور سوبوتين مقالاً في “نيزافيسيمايا غازيتا”، تابعه “ناس” اليوم (13 تشرين الثاني 2019)، حول إغلاق المتظاهرين في العراق الطرق أمام الشركات النفطية، والآثار المترتبة على ذلك، مبيناً أن “شدة الاحتجاجات في العراق لم تتراجع، ضد تدهور الظروف المعيشية والفساد. منذ بداية شهر تشرين الأول، ولقي أكثر من 300 شخص حتفهم نتيجة الاشتباكات مع قوات الأمن المحلية، وفقًا للبيانات الصادرة عن برلمان البلاد”.

وأضاف، : “الأسبوع الماضي، اتخذت الاحتجاجات بُعدا جديدا، حيث قام عشرات المحتجين بسد الطرق المؤدية إلى حقول النفط في جنوب العراق. فقد أفادت مصادر في وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) بأن المتظاهرين منعوا الوصول إلى حقول شركة نفط ميسان المملوكة للدولة. وذكرت مصادر في تقرير “نفط العراق” بشركة نفط الشمال (NOC)، التابعة لوزارة النفط العراقية، أن الإنتاج انخفض، بسبب الاحتجاجات، في حقل القيارة، على مدى أيام. والسبب في ذلك، هو أن المتظاهرين المناهضين للحكومة أغلقوا الطرق في محافظة البصرة، ومنعوا الناقلات من إيصال النفط إلى ميناء خور الزبير. كانت هذه هي المرة الأولى التي تؤثر فيها الحركة المناهضة للحكومة الحالية على قطاع النفط الوطني”.

وتابع، : “ينبغي عدم نسيان أن الوضع هناك يخلق بعض المخاطر للبزنس الروسي، الموجود في العراق. ففي تموز من هذا العام، أشار وزير الطاقة الروسي، ألكسندر نوفاك، إلى أن أكبر الشركات الروسية، وخاصة في قطاع النفط والغاز، لديها علاقات عمل قوية للغاية مع العراقيين. ففي الوقت الحالي، يعمل ثلاثة لاعبين رئيسيين على الأقل في مجال النفط والغاز من روسيا في العراق. وهناك مواقع عمل روسية، بما في ذلك محافظة البصرة المضطربة. ووفقا لنوفاك، فإن شركات روسية أخرى مهتمة أيضا بدخول السوق العراقية”.

واستنتج، وفقاً لذلك، أن “موسكو يمكن أن تقوم بدور نشط في الوساطة بين أطراف الأزمة العراقية، إذا كانت هناك حاجة حقيقية إلى ذلك. يبدو أن اللاعبين الإقليميين والعالميين الموجودين حاليا في العراق قد استنفدوا مصداقيتهم لدى السكان المحليين”.

كلمات المفتاح:

رأي

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

رأي

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل