Shadow Shadow

*سامان نوح

الورطة الكبرى التي أسَّسوا لها بإتقان

22:51 الخميس 16 مايو 2019
article image

*سامان نوح

تُخبرنا أحداث النجف التي بدأت “مُظاهرةً ضد فاسدين” وانتهت بالقتل والحرق، بورطتنا الكبرى التي أسس لها قادة الأحزاب والمليشيات ببراعة متقنة.

من الواضح تماما أن القضاء غير قادر على محاسبة صغار الفاسدين قبل كبارهم، فجزء من القضاء خائف على نفسه وعاجز تماماً، والجزء الآخر مُنخرط في عملية الدفاع عن الفاسدين في إطار التخادم، ونيل الامتيازات.

ومن البديهي أن اللجوء إلى “العنف”؛ من أجل “النيل من الفاسدين” الذين يعجز القضاء عن النيل منهم، يزيد من تعقيد المشهد؛ فهو يساهم بتدمير ما بَقِيَ من الدولة والحكومة ودور للقانون، ويأتي على ما بَقِيَ من هياكل مؤسسات؛ بل ويساعد في إعلاء صوت الفاسدين.

كما إن المراهنة على الإصلاح الداخلي والتدريجي “مستحيل”، داخل الأحزاب الحاكمة الغارقة في الفساد من القمة إلى القاع.

باختصار في ظل منظومة (تحالف الفاسدين المؤسسين لدولة الأحزاب والمليشيات على حساب بقايا دولة الأمة أو المواطن) لا الإصلاح ممكن، ولا القضاء قادر على العمل، ولا التظاهرات مجدية، لأنه سيتم تحويل مسارها إلى العنف وسط سياسة “صناعة الفساد والجهل” داخل المجتمع وقتل أي محاولات لبناء مجتمع مدني في ظل مستنقع الإعلام والمنظمات والجمعيات والمؤسسات وحتى مراكز الأبحاث التي صنعتها الأحزاب لخدمتها.

حتى داخل المنظومة الحاكمة والمستحكمة، أي خلافات على الحصص أو في المصالح والمواقف يعني انقسامات وصراعات وربما أعمال عنف دامية.

هذه هي الورطة الكبرى، القائمة في كل أجزاء البلاد، وسط الشعار التحذيري لقادة ومتنفذي الأحزاب: “دوننا الخراب”.

ما الحل؟.. تجارب الشعوب تخبرنا بذلك. لكن تغيير المسار سيتطلب تضحيات كبيرة كالعادة، ووقتا طويلا لِجَنْي الثمار! إلّا إذا حدثت مفاجآت وانعطافات غريبة، وهذه عادة لا تحدث!

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل